اليد تكشف العمر قبل الوجه... أحياناً

اليد تكشف العمر قبل الوجه... أحياناً

5 حلول للحفاظ على نضارتها
الجمعة - 16 ذو الحجة 1443 هـ - 15 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15935]
حقن اليد بواسطة ثقب واحد يتم تمرير الإبرة من خلاله تحت الجلد

التجميل والوقوف للتقدم بالسن بالمرصاد من خلال حقن الوجه بمادة البوتوكس والفيلر أصبح الهاجس الأكبر بالنسبة للنساء والرجال، والتشديد على منطقة الوجه ينسي الجنسين أن هناك إشارات أخرى في أجزاء أخرى من الجسم تفشي سر العمر، مثل اليد والرقبة. وهناك شريحة تقوم بكل ما هو ضروري وغير ضروري لمحاربة تجاعيد الوجه متناسين اليد التي تتقدم في العمر أسرع من بقية أجزاء أجسامنا. لكن هناك كثيراً من الأشياء التي يمكنك القيام بها (وبعضها لا يجب عليك فعله) للحفاظ على يديك كي تبدو شابة.

«معظمنا لديه نظام للعناية بالبشرة لوجوهنا، لكننا غالباً ما ننسى أيدينا»، كما يقول طبيب التجميل الدكتور أحمد المنتصر، «وهذا خطأ لسببين؛ الطبيعة والتنشئة».

ماذا يحدث مع تقدم يديك في العمر؟ يوضح الدكتور المنتصر: «مع تقدمك في العمر، تتقلص بشرتك وتقل الدهون في الجزء الخلفي منها»، «الحجم المنخفض والمرونة المنخفضة ينتج عنهما بشرة شفافة تتجعد، وتطور بقع الشيخوخة بنية اللون».

في مقابلة مع الدكتور المنتصر، شرح لنا أن هناك عدة عناصر تساهم في جعل اليد تبدو مسنة ومتعبة، وعلى رأسها التعرض الدائم للشمس وغسل اليدين باستمرار دون ترطيبها فيما بعد، كما أن غسل اليدين بالماء الساخن يزيل الزيوت الطبيعية التي من شأنها ترطيب بشرتك وحمايتها من الأسطح الجافة والمتشققة.

وبحسب الدكتور المنتصر، هناك عدة طرق للمحافظة على شباب اليدين من خلال استخدام واقٍ من الشمس (SPF50 أو أعلى)، والأهم هو إعادة تطبيقه بشكل متكرر خلال اليوم. كما يجب ارتداء قفازات عند التعرض للشمس لفترات طويلة أو عند التنظيف.

وأضاف أن الحفاظ على رطوبة اليدين هو المفتاح لمواجهة جلد «الكريب» أي الجلد المجعد تماماً، مثل عجينة «الكريب» الفرنسية. وشدد الدكتور المنتصر على وضع المستحضرات أو الكريمات بشكل متكرر طوال اليوم، لأن ذلك يساعد البشرة على الاحتفاظ بمرونتها.



الدكتور أحمد المنتصر في عيادته بلندن


وتماماً مثل العناية ببشرة الوجه، يجب العناية بجلد اليد من خلال التقشير، تماماً مثلما نفعل مع الوجه للتخلص من الجلد الجاف أو الميت. ويوصي باستخدام مزيج بسيط من الليمون والسكر لتقشير وتوحيد لون البشرة. أتبعي ذلك باستخدام كريم الـ«لانولين». أما بالنسبة لبقع العمر البنية فيمكنك علاجها في المنزل بعصير الليمون أو بعلاج التبييض الموضعي الذي لا يستلزم وصفة طبية.

وفي حال كانت بشرة اليدين تعاني من تصبغات حادة، فيمكن معالجتها عن طريق إزالة الطبقة الخارجية من الجلد، وهذا الأمر يشمل تقشير الجلد كيميائياً أو عن طريق الليزر.

تساعد هذه العلاجات في تحسين ملمس ولون البشرة. كما أنها تساعد في تقليل التجاعيد وتصحيح التصبغات.

وعن طريقة تحسين مظهر اليدين بواسطة الفيلر، يقول الدكتور المنتصر إن حقن اليدين بواسطة الدهون أو الفيلر هي الطريقة المثلى لكي تبدو اليدين ممتلئتين وأكثر شباباً.

حمض اللاكتيك هو خيار علاجي آخر طفيف التوغل. يقول: «إنه مسحوق متوافق حيوياً وقابل للتحلل البيولوجي يمتصه الجسم تدريجياً وبشكل طبيعي».

ويشير الدكتور المنتصر إلى أنه يجب التنبه لنوع الفيلر الذي يستخدمه الطبيب في حقن اليدين، فالفيلر العادي الذي يستخدم في منطقة الوجه قد يضر أكثر مما ينفع بشكل اليدين بحيث يجعلها منتفخة بدلاً من أن تكون ممتلئة وهذا هو المطلوب. ويضيف: «أفضل أنواع الفيلر التي أستعملها في حقن اليدين حتى الوجه ما يعرف بالـ«إيلانسي» Ellanse، فهذا النوع من الفيلر يحفز وينشط مادة الكولاجين ويشجعها على التفاعل، والأهم من هذا كله هو أنه يدوم حتى 4 سنوات، وقد لا تحتاج اليد لأكثر من مل واحد من هذه المادة، بسعر 450 جنيهاً إسترلينياً، لكن الكمية التي يحتاجها المريض يقررها وضع وحالة اليدين.



اليد قبل وبعد حقنها بفيلر «الإيلانسي»


وعن سؤالنا عما إذا كان حقن اليدين يؤثر على سحب الدم أو الحاجة لإبرة مصل في منطقة اليد، يردّ الدكتور بأن هذا العلاج مناسب للجميع، وليست له علاقة بعروق اليدين، لأن الفيلر يحقن في الفراغات التي يسببها نقص الكولاجين.

وعن سؤالنا عما إذا كان حقن اليدين يسبب الألم، يقول الدكتور أحمد إنه من الأفضل وضع كريم مخدر لمدة نصف ساعة قبل القيام بالحقن لتخفيف الوجع الذي يشعر به البعض، وليس الجميع. وأشار إلى أن طريقة حقن اليدين سريعة وسهلة لأنه يتم ثقب منطقة واحدة، وتمرر من خلاله الإبرة أو الـ«كانولا» لوضع الفيلر في التجويفات والفراغات البارزة. وأوصى بالتوجه إلى طبيب متخصص، لأنه هو الوحيد الذي يمكنه أن يتعامل بطريقة طبية صحيحة مع أي تعقيدات قد تنتج عن أي علاج يقوم به المريض في أي منطقة من الجسم.

ونصح الدكتور المنتصر بعدم التدخين، لأنه يؤثر على صحة الجسم من الداخل، وعلى الرئتين، ويجعل الوجه يبدو مرهقاً، كما يؤثر على شيخوخة اليدين المبكرة، وهذه الحالة تعرف بـ«جلد السجائر» حيث تبدو بشرة اليد باهتة ومتجعدة وشاحبة اللون.

وعلى عكس ما يظنه البعض، فالبوتوكس لا يساعد على الحصول على يدين شابتين، لأن هذه المادة السامة ليست لها قيمة، لأنها تمنع حركة العضلات.

كما شدد على الامتناع عن الخضوع لعملية إزالة الجلد الزائد، لأنها تنطوي على مخاطر أكثر من الفوائد. ولا يُنصح بذلك بسبب التندب وخطر ضعف الالتئام.

في النهاية، يعتمد المزيج الصحيح من العلاجات على احتياجاتك وأهدافك. لكن يمكن للجميع الاستفادة من رعاية أيديهم بشكل أفضل.


المملكة المتحدة الصحة

اختيارات المحرر

فيديو