السفير الأميركي في إسرائيل لـ«الشرق الأوسط»: بايدن سيناقش حل الدولتين

السفير الأميركي في إسرائيل لـ«الشرق الأوسط»: بايدن سيناقش حل الدولتين

قال إن بلاده تنتظر موافقة تل أبيب لإعادة فتح القنصلية في القدس الشرقية
الأربعاء - 14 ذو الحجة 1443 هـ - 13 يوليو 2022 مـ
السفير الأميركي مستقبلاً الوفد الإعلامي المرافق لبايدن في القدس أمس (السفارة الأميركية في إسرائيل)

أكد السفير الأميركي في إسرائيل توم نيدس أن الرئيس جو بايدن سيناقش قضية حل الدولتين مع الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي خلال زيارته للمنطقة التي تبدأ اليوم (الأربعاء) في إسرائيل.

وشدد نيدس في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» قبل ساعات من وصول بايدن إلى إسرائيل، على أن «لا بديل عن حل الدولتين»، مؤكداً التزام الإدارة الأميركية «برؤية دولة فلسطينية تعيش جنباً إلى جنب مع دولة إسرائيل». وقال: «من المهم أن تكون لدى إسرائيل، باعتبارها دولة يهودية ديمقراطية، رؤية لهذا الحل، وكم من الوقت يستغرق تنفيذه، وكم يتكلف، لأننا بحاجة إلى الحفاظ على رؤية حل الدولتين».


مساعدات لتحسين حياة الفلسطينيين

وعما إذا كانت خطط بايدن لإعلان مساعدات للشعب الفلسطيني بديلاً عن إنجاز خطوات في مسار التفاوض على حل الدولتين، قال نيدس: «من الواضح أن مساعدتنا للشعب الفلسطيني مهمة وتهم أيضاً إسرائيل، لذا نحن جميعا متحدون في هذا معاً، ولا أستطيع توقع ما سيعلنه الرئيس من مساعدات للفلسطينيين اليوم أو غداً، لكن ما أستطيع قوله هو أننا نحتاج إلى الحفاظ على رؤية حل الدولتين قائمة وممكنة وحية».

وأشار مسؤول أميركي إلى أن بايدن سيدلي بتصريحات يؤكد فيها على حل الدولتين «باعتباره الحل الدائم والعادل والوحيد لإنهاء الصراع وإحلال السلام. كما سيعلن عن مساعدات اقتصادية وإنسانية للشعب الفلسطيني ومساندة أميركية لمعالجة الازمة الإنسانية المستمرة في غزة».

وأوضح المسؤول أن هدف الإجراءات الاقتصادية والمساعدات الأميركية «تحسين حياة الفلسطينيين والحفاظ على إمكانية التوصل إلى حل سياسي في نهاية المطاف». وأكد أن الرئيس أبدى مراراً معارضته لتوسع المستوطنات «لأنها تتعارض مع جهود تخفيف التوترات»، مشيراً إلى أن بايدن سيتحدث في لقاءاته إلى الجانبين لتشجعيهما على عدم اتخاذ خطوات قد تفاقم التوترات، وهو ما يجعل حل الدولتين صعب المنال.

ورغم هذه التصريحات، إلا أنه لا تلوح في الأفق تحضيرات لإعادة إحياء مفاوضات السلام. وسيقتصر لقاء بايدن مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس على الإعلان عن مساعدات مالية بقيمة 100 مليون دولار أو أكثر، إضافة الي زيارة رمزية لكنيسة المهد ومستشفى في القدس الشرقية للإعراب عن المساندة الأميركية للفلسطينيين.


قنصلية القدس الشرقية

وبخلاف ذلك، لا يبدو أن هناك تغييراً كبيراً في سياسات الإدارة الأميركية تجاه القضية الفلسطينية، ولا يبدو أن هناك إعلان أميركي لإعادة فتح القنصلية في القدس الشرقية، إذ لا تزال هذه الخطوة تصطدم بمعارضة إسرائيلية.

ويقول السفير نيدس إن «الرئيس بايدن واضح جداً في أنه يريد فتح القنصلية الأميركية ويريد الحكومة الإسرائيلية أن توافق على فتح القنصلية، وسنقوم بإجراء الكثير من المحادثات مع الحكومة الإسرائيلية حول هذا الموضوع».


«تعاون كبير» بين حلفاء أميركا

وامتنع السفير الأميركي عن التعليق على التقارير عن إمكانية الإعلان عن تحالف دفاعي في منطقة الشرق الأوسط، مفضلاً ترك الأمر لما ستسفر عنه لقاءات بايدن ووزراء الدفاع. لكنه شدد على أن «هناك تعاوناً كبيراً بين الشركاء والحلفاء في منطقة الشرق الأوسط، وهناك اهتمام جماعي بالتركيز على التهديدات والتحديات التي تواجه المنطقة، بما يشمل إيران ووكلاءها». ولفت إلى أن الإيرانيين «قريبون بالفعل من امتلاك قدرات نووية ولهذا هناك جهد كبير للتوصل إلى حل دبلوماسي والتعاون مع الإسرائيليين لتبادل المعلومات الاستخباراتية».

وشدد على إن الغرض من زيارة بايدن هو التأكيد على أهمية العلاقة الأميركية - الإسرائيلية للإسرائيليين والأميركيين واليهود والمسلمين والمسيحيين، مشيراً إلى أن «الرئيس ليس غريباً على إسرائيل»، إذ زارها قبل توليه السلطة عشر مرات، ولديه علاقات وثيقة مع المسؤولين الإسرائيليين.


أميركا اسرائيل فلسطين اخبار العالم العربي النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي حل الدولتين

اختيارات المحرر

فيديو