محمد بن سلمان يشدد على «نهج متوازن» في الطاقة

الأمير محمد بن سلمان والملك حمد بن عيسى والملك عبد الله الثاني والشيخ تميم بن حمد والرئيس الأميركي جو بايدن في صورة جماعية عقب نهاية قمة جدة (واس)
الأمير محمد بن سلمان والملك حمد بن عيسى والملك عبد الله الثاني والشيخ تميم بن حمد والرئيس الأميركي جو بايدن في صورة جماعية عقب نهاية قمة جدة (واس)
TT

محمد بن سلمان يشدد على «نهج متوازن» في الطاقة

الأمير محمد بن سلمان والملك حمد بن عيسى والملك عبد الله الثاني والشيخ تميم بن حمد والرئيس الأميركي جو بايدن في صورة جماعية عقب نهاية قمة جدة (واس)
الأمير محمد بن سلمان والملك حمد بن عيسى والملك عبد الله الثاني والشيخ تميم بن حمد والرئيس الأميركي جو بايدن في صورة جماعية عقب نهاية قمة جدة (واس)

حذّر الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء السعودي، أمس، من أن إقصاء مصادر رئيسية للطاقة سيؤدي إلى «تضخم غير معهود».
جاء هذا التحذير في كلمة ألقاها ولي العهد السعودي أمام «قمة جدة للأمن والتنمية»، أمس، إذ أكد أن «التحديات البيئية التي يواجهها العالم حالياً وعلى رأسها التغيّر المناخي، وعزم المجتمع الدولي على الإبقاء على درجة حرارة الأرض وفقاً للمستويات التي حددتها اتفاقية باريس؛ تقتضي التعامل معها بواقعية ومسؤولية لتحقيق التنمية المستدامة، من خلال تبنّي نهجٍ متوازنٍ وذلك بالانتقال المتدرج والمسؤول نحو مصادرِ طاقةٍ أكثر ديمومة، والذي يأخذ في الاعتبار ظروف وأولويات كل دولة».

وشدد على أن «تبني سياسات غير واقعية لتخفيض الانبعاثات من خلال إقصاء مصادر رئيسية للطاقة، من دون مراعاة الأثر الناتج عن هذه السياسات في الركائز الاجتماعية والاقتصادية للتنمية المستدامة وسلاسل الإمداد العالمية؛ سيؤدي في السنوات القادمة إلى تضخم غير معهود وارتفاع في أسعار الطاقة، وزيادة البطالة، وتفاقم مشكلات اجتماعية وأمنية خطيرة، بما في ذلك تزايد الفقر والمجاعات وتصاعد في الجرائم والتطرف والإرهاب». وأكد أن نمو الاقتصاد العالمي «يرتبطُ، ارتباطاً وثيقاً، بالاستفادة من جميع مصادر الطاقة المتوفرة في العالم، بما فيها الهيدروكربونية، مع التحكم في انبعاثاتها».

... المزيد


مقالات ذات صلة

«أمانة» السعودية تجلي 1765 شخصاً لـ32 دولة من السودان

شمال افريقيا «أمانة» السعودية تجلي 1765 شخصاً لـ32 دولة من السودان

«أمانة» السعودية تجلي 1765 شخصاً لـ32 دولة من السودان

نقلت سفينة «أمانة» السعودية، اليوم (الخميس)، نحو 1765 شخصاً ينتمون لـ32 دولة، إلى جدة، ضمن عمليات الإجلاء التي تقوم بها المملكة لمواطنيها ورعايا الدول الشقيقة والصديقة من السودان، إنفاذاً لتوجيهات القيادة. ووصل على متن السفينة، مساء اليوم، مواطن سعودي و1765 شخصاً من رعايا «مصر، والعراق، وتونس، وسوريا، والأردن، واليمن، وإريتريا، والصومال، وأفغانستان، وباكستان، وأفغانستان، وجزر القمر، ونيجيريا، وبنغلاديش، وسيريلانكا، والفلبين، وأذربيجان، وماليزيا، وكينيا، وتنزانيا، والولايات المتحدة، وتشيك، والبرازيل، والمملكة المتحدة، وفرنسا، وهولندا، والسويد، وكندا، والكاميرون، وسويسرا، والدنمارك، وألمانيا». و

«الشرق الأوسط» (جدة)
الخليج السعودية تطلق خدمة التأشيرة الإلكترونية في 7 دول

السعودية تطلق خدمة التأشيرة الإلكترونية في 7 دول

أطلقت السعودية خدمة التأشيرة الإلكترونية كمرحلة أولى في 7 دول من خلال إلغاء لاصق التأشيرة على جواز سفر المستفيد والتحول إلى التأشيرة الإلكترونية وقراءة بياناتها عبر رمز الاستجابة السريعة «QR». وذكرت وزارة الخارجية السعودية أن المبادرة الجديدة تأتي في إطار استكمال إجراءات أتمتة ورفع جودة الخدمات القنصلية المقدمة من الوزارة بتطوير آلية منح تأشيرات «العمل والإقامة والزيارة». وأشارت الخارجية السعودية إلى تفعيل هذا الإجراء باعتباره مرحلة أولى في عددٍ من بعثات المملكة في الدول التالية: «الإمارات والأردن ومصر وبنغلاديش والهند وإندونيسيا والفلبين».

«الشرق الأوسط» (الرياض)
يوميات الشرق «ملتقى النقد السينمائي» نظرة فاحصة على الأعمال السعودية

«ملتقى النقد السينمائي» نظرة فاحصة على الأعمال السعودية

تُنظم هيئة الأفلام السعودية، في مدينة الظهران، الجمعة، الجولة الثانية من ملتقى النقد السينمائي تحت شعار «السينما الوطنية»، بالشراكة مع مهرجان الأفلام السعودية ومركز الملك عبد العزيز الثقافي العالمي (إثراء). ويأتي الملتقى في فضاءٍ واسع من الحوارات والتبادلات السينمائية؛ ليحل منصة عالمية تُعزز مفهوم النقد السينمائي بجميع أشكاله المختلفة بين النقاد والأكاديميين المتخصصين بالدراسات السينمائية، وصُناع الأفلام، والكُتَّاب، والفنانين، ومحبي السينما. وشدد المهندس عبد الله آل عياف، الرئيس التنفيذي للهيئة، على أهمية الملتقى في تسليط الضوء على مفهوم السينما الوطنية، والمفاهيم المرتبطة بها، في وقت تأخذ في

«الشرق الأوسط» (الظهران)
الاقتصاد مطارات السعودية تستقبل 11.5 مليون مسافر خلال رمضان والعيد

مطارات السعودية تستقبل 11.5 مليون مسافر خلال رمضان والعيد

تجاوز عدد المسافرين من مطارات السعودية وإليها منذ بداية شهر رمضان وحتى التاسع من شوال لهذا العام، 11.5 مليون مسافر، بزيادة تجاوزت 25% عن العام الماضي في نفس الفترة، وسط انسيابية ملحوظة وتكامل تشغيلي بين الجهات الحكومية والخاصة. وذكرت «هيئة الطيران المدني» أن العدد توزع على جميع مطارات السعودية عبر أكثر من 80 ألف رحلة و55 ناقلاً جوياً، حيث خدم مطار الملك عبد العزيز الدولي بجدة النسبة الأعلى من المسافرين بـ4,4 مليون، تلاه مطار الملك خالد الدولي في الرياض بـ3 ملايين، فيما خدم مطار الأمير محمد بن عبد العزيز الدولي بالمدينة المنورة قرابة المليون، بينما تم تجاوز هذا الرقم في شركة مطارات الدمام، وتوز

«الشرق الأوسط» (الرياض)
شمال افريقيا فيصل بن فرحان وغوتيريش يبحثان وقف التصعيد في السودان

فيصل بن فرحان وغوتيريش يبحثان وقف التصعيد في السودان

بحث الأمير فيصل بن فرحان بن عبد الله وزير الخارجية السعودي والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، اليوم (الخميس)، الجهود المبذولة لوقف التصعيد العسكري بين الأطراف في السودان، وتوفير الحماية اللازمة للمدنيين السودانيين والمقيمين على أرضه. وأكد الأمير فيصل بن فرحان، خلال اتصال هاتفي أجراه بغوتيريش، على استمرار السعودية في مساعيها الحميدة بالعمل على إجلاء رعايا الدول التي تقدمت بطلب مساعدة بشأن ذلك. واستعرض الجانبان أوجه التعاون بين السعودية والأمم المتحدة، كما ناقشا آخر المستجدات والتطورات الدولية، والجهود الحثيثة لتعزيز الأمن والسلم الدوليين.

«الشرق الأوسط» (الرياض)

الصين تأمل بتحسين العلاقات مع أميركا «بغض النظر عن هوية» رئيسها المقبل

لقاء شي وترمب على هامش قمة العشرين في هامبورغ عام 2017 (رويترز)
لقاء شي وترمب على هامش قمة العشرين في هامبورغ عام 2017 (رويترز)
TT

الصين تأمل بتحسين العلاقات مع أميركا «بغض النظر عن هوية» رئيسها المقبل

لقاء شي وترمب على هامش قمة العشرين في هامبورغ عام 2017 (رويترز)
لقاء شي وترمب على هامش قمة العشرين في هامبورغ عام 2017 (رويترز)

أكدت الصين اليوم الاثنين أنها تأمل في أن تتحسن العلاقات مع الولايات المتحدة «بغض النظر عن هوية» الفائز في الانتخابات الرئاسية الأميركية المقبلة في نوفمبر (تشرين الثاني).

وتواجهت بكين وواشنطن في السنوات الأخيرة حول مسائل أساسية مثل التكنولوجيا والتجارة وحقوق الإنسان، فضلاً عن تايوان والمطالبات بشأن بحر الصين الجنوبي.

وينتخب الأميركيون في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل رئيساً للبلاد، ويتوقع أن تكون المواجهة بين الرئيس الجمهوري السابق دونالد ترمب والرئيس الحالي الديمقراطي جو بايدن، وفقاً لما ذكرته «وكالة الصحافة الفرنسية».

قاعة الشعب الكبرى في البرلمان الصيني اليوم (أ.ف.ب)

وقال الناطق باسم الدورة السنوية للبرلمان الصيني لو كينجيان خلال مؤتمر صحافي رداً على سؤال حول هذا الاقتراع الاثنين: «لقد ذكرت الانتخابات الرئاسية الأميركية وهي شأن داخلي للولايات المتحدة».

وأضاف: «بغض النظر عن هوية الرئيس المقبل، نأمل أن تعمل الولايات المتحدة بالاتجاه نفسه مع الصين ومن أجل علاقات صينية-أميركية مستقرة وسليمة ومستدامة».

وأوضح: «تحقيق الاستقرار في العلاقات بين الصين والولايات المتحدة وتحسينها قضية يتابعها الجميع من كثب ويأمل حصولها».


الفلبين تحض الصين على «التوقف عن مضايقتها»

صورة التقطها خفر السواحل الفلبيني في 22 فبراير الماضي لزورق صيني في بحر الصين الجنوبي (أ.ف.ب)
صورة التقطها خفر السواحل الفلبيني في 22 فبراير الماضي لزورق صيني في بحر الصين الجنوبي (أ.ف.ب)
TT

الفلبين تحض الصين على «التوقف عن مضايقتها»

صورة التقطها خفر السواحل الفلبيني في 22 فبراير الماضي لزورق صيني في بحر الصين الجنوبي (أ.ف.ب)
صورة التقطها خفر السواحل الفلبيني في 22 فبراير الماضي لزورق صيني في بحر الصين الجنوبي (أ.ف.ب)

قال وزير الخارجيّة الفلبيني إنريكي مانالو، لوكالة الصحافة الفرنسية، اليوم الإثنين، إنّ بلاده تحضّ الصين على «التوقّف عن مضايقتها»، وتريد حلّ النزاعات البحريّة بين مانيلا وبكين سلمياً.

وكان مانالو يتحدّث على هامش قمّة خاصّة لرابطة دول جنوب شرقي آسيا (آسيان) وأستراليا في ذكرى مرور خمسين عاماً على إقامة العلاقات بينهما. وتأتي تصريحاته في أعقاب سلسلة حوادث بين مانيلا وبكين في المياه المتنازع عليها في بحر الصين الجنوبي.

وزير الخارجيّة الفلبيني إنريكي مانالو في حديث لوكالة الصحافة الفرنسية من ملبورن (أ.ف.ب)

ودافع الوزير الفلبيني عن سياسة حكومته المتمثّلة في الإعلان عن المناورات الصينيّة في هذه المياه المتنازع عليها، مثل المرور الأخير لسفن حربيّة قرب جزيرة سكاربورو.

وأوضح الوزير، لوكالة الصحافة الفرنسية، أن «الأمر يتعلّق فقط بمحاولة إعلام الناس بما يجري». وأضاف: «إذا توقّفتم عن مضايقتنا وعن الإقدام على إجراءات أخرى، فلن تكون هناك معلومات للإبلاغ عنها».

ولمانيلا وبكين تاريخ طويل من النزاعات البحريّة في بحر الصين الجنوبي الذي تمرّ عبره سلع بمليارات الدولارات سنوياً.

وقد حاولت مانيلا حشد دول أجنبيّة، ومنها دول في المنطقة، لدعم قضيّتها، لكنّ النتائج جاءت متباينة.

وتابع مانالو: «الفلبين ملتزمة بالحلّ السلمي للنزاعات من خلال وسائل دبلوماسيّة أو سلميّة»، مشدداً في الوقت نفسه على أنّ «هذا لن يتمّ على حساب مصلحتنا الوطنيّة».

وأردف: «نحن نمدّ يدنا إلى الشركاء في البلدان التي نتقاسم معها أفكارنا، التي تواجه مشكلات ومخاوف مماثلة».


مقتل فتى فلسطيني برصاص القوات الإسرائيلية في رام الله

مُشيِّعون فلسطينيون في جنازة فتى قتل خلال هجوم إسرائيلي قرب رام الله (أ.ف.ب)
مُشيِّعون فلسطينيون في جنازة فتى قتل خلال هجوم إسرائيلي قرب رام الله (أ.ف.ب)
TT

مقتل فتى فلسطيني برصاص القوات الإسرائيلية في رام الله

مُشيِّعون فلسطينيون في جنازة فتى قتل خلال هجوم إسرائيلي قرب رام الله (أ.ف.ب)
مُشيِّعون فلسطينيون في جنازة فتى قتل خلال هجوم إسرائيلي قرب رام الله (أ.ف.ب)

قالت وزارة الصحة الفلسطينية اليوم الاثنين إن فتى قتل برصاص القوات الإسرائيلية في رام الله بالضفة الغربية.

وأضافت عبر «تلغرام» أن الفتى يدعى مصطفى أبو شلبك (16 عاماً) وأصيب بالرصاص في الرقبة والصدر، وفقاً لما ذكرته «وكالة أنباء العالم العربي».

وقالت وكالة الأنباء الفلسطينية إن أبو شلبك أصيب برصاص الجيش الإسرائيلي خلال اقتحامه مخيم الأمعري في رام الله.

وكانت القوات الإسرائيلية اقتحمت المخيم واندلعت مواجهات أطلقت خلالها الرصاص الحي صوب شبان، مما أسفر عن إصابة الفتى الذي نقل إلى مجمع فلسطين الطبي حيث أعلن الأطباء وفاته.


كوريا الجنوبية وأميركا تبدأن تدريبات عسكرية سنوية

جانب من الحشد الجوي العسكري استعدادا للمناورات المشتركة (إ.ب.أ)
جانب من الحشد الجوي العسكري استعدادا للمناورات المشتركة (إ.ب.أ)
TT

كوريا الجنوبية وأميركا تبدأن تدريبات عسكرية سنوية

جانب من الحشد الجوي العسكري استعدادا للمناورات المشتركة (إ.ب.أ)
جانب من الحشد الجوي العسكري استعدادا للمناورات المشتركة (إ.ب.أ)

قال مسؤولون إن جيشي كوريا الجنوبية والولايات المتحدة بدأ تدريباتهما الربيعية اليوم الاثنين بمشاركة ضعف عدد القوات مقارنة بالعام الماضي، في الوقت الذي يسعى فيه الحليفان إلى مواجهة التهديدات النووية والصاروخية المتزايدة من كوريا الشمالية بشكل أفضل.

وتأتي تدريبات «درع الحرية»، المقرر إجراؤها في الفترة من الرابع إلى 14 مارس (آذار)، في الوقت الذي تواصل فيه كوريا الشمالية تطوير قدراتها النووية من خلال اختبارات الصواريخ وغيرها من الأسلحة. وقالت وزارة الدفاع في سول اليوم الاثنين إن القوات الجوية للبلدين الحليفين بدأت أيضا مناوراتها السنوية على مستوى الكتيبة لمدة خمسة أيام.

وقالت هيئة الأركان المشتركة في كوريا الجنوبية إن درع الحرية سيشمل ضعف عدد القوات من الجانبين مقارنة بالعام الماضي في 48 جولة من التدريب الميداني المشترك، بما في ذلك الهجوم الجوي والغارات الجوية.

وقال المتحدث باسم هيئة الأركان المشتركة الكولونيل لي سونغ جون إن التدريبات تهدف في المقام الأول إلى تحييد التهديدات النووية لكوريا الشمالية، بما في ذلك من خلال "تحديد وضرب" صواريخ كروز، التي أشارت بيونجيانج إلى أنها يمكن أن تحمل رؤوسا حربية نووية. وأضاف أنه سيتم دمج تصور لهجوم نووي في التدريبات الصيفية.

وقالت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية للأنباء إن أصولا استراتيجية أميركية مثل حاملة طائرات وقاذفات قنابل قد تشارك في المناورات. وقالت القوات الأميركية في كوريا إنه من المرجح أن يتم نشر مثل هذه الأصول بما يتماشى مع الممارسات السابقة لكنها رفضت الخوض في التفاصيل مستشهدة بالبروتوكول الأمني.

و"الاستراتيجية" هو مصطلح يستخدم عادة لوصف القوات النووية.

وردت كوريا الشمالية بغضب على التدريبات التي أجراها البلدان الحليفان ووصفتها بأنها تدريبات على حرب نووية. وتقول سول وواشنطن إن التدريبات دفاعية وردا على تهديدات كوريا الشمالية.


فرار جماعي من السجن المركزي في هايتي بعد هجوم بالمسيّرات

أعمال شغب خارج مبنى السجن المركزي في هايتي عقب عملية الفرار (أ.ف.ب)
أعمال شغب خارج مبنى السجن المركزي في هايتي عقب عملية الفرار (أ.ف.ب)
TT

فرار جماعي من السجن المركزي في هايتي بعد هجوم بالمسيّرات

أعمال شغب خارج مبنى السجن المركزي في هايتي عقب عملية الفرار (أ.ف.ب)
أعمال شغب خارج مبنى السجن المركزي في هايتي عقب عملية الفرار (أ.ف.ب)

هاجمت عصابات مسلحة سجن هايتي المركزي في العاصمة بورت أو برنس، ما ساعد على ما يبدو مئات السجناء على الهروب.

وأعلنت الحكومة يوم الأحد أن الشرطة لم تتمكن من منع العصابات من إطلاق سراح عدد كبير من السجناء قيد الاحتجاز بتهم "الخطف والقتل وجرائم أخرى". وتفاوتت التقارير الإعلامية حول عدد السجناء الهاربين، حيث تراوحت بين المئات إلى جميع المعتقلين البالغ عددهم حوالي 3700 شخص.

ووفقا للحكومة، أصيب عدة أشخاص في الهجوم الذي وقع يوم السبت. ولكن تقارير إعلامية متعددة تشير إلى سقوط قتلى أيضا. وورد أيضا أن هجوما آخر وقع على سجن شرق العاصمة في كروا دي بوكيه. ولم

يتضح بعد ما إذا كان السجناء هناك تمكنوا من الفرار أيضا.

وقالت صحيفة ميامي هيرالد نقلا عن المكتب المحلي للأمم المتحدة إن 3696 شخصا محتجزون في السجن الوطني بالعاصمة بورت أو برنس. ولم يحدد بيان الحكومة عدد الهاربين، لكن جمعية المحامين للدفاع عن حقوق الإنسان في هايتي ذكرت أن الباقي داخل السجن أقل من 100 سجين.

وذكرت ميامي هيرالد أن العصابات أعدت هجومها باستخدام مسيرات للتعرف على تحركات حراس السجن وتحديد أفضل وقت للهجوم.

يذكر أن عنف العصابات تصاعد في جزيرة هايتي التي تقع في البحر الكاريبي منذ أن زار رئيس الوزراء المؤقت أرييل هنري كينيا مؤخرا لإجراء محادثات بشأن عملية للشرطة الدولية. وبعد أشهر من المفاوضات وجدال قانوني، وقع ممثلو البلدين على اتفاق بشأن عملية الشرطة يوم الجمعة.

ووفقا للاتفاق، ترسل الحكومة الكينية ألف شرطي إلى دولة هايتي الفقيرة للمساعدة في وضع حد للعنف هناك. وخلال فترة غياب رئيس الوزراء، أصابت العصابات الإجرامية الحياة العامة بالشلل في أجزاء من عاصمة هايتي، بما في ذلك إطلاق النار على المطار الدولي.

وبحسب الحكومة فقد قتل عدد من ضباط الشرطة. وتردد أن عددا من زعماء العصابات احتجزوا في سجن بورت أو برنس المكتظ، فضلا عن المشتبه في تورطهم في اغتيال رئيس هايتي جوفينيل مويس.

وكان مويس قد قتل بـ 12 رصاصة في منزله ليلة 7 يوليو (تموز) 2021 ويقول المحققون إن حوالي 20 مرتزقا كولومبيا نفذوا الجريمة نيابة عن العديد من المدبرين. ولم تتضح بعد ملابسات جريمة القتل بشكل كامل.

ووفقا لتقديرات الأمم المتحدة، تسيطر عصابات وحشية على حوالي 80% من عاصمة هايتي، وتعمل على توسيع مجال نفوذها بشكل متزايد إلى أجزاء أخرى من البلاد. وتقول الأمم المتحدة إن نحو نصف سكان هايتي البالغ عددهم 11 مليون نسمة يعانى من جوع حاد، حيث يؤدي العنف إلى تفاقم الوضع غير المستقر للإمدادات.


هايلي تحقق أول فوز لها على ترمب في «الانتخابات التمهيدية» بالعاصمة واشنطن

سفيرة الولايات المتحدة السابقة لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي (ا.ف.ب)
سفيرة الولايات المتحدة السابقة لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي (ا.ف.ب)
TT

هايلي تحقق أول فوز لها على ترمب في «الانتخابات التمهيدية» بالعاصمة واشنطن

سفيرة الولايات المتحدة السابقة لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي (ا.ف.ب)
سفيرة الولايات المتحدة السابقة لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي (ا.ف.ب)

أعلنت سفيرة الولايات المتحدة السابقة لدى الأمم المتحدة، نيكي هايلي، فوزها الأول على الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، في الانتخابات التمهيدية الرئاسية للحزب الجمهوري عام .2024

وفازت هايلي بالسباق في واشنطن العاصمة بحصولها على 62.86 في المئة من الأصوات، مقابل 33.22 في المئة لترمب، حسبما أعلن الحزب الجمهوري في العاصمة في وقت متأخر من يوم الأحد. وأدلى ما مجموعه 2035 جمهورياً بأصواتهم.

يشار إلى أن فرص هايلي، التي تعتبر أكثر اعتدالاً من ترمب، لا تزال ضئيلة في التغلب في نهاية المطاف على الرئيس السابق في تأمين ترشيح الحزب الجمهوري.

وكان ترمب قد فاز بجميع السباقات التمهيدية حتى الآن، بما في ذلك ولاية ساوث كارولينا، مسقط رأس هيلي. ومن شبه المؤكد أنه سيواجه الرئيس الحالي الديمقراطي جو بايدن، في الانتخابات الرئاسية في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل.

وقبل الانتخابات التمهيدية في واشنطن العاصمة، كان ترمب قد حصل بالفعل على 244 مندوباً مقابل 24 لهايلي. وسيضيف فوزها في عاصمة البلاد 19 مندوباً فقط إلى مجموعها.

ومع ذلك، أشارت هايلي إلى أنها ستبقى في السباق حتى انتخابات «الثلاثاء الكبير» على الأقل، عندما يجري التصويت في 15 ولاية وفي إقليم واحد، وهو ساموا الأميركية.


رئيس «لاليغا»: شراكتنا مع «مهد» ستصنع لاعبين سعوديين «عظماء»

من مباراة أكاديمية مهد ضد مرسيليا الفرنسي في بطولة لاليغا الدولية بالرياض (الشرق الأوسط)
من مباراة أكاديمية مهد ضد مرسيليا الفرنسي في بطولة لاليغا الدولية بالرياض (الشرق الأوسط)
TT

رئيس «لاليغا»: شراكتنا مع «مهد» ستصنع لاعبين سعوديين «عظماء»

من مباراة أكاديمية مهد ضد مرسيليا الفرنسي في بطولة لاليغا الدولية بالرياض (الشرق الأوسط)
من مباراة أكاديمية مهد ضد مرسيليا الفرنسي في بطولة لاليغا الدولية بالرياض (الشرق الأوسط)

أكد خافيير تيباس رئيس رابطة الدوري الإسباني لكرة القدم (لاليغا)، أن العلاقة بين الرابطة و«أكاديمية مهد» السعودية تدفع لصناعة أبطال كرة قدم سعوديين في المستقبل، وأن يشاركوا في المسابقات الكبرى العالمية بأعلى مستوى ممكن من الأداء.

وأشار تيباس في حوار لـ«الشرق الأوسط» إلى أن صفقة مبابي المنتظرة إلى ريال مدريد ستسهم بلا شك في منح الدوري الإسباني مزيداً من الضوء والتطور؛ كونه أحد أفضل اللاعبين العالميين في الوقت الراهن.

وأجاب تيباس عن استفسار حول حقوق البث الحالية وإمكانية تغيير الناقل الحصري لمنطقة الشرق الأوسط، مبيناً أن الأيام القادمة ستكشف عن الكثير في هذا الشأن، ورجح أن يكون هناك ناقل حصري لكل بلد بحسب ما يتوصلون إليه من دراسة في هذا الجانب.

> فيما يخص الصفقة المقبلة لنادي ريال مدريد ومحورها النجم الفرنسي كيليان مبابي، برأيك كيف ستؤثر على حقوق نقل «الليغا» بشكل خاص والعوائد التجارية بشكل عام؟

- حسناً، يتحدث الجميع عن قدوم كيليان مبابي إلى ريال مدريد، وهناك العديد من الاحتمالات، إذا كان هذا هو الحال، وهو ما يبدو أنه هو الحال، مبابي هو واحد من أفضل اللاعبين في العالم سيكون بمثابة مسرع على الصعيدين المحلي والدولي لحقوقنا السمعية والبصرية والتجارية للمسابقة؛ لذا فمرحباً بك مبابي، على الرغم من أنني أود أيضاً أن يكون لديّ لاعبون رائعون آخرون مثل هالاند، أو مدربون مثل نجومية مبابي، لكن مرحباً بك مبابي؛ لأنه يعمل دائماً على النمو.

خافيير تيباس رئيس رابطة الدوري الاسباني لكرة القدم (الشرق الأوسط)

> هناك ترقب كبير لمستقبل حقوق بث «الليغا» الإسبانية في منطقة الشرق الأوسط، فهل هي مستمرة مع الناقل الحالي «بي إن سبورت» أو ستذهب لقناة أخرى؟

- نحن الآن في هذه الفترة نعمل لنرى كيف سيسير الدوري الإسباني في المواسم القليلة المقبلة في هذه المنطقة، جميع الخيارات متاحة. من الممكن الاستمرار في «بي إن سبورت»، ومن الممكن أن يكون هناك ناقل إقليمي آخر، وهناك خيارات ناقلين محليين في كل بلد. نحن نعمل كثيراً خلال هذه الأسابيع، وأعتقد أنه في غضون شهر أو شهرين سنعرف بالفعل كيف ستسير الأمور، ولكن حسناً، نود تغيير الوضع الحالي قليلاً.

> نرى ضغطاً كبيراً على روزنامة كرة القدم في قادم السنوات، هل تفكرون بتقليص عدد الأندية إلى 18 نادياً كما حدث في فرنسا، وسابقاً في ألمانيا؟

- لا... أعتقد أن هذا خطأ. لا يأتي الضغط على التقويم نتيجة للبطولات التي كانت لدينا لعقود مع 20 نادياً، ولكن من المسابقات الجديدة التي سيتعين علينا التفكير فيما إذا كانت تساهم في صناعة كرة القدم في العالم، سواء كانوا يساهمون في الثروة أو بالأحرى يدمرون الثروة.

تيباس أكد أنهم بصدد صناعة لاعبين سعوديين عظماء مستقبلا (الشرق الأوسط)

> نشاهد علاقة قوية بين «الليغا» و«أكاديمية مهد» في تطبيق البرامج، هل تعطينا تحديثاً على سير العمل القائم؟ وفي أي مرحلة نعيش الآن؟ وما هو مستقبل المراحل في هذا المشروع؟

- المشروع هو كيف كما نقوم بالبطولات هنا هذه الأيام، يسافر كل من الأولاد والبنات إلى أكاديمية الدوري في مدريد قريباً. الهدف واضح جداً؛ إذ نهدف لتدريب لاعبي كرة القدم من الفئات السنية بالسعودية لمحاولة الحصول على لاعبي كرة قدم سعوديين عظماء، وأن يكونوا في المسابقات الكبرى في العالم. نهدف إلى أن يكونوا على أعلى مستوى.


ربع نهائي «الآسيوية»: نصر «العالمية» يصطدم بالمتاريس العيناوية

لاعبو العين الإماراتي خلال استعداداتهم للمواجهة ويبدو كاكو نجم التعاون السابق (نادي العين)
لاعبو العين الإماراتي خلال استعداداتهم للمواجهة ويبدو كاكو نجم التعاون السابق (نادي العين)
TT

ربع نهائي «الآسيوية»: نصر «العالمية» يصطدم بالمتاريس العيناوية

لاعبو العين الإماراتي خلال استعداداتهم للمواجهة ويبدو كاكو نجم التعاون السابق (نادي العين)
لاعبو العين الإماراتي خلال استعداداتهم للمواجهة ويبدو كاكو نجم التعاون السابق (نادي العين)

يتطلع فريق النصر لمصالحة جماهيره بعد خيبة الأمل المحلية، ووضع قدم في نصف نهائي بطولة «دوري أبطال آسيا»، وذلك عندما يحل ضيفاً على نظيره العين الإماراتي في ذهاب ربع النهائي، على «ملعب هزاع بن زايد»، بمدينة العين الإماراتية.

يدخل النصر السعودي المواجهة بعد التعادل أمام الحزم، واتساع الفارق النقطي بينه وبين الهلال متصدر الدوري السعودي للمحترفين إلى 9 نقاط، مما يحول اهتمامه إلى «دوري أبطال آسيا» بوصفه هدفاً رئيسياً هذا الموسم.

ويستعيد الأصفر العاصمي نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو عقب غيابه عن مواجهة الحزم، نظراً لخضوعه لعقوبة الإيقاف لمباراة واحدة من قبل «لجنة الانضباط والأخلاق» في «الاتحاد السعودي لكرة القدم»، على خلفية أحداث مواجهة الشباب.

وسيكون البرتغالي لويس كاسترو مدرب فريق النصر مطالباً بإظهار فريقه بأفضل صورة وتحقيق نتيجة إيجابية تعزز من حظوظه في مواجهة الإياب التي ستقام الأسبوع المقبل بالعاصمة السعودية الرياض، من أجل المنافسة على بطاقة العبور نحو دور نصف النهائي.

ويعاني النصر من ضعف دفاعي في مبارياته الأخيرة، وهو أمر يدركه المدرب كاسترو، وتحدث عنه في المؤتمر الصحافي الذي أعقب مواجهة الحزم، لكن المدرب عليه تحسين هذا الأمر قبل المعترك القاري، رغم الصعوبات التي تواجه الفريق.

وتنفس كاسترو الصعداء، بعدما بات الكولومبي ديفيد أوسبينا، حارس مرمى فريق النصر، في جاهزية للمشاركة بالمواجهة بعد جملة من الغيابات التي تعرض لها الفريق في حراسة المرمى، كان آخرهم وليد عبد الله الذي لم تتضح إمكانية مشاركته بعد.

وبدأت أزمة النصر في مركز حراسة المرمى من قرار العقوبة التي يخضع لها نواف العقيدي؛ «الإيقاف لمدة 5 أشهر»، وذلك على خلفية أحداث معسكر المنتخب السعودي في نهائيات بطولة «كأس آسيا»، قبل أن يتعرض أوسبينا لإصابة أخرى في «كأس موسم الرياض» ثم يغيب أيضاً راغد النجار بداعي الإصابة، ليصبح وليد عبد الله حارس مرمى الفريق الأساسي، لكنه تعرض أيضاً لإصابة عضلية في مواجهة الحزم الأخيرة.

وستمنح عودة أوسبينا قوة إضافية للفريق نظير مستوياته المميزة التي كان يملكها قبل الإصابة، لكن ابتعاد اللاعب لفترة طويلة عن المباريات قد يكون ذا تأثير سلبي عليه، إضافة إلى افتقاد النصر خانة العُنصر الأجنبي في قائمة اللاعبين المشاركين بالمباراة.

وكان النصر واجه الفيحاء في «دور الـ16 الآسيوي»، ونجح بتجاوزه ذهاباً بهدف وحيد، وإياباً بثنائية نظيفة ساهمت بعبوره نحو الدور ربع النهائي دون عناء.

وستتجه الأنظار صوب كريستيانو رونالدو نجم ريال مدريد السابق، بأمل قيادة النصر إلى منصة التتويج ببطولة «دوري أبطال آسيا» لأول مرة في تاريخ نادي النصر، حيث وضع النجم البرتغالي بصمة واضحة في ربع النهائي، حينما سجل هدفاً في الذهاب وآخر في مواجهة الإياب.

رونالدو خلال تدريبات النصر الأخيرة (نادي النصر)

وخلال مرحلة المجموعات، تمكن كريستيانو رونالدو من تسجيل 3 أهداف في مباريات مختلفة؛ إذ يملك حالياً في رصيده 5 أهداف.

وإلى جوار رونالدو، سيكون النجم البرازيلي تاليسكا أحد الأسماء التي تعوّل عليها أيضاً جماهير النصر، من خلال حضوره التهديفي المميز في البطولة حتى الآن؛ إذ يملك تاليسكا 8 أهداف تجعله في صدارة الهدافين بجوار كريسان دا كروز مهاجم شاندونغ الصيني.

وتُعد هذه المواجهة الثالثة في مشوار الفريقين عبر «دوري أبطال آسيا»، إذ سبق للنصر ملاقاة نظيره العين، في مرحلة المجموعات لنسخة 2020، حيث كسب الأصفر مواجهة الذهاب بثنائية مقابل هدف، في حين كسب العين مواجهة الإياب بهدف دون رد. ويحاول فريق العين الإماراتي استكمال مشواره المثالي في نسخة «دوري أبطال آسيا» الحالية، حيث سجل الفريق نتائج مثالية في مرحلة المجموعات، وكان أول المتأهلين عن منطقة غرب آسيا، ونجح في استمرار رحلته؛ بتجاوز ناساف الأوزبكي في «دور الـ16».

ويملك العين نقاطاً مشتركة مع نظيره النصر، وذلك بحلوله في المركز الثاني في ترتيب الدوري المحلي بفارق كبير عن المتصدر، فريق الوصل، كما يتعرض لغيابات تخص الهجوم وتتعلق بنجم الفريق وهدافه التوغولي، لابا، الذي سيغيب عن مواجهة الذهاب لعدم الجاهزية.

وإلى جوار غياب لابا، أعلن العين تعرُّض حارس المرمى، خالد عيسى، أيضاً لإصابة، لكنه على الأرجح سيكون حاضراً في المواجهة، كما يملك العين عدد من الأسماء المميزة مثل سفيان رحيمي وأليخاندرو كاكو لاعب فريق التعاون السابق الذي انتقل إلى صفوف العين الإماراتي.


فودن المتألق يقود سيتي لحسم الديربي أمام يونايتد ويضغط على ليفربول المتصدر

فودن يحتفل بتسجيل هدفه الثاني الذي فتح الطريق لسيتي للفوز على يونايتد (رويترز)
فودن يحتفل بتسجيل هدفه الثاني الذي فتح الطريق لسيتي للفوز على يونايتد (رويترز)
TT

فودن المتألق يقود سيتي لحسم الديربي أمام يونايتد ويضغط على ليفربول المتصدر

فودن يحتفل بتسجيل هدفه الثاني الذي فتح الطريق لسيتي للفوز على يونايتد (رويترز)
فودن يحتفل بتسجيل هدفه الثاني الذي فتح الطريق لسيتي للفوز على يونايتد (رويترز)

أحرز الجناح الإنجليزي فيل فودن هدفين في الشوط الثاني، أحدهما بتسديدة مذهلة لا تصد، وأضاف زميله النرويجي إرلينغ هالاند الثالث في الوقت بدل الضائع، ليحول مانشستر سيتي، حامل اللقب، تأخره بهدف إلى فوز 3-1 على ضيفه يونايتد في قمة مثيرة بالجولة السابعة والعشرين للدوري الممتاز الإنجليزي.

وتقدم ماركوس راشفورد بهدف ليونايتد بعد مرور ثماني دقائق من البداية بتسديدة مذهلة، وأدرك فودن التعادل بالطريقة ذاتها في الدقيقة 56، قبل أن يسجل بنفسه الهدف الثاني في الدقيقة 80، بينما اختتم هالاند الأهداف في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع بعد خطأ فادح من المغربي سفيان أمرابط.

ورفع سيتي رصيده إلى 62 نقطة في المركز الثاني، بفارق نقطة وحيدة عن ليفربول المتصدر، بينما ظل يونايتد في المركز السادس برصيد 44 نقطة، وبفارق 11 نقطة عن المربع الذهبي.

وبدأت المباراة بضغط من سيتي بحثاً عن هدف مبكر، لكن من أول فرصة ليونايتد جاء الهدف الأول بشكل فني رائع، حيث أرسل الحارس الكاميروني أندريه أونانا تمريرة طويلة إلى البرتغالي برونو فرنانديز الذي استحوذ على الكرة ومهدها إلى راشفورد خارج منطقة الجزاء، ليطلق مهاجم إنجلترا تسديدة مذهلة اصطدمت بالعارضة ودخلت المرمى.

وكاد راشفورد أن يضيف هدفاً آخر بعد دقائق قليلة عندما تسلم تمريرة أمامية وكان بمقدوره الانفراد بمرمى سيتي لكنه لم يحسن السيطرة على الكرة ليهدر فرصة ثمينة، ورد سيتي بهجمة كاد يسجل منها فودن التعادل منفرداً بمرمى الحارس أونانا الذي تألق في إنقاذ الكرة.

قرار الحكم بول تيرني أثار جدلاً وإشكالاً في مبارة فورست وليفربول (رويترز)cut out

وأخفق راشفورد مجدداً في التعامل مع تمريرة عرضية سهلة أمام المرمى، ثم سقط أرضاً بعدما فقد توازنه ليهدر فرصة سهلة للتسجيل من مدى قريب. وقبل الاستراحة مباشرة، كاد يونايتد أن يدفع ثمناً غالياً بعدما أرسل فودن تمريرة من الجانب الأيمن نحو زميله هالاند، الموجود أمام المرمى مباشرة، لكنه أطاح بالكرة عالياً مهدراً أسهل الفرص.

وبعد عشر دقائق من الشوط الثاني، انطلق راشفورد في هجمة مرتدة لكنه سقط أرضاً بعد تدخل من كايل ووكر، لترتد الكرة بهجمة لسيتي أسفرت عن هدف التعادل بقذيفة من فودن وسط غضب عارم من الهولندي إريك تن هاغ مدرب مانشستر يونايتد.

واكتفى يونايتد بالتكتل الدفاعي، ولم ينجح في تسديد أي كرة على مرمى البرازيلي إيدرسون حارس سيتي، وأثمر الضغط عن هدف ثانٍ لفودن، وهذه المرة من الجانب الأيسر بعد تبادل الكرة مع البديل الأرجنتيني خوليان ألفاريز، ثم سدد كرة أرضية من داخل منطقة الجزاء في شباك أونانا.

وبدا يونايتد عاجزاً عن التقدم إلى الأمام، قبل أن يخطف الإسباني رودري الكرة من البديل سفيان أمرابط بالقرب من منطقة الجزاء ويمرر إلى هالاند الذي سدد على يمين أونانا.

وعزز هالاند تصدره لقائمة هدافي الدوري الإنجليزي برصيد 18 هدفاً، وبفارق هدفين عن أولي واتكنز مهاجم أستون فيلا وثلاثة عن مهاجم ليفربول محمد صلاح.

وفي مباراة ثانية، عاد بورنموث من ملعب بيرنلي الجريح بفوزه الأول هذا العام بتغلبه عليه 2-0. ولم يذق بورنموث طعم الفوز في الدوري منذ المرحلة التاسعة عشرة حين تغلب على فولهام 3-0 في 26 ديسمبر (كانون الأول) الماضي، لكن فريق المدرب الإسباني أندوني إيراولا استفاد من وضع بيرنلي الذي دخل إلى اللقاء على خلفية تسع مباريات متتالية من دون فوز في جميع المسابقات، كي يحقق انتصاره الثامن للموسم الأوّل على أرض منافسه منذ مايو (أيار) 2018.

ويدين بورنموث بالفوز الذي رفع به رصيده إلى 31 نقطة في المركز الثالث عشر، فيما بقي رصيد منافسه عند 13 نقطة في المركز التاسع عشر بفارق 11 نقطة عن منطقة الأمان، إلى الهولندي جاستن كلويفرت والغاني أنطوان سيمينيو اللذين سجلا الهدفين في الدقيقتين 13 و88 توالياً.

وتختتم المرحلة اليوم (الاثنين) بلقاء آرسنال الساعي للبقاء في سباق الصدارة مع شيفيلد يونايتد المهدد بقوة للعودة إلى دوري الدرجة الثانية.

يبدو آرسنال ثالث الترتيب في موقع صلب لتخطي مضيفه شيفيلد الذي فاز ثلاث مرات فقط في 26 مباراة.

وكان آرسنال قد حقق في هذه الفترة من الموسم الماضي سلسلة جميلة وضعته في طليعة المرشحين لإحراز اللقب والتتويج للمرة الأولى منذ 2004، لكن فريق شمال لندن عاش سلسلة من النتائج السلبية تزامناً مع صحوة رائعة لسيتي الذي احتفظ بلقبه بفارق خمس نقاط عن «المدفعجية».

وبعد تسجيله 25 هدفاً في آخر 6 مباريات في الدوري هذا الموسم، يملك آرسنال أكبر فارق أهداف في الدوري وثاني أقوى هجوم وراء ليفربول (62-64).

وما يميز فريق المدرب الإسباني ميكل أرتيتا أن أهدافه تأتي من جميع المراكز وموزعة بين عدد كبير من لاعبيه، لكن نقطة الثقل هجومياً تمثلت بالدولي بوكايو ساكا، صاحب سبعة أهداف في آخر خمس مواجهات في الدوري. وحث أرتيتا لاعبيه على أن يكونوا «أكثر شراسةً» أمام خصومهم كي لا يتكرر تراخي الموسم الماضي.

وأشار أرتيتا إلى أن لاعب الوسط الغاني الدولي توماس بارتي بات مؤهلاً للعودة إلى الفريق بعد غياب أربعة أشهر، وربما يكون ضمن التشكيلة أمام شيفيلد يونايتد.

وعانى اللاعب الدولي الغاني من عدة مشكلات تتعلق بالإصابات هذا الموسم، ولم يلعب منذ أكتوبر، وخاض أربع مباريات فقط في الدوري الممتاز. وقال أرتيتا: «توماس خاض 3 جلسات تدريبية بشكل جيد خلال الأسبوع الماضي، لكن ألكسندر زينشنكو وتاكيهيرو تومياسو ما زلا يتعافيان من إصابة في ربلة الساق، ولم يحسم بعد موعد عودتهما».

أما بالنسبة للمهاجم البرازيلي غابرييل خيسوس، الذي كان على مقعد البدلاء خلال الفوز 4-1 على نيوكاسل، الأسبوع الماضي، بعد أن تعرض لإصابة في الركبة في فبراير (شباط)، فقد أكد أرتيتا أنه يحتاج إلى مزيد من الوقت قبل أن يتمكن من خوض مباراة كاملة، وأوضح: «خيسوس لائق بما يكفي. ولكن كم من الوقت يمكنه اللعب، هذا أمر مختلف للغاية. لا نود الدخول في أي مخاطرة».

وقال أرتيتا إن شيفيلد يونايتد فريق يحظى بقيادة فنية جيدة، ومن الصعب الفوز عليه، متوقعاً مباراة صعبة، حيث إن المنافس سيقاتل للخروج من منطقة الهبوط.

ويحتل آرسنال المركز الثالث برصيد 58 نقطة حصدها خلال 26 مباراة، بينما يحتل شيفيلد يونايتد المركز 20 الأخير برصيد 13 نقطة وبفارق 11 نقطة خلف أقرب مراكز البقاء في الدوري الممتاز.

على جانب آخر، طالب إيفانجيلوس ماريناكيس، مالك نادي نوتنغهام فورست، لجنة التحكيم الإنجليزية، بإجابات واضحة عن الخطأ التي وقع فيه الحكم بول تيرني وتسبب في هدف الفوز الذي سجله المنافس ليفربول في الدقيقة 99 من مباراة الفريقين السبت.

وقال ماريناكيس: «نريد أن تخرج علينا لجنة التحكيم بإجابات واضحة، فريقي يتعرض للظلم مرة جديدة، نريد تحقيق ورؤية نتائج».

وكان الحكم تيرني قد أوقف اللعب لإصابة مدافع ليفربول إبراهيما كوناتي في الرأس، بينما كانت الكرة في حوزة مهاجم فورست كالون هودسون-أودوي، وعندما استأنف اللعب أعاد الكرة لحارس مرمى ليفربول بدلاً من أودوي لتبدأ الهجمة معاكسةً، ويسجل منها داروين نونيز هدف ليفربول القاتل بضربة رأس.

وقال الحكم السابق مارك كلاتنبرغ، الذي يعمل محللاً: «في حالة قيام الحكم بإيقاف المباراة، وهذا يحق له بسبب حدوث إصابة في الرأس، فإن القانون يلزمه بإعادة الكرة إلى الفريق الذي كان يستحوذ على الكرة قبل التوقف. وكان هو بالتأكيد نوتنغهام».

وأضاف كلاتنبرغ: «سنلجأ إلى رابطة الحكام... وسنبحث ما حدث على أرض الملعب. مالك فورست غاضب كثيراً ويريد أن يرى نتائج ويشعر أن فريقه ظُلم».

والكلام نفسه أكد عليه محلل تحكيم تابع لنوتنغهام فورست مؤكداً أن الحكم بول تيرني أخطأ في قراره بعدم إعادة الكرة إلى فريقه، ولم يعبأ لاحتجاج اللاعبين الذين التفوا حوله، بل أشهر بطاقة حمراء لستيفن ريد أحد أفراد الطاقم الفني.

في المقابل لا يرى الألماني يورغن كلوب، المدير الفني لليفربول، أن هناك أي خطأ في الهدف القاتل الذي سجله مهاجمه الأوروغوياني نونيز في الدقيقة التاسعة من الوقت بدل الضائع، وأكد: «الحكم تيرني اتخذ القرار نفسه بحق فريقي في وقت سابق من المباراة».

وقال كلوب: «لقد حدث الأمر نفسه تماماً في الشوط الأول لكن في الاتجاه الآخر. لقد تقبلت الأمر وكنت من الممكن أن أطرح السؤال نفسه». وأوضح: «أفترض أن هذه هي اللائحة، لا أعرف، ولكن نظراً لحدوثها مرتين وتم التعامل معها بنفس الطريقة، لا أري حقاً أسباباً للمناقشة».


الحرب الأهلية اللبنانية... تدخّل سوري وخطوط حمراء إسرائيلية

الحرب الأهلية اللبنانية... تدخّل سوري وخطوط حمراء إسرائيلية
TT

الحرب الأهلية اللبنانية... تدخّل سوري وخطوط حمراء إسرائيلية

الحرب الأهلية اللبنانية... تدخّل سوري وخطوط حمراء إسرائيلية

زاد اتفاق فضّ الاشتباك الثّاني في سيناء، في سبتمبر (أيلول) 1975، من حدّة الصّراع في لبنان وشدّة التنافس فيه بين مصر وسوريا. شنّت إسرائيل غارات جوية في لبنان لاستباق أي ردٍّ فلسطيني عنيف على اتفاق سيناء الثّاني. سافر وزير الخارجية السّوري عبد الحليم خدّام إلى لبنان، لكنّه فشل في إقامة حوارٍ سياسي، أو وقف إطلاق النّار بين مختلف الفصائل اللبنانية والفلسطينيين. طلب المسيحيون اللبنانيون المساعدة من الولايات المتّحدة إمّا بقوّات عسكرية أو بالسّلاح. تسارعت وتيرة القتال في الحرب الأهلية في أكتوبر (تشرين الأوّل). استعرض فورد وكيسنجر الوضع في 9 و16 أكتوبر؛ وكانا يخشيان من أن يؤدّي التدخّل السّوري في لبنان إلى ردّ فعلٍ إسرائيلي. نُصح كيسنجر بإصرار ضد اعتماد خيار تدخّلٍ أميركي شبيه بعام 1958 عندما طرحه فورد. أعاد المسؤولون الأميركيون التأكيد على أنّ همّهم هو منع وقوع اشتباك سوري - إسرائيلي في لبنان، ما يعني منع أي من الجانبَين من نشر قوّات نظاميّة. ناقش الدّبلوماسيون الأميركيون المشكلة مع القيادات الإسرائيلية والسورية. وأكّد وزير الخارجيّة الإسرائيلي إيغال آلون أنّ إسرائيل لن تقوم بأي تحرّك من دون التشاور مع واشنطن. إنّ طبيعة أي عمليّة سورية وحجمها ومداها الجغرافي والغرض منها؛ ستحدّد ردّ فعل إسرائيل. أبلغ السّفير الأميركي ريتشارد مورفي (..) الأسد أنّ الولايات المتّحدة لا تدعم موقف المتشدّدين المسيحيين، وتحثّ إسرائيل على ضبط الّنفس، لكنّ إسرائيل قد تتحرّك بأي حال ضد تدخّل الجيش السّوري. وفي نوفمبر (تشرين الثاني)، أبلغ الأسد الولايات المتّحدة أنّه في حال طلب فرنجية قوّات سورية «فإنّها سوف تكون تحت تصرّفه». وفي ديسمبر (كانون الأول) 1975 ويناير (كانون الثاني) 1976 تحرّكت الميليشيات المسيحية ضد مخيمات اللاجئين الفلسطينيين الواقعة على خطوط إمدادهم حول بيروت. اِشتدّ النشاط السّوري في يناير، ونشرت سوريا في لبنان مقاتلين فلسطينيين موالين لدمشق. وأصدر كيسنجر تحذيراً ثانياً للأسد، معرباً عن شكوكه في أن تتمكّن الولايات المتّحدة من «منع الإسرائيليين من الردّ على ما قد يستنتجون أنه تدخّلٌ مباشر من قبل سوريا». اِستأنف خدّام المفاوضات بين اللبنانيين، التي أفضت في فبراير (شباط) 1976 إلى «الوثيقة الدستورية» التي وافق عليها الرّئيس فرنجية ورئيس الوزراء كرامي، ودعمتها الكتائب (الميليشيا المسيحية الرّئيسية). سبقت هذه الوثيقة اتفاق الطائف عام 1989 في توزيع المقاعد البرلمانية مناصفة بين المسلمين والمسيحيين. أرسلت الولايات المتّحدة إشارة إلى القادة اللبنانيين؛ تؤكّد دعمها للجهود السورية للإصلاح. رفَضها جنبلاط والفلسطينيون وحلفاؤهم بعدّها غير كافية، وانهار التحالف بين دمشق وحلفائها الفلسطينيين واللبنانيين، فحوّل الأسد شحنات الأسلحة من عرفات إلى ميليشيا عائلة فرنجية. أبلغ رابين فورد أنّه في حال دخول القوّات السورية لبنان، فإن الجيش الإسرائيلي سوف يتقدّم إلى الليطاني. في غضون ذلك، انقسم الجيش اللبناني على أسسٍ طائفية، بعدما فَقَد صورته الحياديّة.

استعدّ جنبلاط وحلفاؤه لهجومٍ ضد المسيحيين. وأصبحت سوريا الآن متحالفة مع المسيحيين، الذين دعموا الوثيقة الدستورية التي اقترحها الأسد. قدّرت الاستخبارات الأميركية أنّ الأسد قد يخسر السّلطة لمصلحة نظام أكثر تطرّفاً في حال تعثّر في لبنان. وفي منتصف مارس (آذار)، أرسل الجيش السّوري إلى لبنان، بناءً على طلب فرنجية، 1000 جندي نظامي يرتدون الزّي الفلسطيني، فشلوا في وقف الهجوم اليساري. وخلال مارس، أخبر الأميركيون المسؤولين السّوريين؛ أنّهم يدعمون جهود الأسد الدّبلوماسية، لكنّهم حذّروا مرّة جديدة من ردّ فعل إسرائيلي محتمل على التدخّل العسكري السّوري العلني. وفي 15 مارس، منعت الوحدات الفلسطينية الموالية للأسد اليساريين اللبنانيين من احتلال قصر فرنجية، في إشارة واضحة إلى أنّ الأسد سوف يتصرّف بحزمٍ ضد أي تهديد جذري لاستراتيجيته السّياسية في لبنان. في 23 مارس، أبلغ خدّام الولايات المتّحدة أنّ فرنجية «طلب رسمياً من سوريا إرسال قوّات للفصل بين الأطراف المتحاربة في لبنان». وفي 24 مارس، رسم مسؤولون إسرائيليون بعض «الخطوط الحمراء» لواشنطن، ما عنى ضمناً أنّ ما كان مرفوضاً، لم يعد مرفوضاً. ستعارض إسرائيل أي تحرّكٍ عسكري واضح أو علني للقوّات السورية في لبنان، أو لكلّ ما يتجاوز حجم لواء، أو ينقل أسلحة إلى السّاحل، أو يتجاوز الـ10 كيلومترات جنوب طريق بيروت - دمشق. فهم كيسنجر أنّ أي انتهاكٍ سيحمل الإسرائيليين على الاستيلاء على نقاطٍ استراتيجية في جنوب لبنان حتّى مغادرة القوّات السورية. عرض المسؤولون السّوريون السّاعون إلى موافقة الولايات المتّحدة تفاصيل مطمئنة عن خطّتهم في 25 مارس: «سوف تكون قوّاتهم قليلة، وسيبقون خارج الجنوب، ويغادرون خلال أشهر بمجرّد حلّ الأزمة السياسية». عرض الردُ الأميركي ما فهمتِ الولاياتُ المتّحدة أنّه قد يؤدّي إلى ردٍّ عسكري إسرائيلي، فقال الأسد إنّه سوف يبقى خارج الجنوب، لكنّه طلب من الولايات المتّحدة أن تُبقي إسرائيل خارجاً أيضاً.

توجيهات براونظهرت مشكلة في السّفارة الأميركية في بيروت. تم تشخيص سرطان الحلْق لدى غودلي، فغادر منصبه في يناير عام 1976. وبغيابه، افتقرت السّفارة إلى الاتّصالات والمعلومات والتأثير. هذا العامل، والمأزق السّياسي، والعملية السورية الوشيكة، والردّ الإسرائيلي المحتمل، دفعت جميعها كيسنجر إلى إرسال براون مبعوثاً. عدّ كيسنجر مصالح الولايات المتّحدة تقتضي «أننا لا نستطيع السّماح لإسرائيل بالدخول إلى جنوب لبنان»، لأنّ ذلك يعرّض للخطر مقاربته الشّاملة لـ«الشرق الأوسط»، المبنية على التقدّم المتدرّج في ملف السّلام العربي - الإسرائيلي، واحتواء النفوذ السّوفياتي. كما بقي معارضاً للاحتلال السّوري المباشر للبنان، إذ كان، من جهة، يخشى أن يؤدّي ذلك إلى تحرّكٍ إسرائيلي، ومن جهة ثانية، يعدّ التقارب بين واشنطن ودمشق النّاشئ في تلك اللحظة عن المصلحة المشتركة في احتواء منظّمة التحرير الفلسطينية واليساريين اللبنانيين، موقّتاً. لكن ثمّة وجهة نظر أكثر دقّة عن الموقف الإسرائيلي المحتمل قُدّمت إلى كيسنجر. أعرب السّفير الأميركي لدى إسرائيل مالكولم تون في 31 مارس 1976، عن اعتقاده أنّ المسؤولين الإسرائيليين كانوا يصوّرون لكيسنجر موقفاً أكثر تشدّداً ضدّ التدخّل السّوري مما هو في الواقع، فبرأيه؛ سوف يتسامح الإسرائيليون مع الحراك السّوري طالما أنّ إسرائيل لديها إشعار مسبق بالخطط السورية، وأنّ الهدف استعادة الاستقرار، وأنّ القوّات السورية لم تدخل جنوب لبنان.

أعطى كيسنجر توجيهاته إلى براون في 31 مارس. كان عليه أن يساعد في وقف إطلاق النّار، ويدعم الخطّة السّياسية السورية مع إبقاء قوّاتهم خارج لبنان، ويتّصل بمنظّمة التحرير الفلسطينية ويحاول كسر تحالفها مع جنبلاط، ويحول دون الانهيار المسيحي. كُلّف براون أيضاً بإقناع جنبلاط بالتوصّل إلى تسوية، وقبول رزمة الإصلاحات السورية. التقى جنبلاط أوّل مرّة في 2 أبريل (نيسان)، عندما حدّد الزّعيم الدرزي أهدافه المتعلّقة بالإصلاح السّياسي والاجتماعي، بما في ذلك الحكم العلماني. أجاب براون بأنّ هذه الأهداف كانت غير واقعيّة، وأن الولايات المتّحدة تدعم المبادرة السّياسية السورية التي بإمكانها أن تضمن عدم فوز اليساريين إذا لم يتعاونوا. وقال له براون: «إن القبول بالإصلاحات المتواضعة هو السّبيل الوحيد لتجنّب التدخّل السّوري».

ركّز براون على إطلاق المفاوضات بشأن وقف إطلاق النّار، وخروج فرنجية مبكّراً من منصبه قبل أن تنتهي ولايته في سبتمبر (أيلول)، وانتخاب رئيس جديد. واعتقد براون أنّ هذه المقاربة هي الطّريقة الوحيدة الممكنة لمنع دخول القوّات السورية، وقد وافقت واشنطن على ذلك. لكنّه أطلع كيسنجر بشكلٍ منفصل على تشكيكه بقدرة اللبنانيين على التوصّل إلى تسوية. ونصح، في حال ثبتت صحّة وجهة النّظر هذه: «إمّا بحمل إسرائيل على قبول الانتشار السّوري أو التحدّث مباشرة مع عرفات». رفض كيسنجر فكرة براون بالعمل مع عرفات رغم توجيهه الأوّلي بالاتّصال بمنظّمة التحرير الفلسطينية. في 7 أبريل، عارض كيسنجر خلال اجتماع مجلس الأمن القومي الأميركي القبول الضّمني بعملية عسكرية سورية في لبنان، لأنّه لا يزال يخشى من أن تؤدّي حلقة تصعيدٍ مع إسرائيل إلى حظرٍ محتمل للنّفط العربي، وتدخّلٍ سوفياتي للدّفاع عن سوريا. وقال مستشار الأمن القومي الأميركي برنت سكوكروف، إن «الوجود السّوري القوي في لبنان قد يكون السّبيل الوحيد لإنهاء الاقتتال». وفي 10 أبريل، انتشر المزيد من القوّات السورية في لبنان متنكّرين بزي فلسطيني. نقلت الولايات المتّحدة إلى دمشق الموقف الإسرائيلي بأنّ هذا العمل تجاوز الخطّ الذي يستوجب من إسرائيل اتّخاذ إجراءات خاصة بها. رفض السّوريون الإنذار.

(...) اشتكى كيسنجر من أنّ إسرائيل تريد أن يسيطر السّوريون على الفلسطينيين في الجنوب من دون السّماح لهم بالانتشار هناك للقيام بذلك. وأبلغ المسؤولون الأميركيون نظراءهم السّوريين واللبنانيين بأنّهم لا يستطيعون ضمان ردّ فعل إسرائيل على الانتشار السّوري. استمرّت هذه التبادلات حتّى انتهت ولاية فورد. لم ينتشر السّوريون في الجنوب. وكان أحد التداعيات غير المقصودة لهذا الأمر خلق فراغ أمني طويل الأمد في جنوب لبنان، سوف يملأه لاحقاً «حزب الله» المدعوم من إيران.

كارتر و«المأساة» اللبنانيةكان لهذا الوضع غير الواضح في جنوب لبنان نتيجة متوقّعة: عزّز الفدائيون أنفسهم في المكان الوحيد المتبقّي لهم، وهو الجنوب. وفي مايو (أيار) 1977، فاز حزب الليكود اليميني في إسرائيل بأوّل انتخابات للكنيست، وأصبح مناحيم بيغن رئيساً للوزراء. تصرّفت هذه الحكومة الجديدة في جنوب لبنان بشكل أكثر عدوانية من سابقتها، واتّخذت خطوات للسّيطرة على المنطقة من خلال جيش لبنان الجنوبي. وفي مواجهة بيغن المتشدّد، والضّغط السّوري، وتهميشه في عملية السّلام المصرية - الإسرائيلية، والمعارضة الدّاخلية الدّائمة، لجأ عرفات إلى العنف لإثبات وجوده. وفي نوفمبر (تشرين الثاني) 1977، قصفت فتح بلدة نهاريا الإسرائيلية بالصّواريخ. فقامت الزوارق الحربية الإسرائيلية بهجومٍ مضاد في جنوب لبنان. في 11 مارس 1978، هاجم إرهابيو فتح إسرائيل عن طريق البحر، ونزلوا في جنوب حيفا، واختطفوا حافلة، وأطلقوا النّار باتّجاه تل أبيب. وقتلت الشّرطة تسعة من الإرهابيين الأحد عشر. وقُتل أربعة وثلاثون إسرائيلياً وأميركياً. وعُدّت العملية إشارة من عرفات إلى أنّ استبعاد المصالح الفلسطينية من محادثات السّلام لن يؤدّي إلى السّلام.

كان من المقرّر أن يزور بيغن واشنطن في 14 مارس 1978، لكنّه أجّل سفره في الوقت الذي كان فيه الجيش الإسرائيلي يتحرّك إلى جنوب لبنان لتدمير قواعد منظّمة التحرير الفلسطينية. أدلى كارتر بتعليقٍ غاضب على الغزو في سيرته الذاتية، عكس إحباطه من بيغن ومضيعة الوقت في منطقة الشرق الأوسط، وكتب «إن ذلك تعارض مع خمس عشرة أولويّة أخرى. تراوحت هذه الأولويّات بين دفع مجلس الشّيوخ إلى التصويت على معاهدة قناة بنما، والتعامل مع إضراب عمّال المناجم على الصّعيد الوطني، إلى وضع اللمسات الأخيرة على اتفاق الحدّ من الأسلحة الاستراتيجية SALT II مع موسكو، وإعداد زيارة رسمية للديكتاتور اليوغوسلافي جوزيف تيتو». بدأت العملية الإسرائيلية «حجر الحكمة»، في 15 مارس. وفي نهاية اليوم الأوّل، كان الجيش الإسرائيلي قد أمّن منطقة عازلة بعمقٍ يتراوح بين 5 و20 كيلومتراً. وصف كارتر العملية بأنّها «ردّ فعل مبالغ فيه رهيب»، أسفر عن مقتل 1000 مدني وتشريد 100 ألف شخص.

أخبر وزير الخارجية الأميركي سايروس فانس الإسرائيليين أنّ الولايات المتّحدة ستسعى إلى استصدار قرار عن مجلس الأمن ضدّ ما قاموا به، وقال إن «كارتر منزعج بشكلٍ خاص من استخدام الأسلحة الأميركية، بما في ذلك القنابل العنقودية، لأنّه خرق لاتفاق مسبق، وللقانون الأميركي». وتقرّر التصويت في الأمم المتّحدة في 19 مارس. دعا النّص الأميركي إلى إنهاء فوري لعمل الجيش الإسرائيلي والانسحاب الكامل، وإنشاء القوات الدّولية العاملة في لبنان (اليونيفيل). استغلّ الجيش الإسرائيلي فارق التوقيت، وتقدّم، قبل موعد التصويت يوم الأحد، إلى نهر الليطاني، واستولى على أكبر قدرٍ ممكن من الأراضي قبل صدور القرار 425، معزّزاً بذلك موقع إسرائيل التفاوضي. التقى مسؤولو وزارة الدّفاع الإسرائيلية مع قائد اليونيفيل الجديد في 20 مارس. تنازلوا لليونيفيل عن الأراضي المحتلّة في 19 مارس مقابل حزامٍ أمني على طول الحدود لميليشيا حدّاد، وطلبوا وقتاً لانسحاب إسرائيلي بطيء. غادرت القوّات الإسرائيلية لبنان في يونيو (حزيران).

بعد ذلك، علم المسؤولون الأميركيون أنّ الجيش الإسرائيلي قدّم عتاداً عسكرياً أميركياً إلى جيش لبنان الجنوبي. نفت الحكومة الإسرائيلية ذلك، ما دفع كارتر إلى إرسال مذكّرة «مقتضبة وصريحة» إلى بيغن تطلب منه إزالة المعدّات، تحت طائلة إبلاغ الكونغرس بالمخالفة، وهذا ما يمكن أن يعرّض المساعدة العسكرية لإسرائيل للخطر. مرّت المذكّرة عبر قناة شخصية، فاسحة المجال أمام بيغن لسحب المعدّات بهدوء.

خلال مأدبة عشاء في أثناء محادثات كامب ديفيد في سبتمبر (أيلول) 1978، سأل السّادات كارتر عمّا إذا كان قد خصّص كثيراً من الوقت للبنان. وأجاب كارتر بأنّ «الاهتمام الأميركي أثير في المقام الأوّل في لحظات الأزمات، (لذلك) لم نبذل جهوداً متضافرة لإيجاد حلٍّ دائم للمأساة اللبنانية المستمرّة». ولم يخض كارتر في التفاصيل. يوحي هذا التعليق بأنّ اهتماماً أميركياً أكبر بلبنان قبل اندلاع الأزمات المتعلّقة بالأمن الإسرائيلي؛ قد يخدم المصالح الأميركية بشكل أفضل. وصف باحثان مقاربة كارتر: «كان لبنان وعاءً يغلي، وهو يحاول إبقاء الغطاء عليه، حتّى لا يفسد الطّبق الرئيسي: السّلام الشامل». عشية كامب ديفيد، كان القلق شديداً من أن يستغلّ السّوريون القمة لتوسيع سيطرتهم على لبنان. أرسل فانس رسالة إلى الأسد: «نحثّ الإسرائيليين على ممارسة أقصى درجات ضبط النّفس والحكمة لتجنّب الصّراع مع القوّات السورية، ونحثّ سوريا على فعل الشّيء نفسه».

سوريا وأميركا... تلاقي مصالح في لبنانتميّزت هذه الفترة بالتلاقي الأوّل بين المصالح الأميركية والسورية في لبنان. كانت تعليمات براون بتسهيل التسوية السّياسية السورية لدى اللبنانيين والفلسطينيين من أجل تفادي نشر القوّات السورية التي قد تؤدّي إلى غزوٍ إسرائيلي، وحربٍ أوسع نطاقاً. حقّقت هذه المقاربة نجاحات قصيرة الأجل في تحقيق الاستقرار في لبنان وإضعاف منظّمة التحرير الفلسطينية. بأي حال، احتلّت سوريا جزءاً كبيراً من لبنان، ما أنهى على المدى الطويل سيادة لبنان؛ لكن ليس حربه الأهلية. أدّى هذا العنف وعدم الاستقرار إلى مشكلات أمنيّة وطنيّة لعقود عدّة لإسرائيل والولايات المتّحدة، وخلقِ وكيلٍ إيراني على المتوسّط بعد ست سنوات فقط من مهمّة براون، كما لاحظ أحد الباحثين «عدم معالجة صلب القضايا التي يعاني منها لبنان، وبدلاً من محاولة احتوائها عبر القوّة السورية، ربما تكون إدارة فورد قد فاقمت من مشكلات طويلة الأجل في الشرق الأوسط».

ربما كان الدّعم السّريع العملي والرمزي لمؤسّسات الدولة اللبنانية عامَي 1968 و1969 قد أفضى إلى تصلّب الرّئيس (شارل) حلو في الوقت الذي كان يقاوم فيه الضّغوط لمنح عرفات والفدائيين حرّيات أكبر. لم تلقَ طلباته للحصول على الدّعم الدّبلوماسي والمساعدات العسكرية استجابة في واشنطن والعواصم العربية المعتدلة، ما جعله معزولاً سياسياً في المنطقة، على الرّغم من نجاح الجيش اللبناني حتّى ذلك الحين في احتواء الفدائيين. ونظراً لافتقاره إلى الدّعم الخارجي الذي يتمتّع به الفلسطينيون، لم يجد حلو خياراً قابلاً للتّطبيق سوى التسوية. ومكّن اتفاق القاهرة الفلسطينيين من بناء دولة داخل الدّولة اللبنانية، بالتحالف مع المسلمين واليساريين الذين يسعون إلى تغيير ميزان القوى الذي يحكم لبنان منذ عام 1943. كانت للحرب الأهلية في لبنان أسباب عديدة، لكن الانحدار نحوها تسارع في القاهرة عام 1969.

كانت لدى واشنطن انشغالات مختلفة. سعى نيكسون وكيسنجر إلى تجنّب التورّط في الشرق الأوسط، وقد جرى التعبير عن الأولويّة المنخفضة بوضوح من خلال تفويض البيت الأبيض وزارة الخارجية بهذه السّاحة، وهو نادراً ما يحصل. ركّز روجرز على إطلاق مقاربة شاملة لتحقيق السّلام العربي - الإسرائيلي. لم تحظَ خطّته الطّموح بدعمٍ لا في المنطقة ولا في واشنطن. وتلاشت، كما أمَلُ اللبنانيين في التخلّص من العبء الفلسطيني، وأتت المساعدة القليلة التي قدّمتها الولايات المتّحدة لمساندة الجيش اللبناني في تلك المرحلة متأخّرة جداً.

اعتقد كيسنجر أنّ الشرق الأوسط يحتاج إلى أن يختمر حتّى تنجح المبادرة الدبلوماسية الأميركية. إلّا أنّ ما اختمر كان حرباً مفاجئة عام 1973؛ انحدر لبنان بها إلى حربٍ أهلية سنة 1975. أعطت دبلوماسيّة الخطوة خطوة الأولويّة للانسحابات الإسرائيلية المحدودة في سيناء ومرتفعات الجولان مقابل اتفاقات موقّتة لوقف إطلاق النّار. وأمل كيسنجر، عبر تحقيق أهداف غير مستحيلة، في خلق مناخ مواتٍ للتّصدّي للقضايا الأكثر صعوبة المتعلّقة بالضّفّة الغربية وغزة، في وقت لاحق. كانت مقاربته مذهلة من حيث واقعيتها ونفعها، وتشكيلها أساساً لجميع جهود السّلام اللاحقة. لكنّ الفلسطينيين المهمّشين الذين فقدوا صبرهم، أحكموا قبضتهم على لبنان.

عندما بدأت الحرب الأهلية في لبنان؛ كان التركيز الأميركي في مكانٍ آخر؛ كان على سقوط سايغون. أمل كيسنجر في احتواء القتال في لبنان حتّى لا يضرّ باتفاقات إسرائيل الموقّتة مع مصر وسوريا. عندما اشتدّ خطر نشوب حرب إسرائيلية - سورية في لبنان، أرسل كيسنجر مبعوثاً مخضرماً، دين براون. فور وصوله، حوّل براون التوجيهات الأوّلية المعطاة له إلى أهدافٍ عملية وقابلة للتّحقيق. ملأ الفراغ الذي خلّفته علاقات غودلي المتوتّرة بفرنجية وإجلاؤه الطبي. وساعد في إقناع فرنجية باتّخاذ مسار يخفّف من حدة المأزق السّياسي في البلد، فالدبلوماسية المبنية على المعرفة الوافية والعلاقة المباشرة والحضور الجسدي تُحدث فرقاً. لكن بينما تمّ تجنّب الاشتباك الإسرائيلي - السّوري؛ قبلت إدارة فورد بالاحتلال السّوري للبنان بعدما انكشف هذا التدخّل. تحقّق الاستقرار على المدى القصير، لكن المشكلات التي بقيت بلا حلول تفاقمت على المدى الطّويل، لا سيّما مصير الحركة الفلسطينية، ومطالب المسلمين واليساريين اللبنانيين بالإصلاح. لم تستطع إدارة فورد الضّعيفة إقناع المسؤولين الإسرائيليين بالسّماح للجيش السّوري بتطهير جنوب لبنان من المسلّحين الفلسطينيين، فاستمرت حالة انعدام الأمن هناك إلى حين لم يعد القادة الإسرائيليون قادرين على تحمّلها بحلول أوائل الثّمانينات.