الأمن الغذائي والطاقة واليمن وإيران في صدارة أجندة بايدن

الأمن الغذائي والطاقة واليمن وإيران في صدارة أجندة بايدن

بلينكن يرافق الرئيس الأميركي في جولته... ومستشار الأمن القومي يثمّن العلاقات مع السعودية
الأربعاء - 14 ذو الحجة 1443 هـ - 13 يوليو 2022 مـ

أكدت واشنطن، أمس، أن وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن سيرافق الرئيس جو بايدن في رحلته إلى إسرائيل والضفة الغربية والمملكة العربية السعودية، ابتداء من اليوم الأربعاء، بهدف تعميق علاقات الولايات المتحدة مع دول المنطقة، ودعم حل الدولتين بين الإسرائيليين والفلسطينيين، ومواجهة التهديدات المشتركة، بما في ذلك من إيران.

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الأميركية، نيد برايس، في بيان إن بلينكن سيرافق بايدن في الرحلة التي تبدأ الأربعاء في إسرائيل، قبل التوجه إلى المملكة العربية السعودية لـ«التشاور مع شركاء إسرائيليين وفلسطينيين وخليجيين وإقليميين في شأن مجموعة من الأولويات، بما في ذلك تعميق العلاقات الأميركية في كل أنحاء المنطقة، والأمن الإقليمي، ودعم حل الدولتين، ومواجهة التهديدات المشتركة، بما فيها التي تشكلها إيران».

أضاف برايس: «بعد اجتماعات في القدس وبيت لحم، سيتابع الرئيس بايدن والوزير بلينكن في زيارة جدة لحضور قمة مجلس التعاون الخليجي إلى جانب مصر والعراق والأردن لمناقشة جهود التكامل لدعم الاستقرار والازدهار الإقليمي بالإضافة إلى المصالح المشتركة الأخرى».

وكان مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان أكد أن رحلة الرئيس بايدن إلى الشرق الأوسط مهمة للغاية، وتعزز الدور الأميركي الحيوي في هذه المنطقة ذات الأهمية الاستراتيجية لخلق منطقة أكثر سلاماً واستقراراً تعود بالفائدة على الأمن القومي الأميركي والمصالح الأميركية لسنوات آتية، مشدداً على أن أهداف الرئيس بايدن من زيارته هي تحقيق الاستقرار وتقليل الحروب والإرهاب، إضافة إلى معالجة أمن الطاقة في الوقت الذي تؤدي فيه حرب روسيا ضد أوكرانيا إلى اضطراب أسواق الطاقة العالمية.

وقال سوليفان للصحافيين، مساء أول من أمس الاثنين، إن الرئيس بايدن سيسعى خلال هذه الرحلة إلى الحفاظ على وقف إطلاق النار الهش في اليمن وتعزيزه، كما سيسعى إلى تعميق اندماج إسرائيل في المنطقة، وتقديم الدعم المادي للشعب الفلسطيني وحماية رؤية حل الدولتين، وسيقوم بالتشاور والتنسيق مع الحلفاء بشأن التهديد متعدد الأوجه الذي تشكله إيران في مجال الطاقة والأمن الغذائي في مواجهة العدوان الروسي في أوكرانيا وحشد الدعم من الشركاء في الشرق الأوسط لإطلاق مبادرات في مجال التكنولوجيا والبنية التحتية.



وعرض سوليفان أجندة الزيارة قائلاً إن المحطة الأولى لرحلة بايدن ستكون إسرائيل حيث سيلتقي رئيس الوزراء والرئيس الإسرائيلي وزعيم المعارضة. كما سيشارك في حفل استقبال لصانعي السياسة الإسرائيليين والشخصيات العامة، وسيتلقى إحاطة حول قدرات الدفاع الصاروخي الإسرائيلية والقبة الحديدة المدعومة من الولايات المتحدة وأنظمة جديدة ممكننة بأشعة الليزر تسمى شعاع الحديد، وسيعقد قمة افتراضية رباعية مع قادة إسرائيل والإمارات والهند تركز على الأمن الغذائي.

ومن المقرر أن يلتقي الرئيس بايدن الرئيس الفلسطيني محمود عباس، وسيشارك في اجتماع مع المجتمع المدني الفلسطيني.

وفي المملكة العربية السعودية، سيلتقي بايدن القيادة السعودية وسيعقد لقاء مع العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز وولي العهد الأمير محمد بن سلمان. كما سيعقد اجتماعات ثنائية مع عدد من قادة الشرق الأوسط قبل اختتام الرحلة ويشارك في قمة دول مجلس التعاون الخليجي زائد ثلاث دول.

وقال سوليفان إن بايدن سيعلن رؤيته لمنطقة الشرق الأوسط واستراتيجيته، مؤكداً أن الولايات المتحدة لديها مصالح في شراكة مثمرة مع المملكة العربية السعودية والعمل على إنهاء الحرب في اليمن وتعزيز الأمن الغذائي وأمن الطاقة، مشيراً إلى أن الرئيس سيطلب من دول مجلس التعاون الخليجي زيادة إنتاج النفط. وقال:

«نعتقد أنه يجب أن يكون هناك إمداد كافٍ في السوق العالمية لحماية الاقتصاد العالمي، وسنواصل المشاركة المكثفة في جهودنا لضمان أنه سيكون لنا تأثير إيجابي على سعر النفط وسعر الغاز».

وشدد سوليفان على أن أحد عناصر أجندة بايدن تشمل منع إيران النووية.

وحول معنى وكيفية توسيع اندماج إسرائيل في المنطقة، قال سوليفان: «ليس لدي شيء محدد هنا، هذا الموضوع حول اندماج إسرائيل في المنطقة، والخطوات التي يمكن اتخاذها في هذا الاتجاه ستكون سمة من سمات هذه الرحلة، وسوف يسافر الرئيس من إسرائيل إلى جدة وهي في ذاتها خطوة ذات مغزى».

ورأى سوليفان أن الشرق الأوسط الذي سيزوره بايدن هو أكثر استقراراً من الذي ورثناه قبل 18 شهراً (في إشارة إلى إدارة ترمب السابقة). وأوضح أن إدارة بايدن ورثت حرباً مدمرة في اليمن، لكن بفضل هدنة وقف إطلاق النار، تحقق سلام للمرة الأولى منذ سبع سنوات. كما تفاخر بإضعاف قدرات «داعش» وإنهاء المهام القتالية الأميركية في العراق وعزلة إيران وخفض وتيرة الهجمات التي ترعاها إيران ضد القوات الأميركية في العراق وسوريا، إضافة إلى إعادة العلاقات الدبلوماسية مع الفلسطينيين التي قُطعت خلال عهد الإدارة السابقة ودعم إدارة بايدن القاطع لحل الدولتين.

وأشاد مستشار الأمن القومي الأميركي بالدبلوماسية الأميركية - السعودية، مشيراً إلى أنها تظهر نتائج تتمثل في إبرام الهدنة في اليمن وإحراز تكامل أكبر بين دول مجلس التعاون الخليجي وتواصل أكبر في نقاشات أمن الطاقة والتعاون الأمني ضد تهديدات إيران. واعترف سوليفان بوجود تحديات كثيرة في المنطقة.


أميركا اخبار العالم العربي سياسة أميركية

اختيارات المحرر

فيديو