السفير الأميركي في إسرائيل لـ«الشرق الأوسط»: بايدن سيناقش حل الدولتين

قال إن بلاده تنتظر موافقة تل أبيب لإعادة فتح القنصلية في القدس الشرقية

السفير الأميركي مستقبلاً الوفد الإعلامي المرافق لبايدن في القدس أمس (السفارة الأميركية في إسرائيل)
السفير الأميركي مستقبلاً الوفد الإعلامي المرافق لبايدن في القدس أمس (السفارة الأميركية في إسرائيل)
TT

السفير الأميركي في إسرائيل لـ«الشرق الأوسط»: بايدن سيناقش حل الدولتين

السفير الأميركي مستقبلاً الوفد الإعلامي المرافق لبايدن في القدس أمس (السفارة الأميركية في إسرائيل)
السفير الأميركي مستقبلاً الوفد الإعلامي المرافق لبايدن في القدس أمس (السفارة الأميركية في إسرائيل)

أكد السفير الأميركي في إسرائيل توم نيدس أن الرئيس جو بايدن سيناقش قضية حل الدولتين مع الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي خلال زيارته للمنطقة التي تبدأ اليوم (الأربعاء) في إسرائيل.
وشدد نيدس في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» قبل ساعات من وصول بايدن إلى إسرائيل، على أن «لا بديل عن حل الدولتين»، مؤكداً التزام الإدارة الأميركية «برؤية دولة فلسطينية تعيش جنباً إلى جنب مع دولة إسرائيل». وقال: «من المهم أن تكون لدى إسرائيل، باعتبارها دولة يهودية ديمقراطية، رؤية لهذا الحل، وكم من الوقت يستغرق تنفيذه، وكم يتكلف، لأننا بحاجة إلى الحفاظ على رؤية حل الدولتين».

مساعدات لتحسين حياة الفلسطينيين
وعما إذا كانت خطط بايدن لإعلان مساعدات للشعب الفلسطيني بديلاً عن إنجاز خطوات في مسار التفاوض على حل الدولتين، قال نيدس: «من الواضح أن مساعدتنا للشعب الفلسطيني مهمة وتهم أيضاً إسرائيل، لذا نحن جميعا متحدون في هذا معاً، ولا أستطيع توقع ما سيعلنه الرئيس من مساعدات للفلسطينيين اليوم أو غداً، لكن ما أستطيع قوله هو أننا نحتاج إلى الحفاظ على رؤية حل الدولتين قائمة وممكنة وحية».
وأشار مسؤول أميركي إلى أن بايدن سيدلي بتصريحات يؤكد فيها على حل الدولتين «باعتباره الحل الدائم والعادل والوحيد لإنهاء الصراع وإحلال السلام. كما سيعلن عن مساعدات اقتصادية وإنسانية للشعب الفلسطيني ومساندة أميركية لمعالجة الازمة الإنسانية المستمرة في غزة».
وأوضح المسؤول أن هدف الإجراءات الاقتصادية والمساعدات الأميركية «تحسين حياة الفلسطينيين والحفاظ على إمكانية التوصل إلى حل سياسي في نهاية المطاف». وأكد أن الرئيس أبدى مراراً معارضته لتوسع المستوطنات «لأنها تتعارض مع جهود تخفيف التوترات»، مشيراً إلى أن بايدن سيتحدث في لقاءاته إلى الجانبين لتشجعيهما على عدم اتخاذ خطوات قد تفاقم التوترات، وهو ما يجعل حل الدولتين صعب المنال.
ورغم هذه التصريحات، إلا أنه لا تلوح في الأفق تحضيرات لإعادة إحياء مفاوضات السلام. وسيقتصر لقاء بايدن مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس على الإعلان عن مساعدات مالية بقيمة 100 مليون دولار أو أكثر، إضافة الي زيارة رمزية لكنيسة المهد ومستشفى في القدس الشرقية للإعراب عن المساندة الأميركية للفلسطينيين.

قنصلية القدس الشرقية
وبخلاف ذلك، لا يبدو أن هناك تغييراً كبيراً في سياسات الإدارة الأميركية تجاه القضية الفلسطينية، ولا يبدو أن هناك إعلان أميركي لإعادة فتح القنصلية في القدس الشرقية، إذ لا تزال هذه الخطوة تصطدم بمعارضة إسرائيلية.
ويقول السفير نيدس إن «الرئيس بايدن واضح جداً في أنه يريد فتح القنصلية الأميركية ويريد الحكومة الإسرائيلية أن توافق على فتح القنصلية، وسنقوم بإجراء الكثير من المحادثات مع الحكومة الإسرائيلية حول هذا الموضوع».

«تعاون كبير» بين حلفاء أميركا
وامتنع السفير الأميركي عن التعليق على التقارير عن إمكانية الإعلان عن تحالف دفاعي في منطقة الشرق الأوسط، مفضلاً ترك الأمر لما ستسفر عنه لقاءات بايدن ووزراء الدفاع. لكنه شدد على أن «هناك تعاوناً كبيراً بين الشركاء والحلفاء في منطقة الشرق الأوسط، وهناك اهتمام جماعي بالتركيز على التهديدات والتحديات التي تواجه المنطقة، بما يشمل إيران ووكلاءها». ولفت إلى أن الإيرانيين «قريبون بالفعل من امتلاك قدرات نووية ولهذا هناك جهد كبير للتوصل إلى حل دبلوماسي والتعاون مع الإسرائيليين لتبادل المعلومات الاستخباراتية».
وشدد على إن الغرض من زيارة بايدن هو التأكيد على أهمية العلاقة الأميركية - الإسرائيلية للإسرائيليين والأميركيين واليهود والمسلمين والمسيحيين، مشيراً إلى أن «الرئيس ليس غريباً على إسرائيل»، إذ زارها قبل توليه السلطة عشر مرات، ولديه علاقات وثيقة مع المسؤولين الإسرائيليين.


مقالات ذات صلة

تشكيل أول كتلة نيابية في البرلمان التونسي الجديد

العالم العربي تشكيل أول كتلة نيابية في البرلمان التونسي الجديد

تشكيل أول كتلة نيابية في البرلمان التونسي الجديد

أعلن النائب التونسي ثابت العابد، اليوم (الثلاثاء) تشكيل «الكتلة الوطنية من أجل الإصلاح والبناء»، لتصبح بذلك أول كتلة تضم أكثر من 30 نائباً في البرلمان من مجموع 151 نائباً، وهو ما يمثل نحو 19.8 في المائة من النواب. ويأتي هذا الإعلان، بعد المصادقة على النظام الداخلي للبرلمان المنبثق عمن انتخابات 2022 وما رافقها من جدل وقضايا خلافية، أبرزها اتهام أعضاء البرلمان بصياغة فصول قانونية تعزز مصالحهم الشخصية، وسعي برلمانيين لامتلاك الحصانة البرلمانية، لما تؤمِّنه لهم من صلاحيات، إضافة إلى الاستحواذ على صلاحيات مجلس الجهات والأقاليم (الغرفة النيابية الثانية)، وإسقاط صلاحية مراقبة العمل الحكومي. ومن المنت

المنجي السعيداني (تونس)
العالم العربي مصر تبدأ تحريكاً «تدريجياً» لأسعار سلع تموينية

مصر تبدأ تحريكاً «تدريجياً» لأسعار سلع تموينية

بدأت مصر في مايو (أيار) الحالي، تحريكا «تدريجيا» لأسعار سلع تموينية، وهي سلع غذائية تدعمها الحكومة، وذلك بهدف توفير السلع وإتاحتها في السوق، والقضاء على الخلل السعري، في ظل ارتفاعات كبيرة في معدلات التضخم. وتُصرف هذه السلع ضمن مقررات شهرية للمستحقين من أصحاب البطاقات التموينية، بما يعادل القيمة المخصصة لهم من الدعم، وتبلغ قيمتها 50 جنيهاً شهرياً لكل فرد مقيد بالبطاقة التموينية.

محمد عجم (القاهرة)
العالم العربي «الوطنية للنفط» في ليبيا تنفي «بشكل قاطع» دعمها أطراف الحرب السودانية

«الوطنية للنفط» في ليبيا تنفي «بشكل قاطع» دعمها أطراف الحرب السودانية

نفت المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا «بشكل قاطع»، دعمها أياً من طرفي الحرب الدائرة في السودان، متوعدة بتحريك دعاوى قضائية محلياً ودولياً ضد من يروجون «أخباراً كاذبة»، وذلك بهدف «صون سمعتها». وأوضحت المؤسسة في بيان اليوم (الاثنين)، أنها «اطلعت على خبر نشره أحد النشطاء مفاده أن المؤسسة قد تتعرض لعقوبات دولية بسبب دعم أحد أطراف الصراع في دولة السودان الشقيقة عن طريق مصفاة السرير»، وقالت: إن هذا الخبر «عارٍ من الصحة». ونوهت المؤسسة بأن قدرة مصفاة «السرير» التكريرية «محدودة، ولا تتجاوز 10 آلاف برميل يومياً، ولا تكفي حتى الواحات المجاورة»، مؤكدة التزامها بـ«المعايير المهنية» في أداء عملها، وأن جُل ترك

جمال جوهر (القاهرة)
العالم العربي طرفا الصراع في السودان يوافقان على تمديد الهدنة

طرفا الصراع في السودان يوافقان على تمديد الهدنة

أعلن كلّ من الجيش السوداني وقوات «الدعم السريع» تمديد أجل الهدنة الإنسانية في السودان لمدة 72 ساعة إضافية اعتباراً من منتصف هذه الليلة، وذلك بهدف فتح ممرات إنسانية وتسهيل حركة المواطنين والمقيمين. ولفت الجيش السوداني في بيان نشره على «فيسبوك» إلى أنه بناء على مساعي طلب الوساطة، «وافقت القوات المسلحة على تمديد الهدنة لمدة 72 ساعة، على أن تبدأ اعتباراً من انتهاء مدة الهدنة الحالية». وأضاف أن قوات الجيش «رصدت نوايا المتمردين بمحاولة الهجوم على بعض المواقع، إلا أننا نأمل أن يلتزم المتمردون بمتطلبات تنفيذ الهدنة، مع جاهزيتنا التامة للتعامل مع أي خروقات». من جهتها، أعلنت قوات «الدعم السريع» بقيادة م

«الشرق الأوسط» (الخرطوم)
العالم العربي «السفر عكس التيار»... سودانيون يعودون إلى الخرطوم رغم القتال

«السفر عكس التيار»... سودانيون يعودون إلى الخرطوم رغم القتال

في وقت يسارع سودانيون لمغادرة بلادهم في اتجاه مصر وغيرها من الدول، وذلك بسبب الظروف الأمنية والمعيشية المتردية بالخرطوم مع استمرار الاشتباكات بين الجيش السوداني وقوات «الدعم السريع»، يغادر عدد من السودانيين مصر، عائدين إلى الخرطوم. ورغم تباين أسباب الرجوع بين أبناء السودان العائدين، فإنهم لم يظهروا أي قلق أو خوف من العودة في أجواء الحرب السودانية الدائرة حالياً. ومن هؤلاء أحمد التيجاني، صاحب الـ45 عاماً، والذي غادر القاهرة مساء السبت، ووصل إلى أسوان في تمام التاسعة صباحاً. جلس طويلاً على أحد المقاهي في موقف حافلات وادي كركر بأسوان (جنوب مصر)، منتظراً عودة بعض الحافلات المتوقفة إلى الخرطوم.


​مصر تتوسع في إنشاء دُور إيواء لضحايا «الاتجار بالبشر»

وزيرة التضامن ورئيسة لجنة مكافحة ومنع الهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر (مجلس الوزراء المصري)
وزيرة التضامن ورئيسة لجنة مكافحة ومنع الهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر (مجلس الوزراء المصري)
TT

​مصر تتوسع في إنشاء دُور إيواء لضحايا «الاتجار بالبشر»

وزيرة التضامن ورئيسة لجنة مكافحة ومنع الهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر (مجلس الوزراء المصري)
وزيرة التضامن ورئيسة لجنة مكافحة ومنع الهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر (مجلس الوزراء المصري)

تعمل الحكومة المصرية على التوسع في إنشاء دور إيواء لدعم ضحايا جريمة «الاتجار بالبشر»، من المصريين والأجانب، بعد أن دشنت أول دار إيواء متخصصة في نوفمبر (تشرين الثاني) عام 2020؛ لتقديم الرعاية الاجتماعية والصحية والنفسية، التي تُمكن هؤلاء الضحايا من الاندماج في المجتمع.

ووفق وزارة «التضامن الاجتماعي» المصرية، الثلاثاء، فإنه سيجري إنشاء دور إضافية لدعم الضحايا، تصل إلى 7 دور إيواء، في محافظات مختلفة.

وبحثت وزيرة التضامن مايا مرسي، مع السفيرة نائلة جبر، رئيسة اللجنة الوطنية التنسيقية لمكافحة ومنع الهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر، جهود مكافحة الاتجار بالبشر والهجرة غير الشرعية، وأبرزها إنشاء وإدارة ودعم دار لإيواء ضحايا الاتجار بالبشر مخصصة للفتيات تحت سن الـ18.

وذكر بيان لـ«التضامن» أنه جرى مناقشة الخطوات النهائية للانتهاء من دار الإيواء الثانية، التي سيتم تجهيزها وتشغيلها قريباً لخدمة ضحايا الاتجار بالبشر بدعم من اللجنة الوطنية وشركاء التنمية، وسيتم التوسع خلال الفترة المقبلة في إنشاء دور إضافية لدعم ضحايا الاتجار بالبشر لتصل إلى 7 دور إيواء، وفقاً لتوجيهات رئاسية، بالتنسيق مع المحافظين لتوفير قطع أراض إضافية لإنشاء أو إعادة استغلال بعض المباني بغرض إنشاء دور إيواء ضحايا الاتجار بالبشر لباقي الفئات بخلاف الإناث تحت 18 عاماً.

وسعت مصر قبل سنوات إلى إرساء إطار تشريعي صارم لمكافحة الاتجار بالبشر، بإصدار قانون يضع تعريفاً شاملاً لجريمة الاتجار بالبشر، ويحدد عقوبة مرتكبيها، ويتضمن تقديم الحماية ومساعدة المجني عليهم، وإعادة تأهيلهم في المجتمع.

وقالت السفيرة نائلة جبر، رئيسة اللجنة الوطنية التنسيقية لمكافحة ومنع الهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر، لـ«الشرق الأوسط» إن «إنشاء أول دار إيواء قبل 4 سنوات جاء على أسس علمية، وكان نجاح الفكرة مُشجعاً للتوسع في إنشاء دور جديدة، حيث يتم الاستعداد لافتتاح دار ثانية قريباً في الإسماعيلية، مع التخطيط لإنشاء دور أخرى موزعة على المحافظات المختلفة لاستيعاب ضحايا الاتجار، سواء من المصريين أو الأجانب، دون تفرقة».

وتلفت «جبر» إلى أن الإقامة في دار الإيواء تكون بشكل مؤقت لعدة أشهر، حيث يتم خلالها تقديم خدمة الرعاية الاجتماعية والنفسية، وإعادة تأهيل الضحايا للرجوع إلى المجتمع مرة أخرى، مبينة أن تمويل هذه الدور يكون من جانب الحكومة المصرية ممثلة في وزارة التضامن.

ووفق الحكومة المصرية، فإن مصر من أكثر الدول نجاحاً في مكافحة هذه الجريمة عبر كثير من القوانين وبرامج الحماية الاجتماعية التي تحظى بأولوية القيادة السياسية، حيث تم إطلاق كثير من البرامج والمبادرات لمساعدة الفئات الأكثر احتياجاً والأولى بالرعاية، وتوفير حياة كريمة للمواطنين؛ لحمايتهم من الخضوع لمنظمي هذه الجريمة.

دار إيواء لضحايا «الاتجار بالبشر» (الهلال الأحمر المصري)

ويبيّن مقطع فيديو بثته حسابات «الهلال الأحمر المصري» بمحافظة القليوبية (شمال القاهرة)، الذي يدير أول دار إيواء في مصر لدعم ضحايا جريمة الاتجار بالبشر، التي تحتضنها المحافظة، أن الدار تتسع لعدد من 30 من الفتيات والسيدات، وتضم غرفاً للمعيشة وأخرى لأنشطة الأطفال، وقاعة لممارسة الأنشطة وتنمية المهارات، إلى جانب غرفة للعزل، ومطعم وعيادة طبية، إلى جانب مساحات خضراء، حيث يتم تقديم خدمات وإعاشة وتوفير الأمان للنزيلات، إلى جانب تقديم دورات من جانب الاختصاصيين النفسيين والاجتماعيين.

ويثمن الدكتور إبراهيم سالم، خبير الأزمات والكوارث، رئيس المنظمة المصرية لإدارة الأزمات وحقوق الإنسان، في حديثه لـ«الشرق الأوسط»، التوجه الحكومي بإنشاء دور إيواء إضافية لدعم ضحايا الاتجار بالبشر، خصوصاً مع اتساع مفهوم الاتجار بالبشر، واتخاذه أشكالاً أكثر تطوراً.

ووفق الأمم المتحدة هناك صور متعددة لتلك الجريمة، مثل الاستغلال الجنسي، ونزع الأعضاء للتجارة بها، أو التسول القسري، وأي صورة للعمل الجبري أو تحت التهديد، ومِن ثَم هناك حاجة لدعم هؤلاء الضحايا المستضعفين، وإعادة تأهيلهم وتعافيهم نفسياً واجتماعياً لدمجهم في المجتمع مجدداً.

ويطالب خبير الأزمات والكوارث أن تتوزع دور الإيواء السبع المزمع إنشاؤها على المحافظات المصرية المختلفة، لافتاً إلى أن محافظة شمال سيناء على سبيل المثال شهدت فيما مضى جريمة تجارة الأعضاء البشرية، التي كان ضحاياها من الأفارقة المهاجرين هجرة غير شرعية، حيث يتم استدراجهم على الحدود لهذا الغرض.

وأشار إلى أهمية اتساع مهمة دور الإيواء ليشمل ذلك التثقيف والسعي لرفع درجة الوعي بالجريمة وأشكالها، كما يطالب أن تكون منظمات المجتمع المدني شريكاً أساسياً للحكومة في ملف تأهيل ضحايا الاتجار بالبشر، لمزيد من الفاعلية في هذا الملف.