اكتمال توافد الحجاج إلى مشعر منى لقضاء يوم التروية

اكتمال توافد الحجاج إلى مشعر منى لقضاء يوم التروية

الخميس - 7 ذو الحجة 1443 هـ - 07 يوليو 2022 مـ
حجاج بيت الله الحرام يتوافدون إلى مشعر منى لقضاء يوم التروية (واس)

اكتمل وصول الحجاج إلى مشعر منى مساء الخميس لقضاء يوم التروية، حيث يستقر مليون حاج، قبل توجههم فجراً إلى مشعر عرفات، وسط تكامل لمنظومة عمل مختلف الجهات المعنية بخدمتهم.

وقال العقيد طلال الشلهوب، المتحدث الأمني بوزارة الداخلية، خلال المؤتمر الصحافي اليومي: «نُفِّذَت الخطة الأولى من خطط نقل الحجاج إلى المشاعر المقدسة بأمن وأمان ويسر، واكتملَ وصولهم إلى مشعر منى مساء اليوم»، مبيناً أن «عمليات التصعيد المباشر بدأت من مكة المكرمة إلى عرفات لنقل الحجاج الذين يختارون المبيت في عرفة ليلة التاسع من ذي الحجة».


العقيد طلال الشلهوب المتحدث الأمني بوزارة الداخلية خلال المؤتمر الصحافي  (تصوير: عدنان مهدلي)


وأضاف: «تستمر الجهات الأمنية والحكومية المشاركة كافة، وبكامل استعداداتها في تنفيذ مهامها، في المشاعر المقدسة، لإقامة مناسك حج هذا العام ‏وفق الخطط ‏والتنظيمات المعتمدة»، مؤكداً استمرار قوات أمن الحج في تنفيذ مهامها للتحقق من حصول حجاج الداخل على التصاريح اللازمة، حيث سيواصل رجال الأمن تنفيذ مهامهم في جميع المداخل المؤدية إلى العاصمة المقدسة والطرق والممرات المؤدية إلى المسجد الحرام، وفرض طوق أمني محكم حول المشاعر المقدسة حتى نهاية الموسم.

ونوّه المتحدث الأمني لوزارة الداخلية إلى أنه تم ضبط مخالفين حاولوا الحج من دون تصريح، وتحرير محاضر بمخالفاتهم لتطبيق العقوبات المقررة بواقع 10 آلاف ريال لكل شخص، وإعادتهم من حيث أتوا، منوهاً بأن اللجان الإدارية الموسمية بـ«الجوازات» في مداخل العاصمة المقدسة أصدرت 19 قراراً إدارياً بحق مخالفين نقلوا أشخاصاً غير مصرح لهم بالحج، وذلك خلال الفترة من 9 يونيو وحتى اليوم الخميس، مؤكداً على الجميع الالتزام بالتعليمات، مهيباً بالجميع الالتزام بالتعليمات المنظمة لأداء الحج.


 


العقيد طلال الشلهوب المتحدث الأمني بوزارة الداخلية يتحدث في المؤتمر الصحافي  (تصوير: عدنان مهدلي)


من جانبه، أكد الدكتور محمد العبد العالي، المتحدث باسم وزارة الصحة، أن الحالة الصحية للحجاج مطمئنة ولم تسجل بينهم أي تفشّيات أو حالات مرضية مؤثرة على الصحة العامة، مضيفاً أن القطاعات الصحية استقبلت حتى الآن أكثر من 53.010 زائرين للمنشآت الصحية، فيما بلغ عدد الخدمات المقدمة من الصحة الافتراضية 1.736 خدمة.

وأشار إلى اكتمال تجهيزات المنظومة الصحية في مكة المكرمة والمشاعر المقدسة والمدينة المنورة لخدمتهم، التي تشمل تهيئة أكثر من 25 ألف من أبطال الصحة لتقديم الخدمات لضيوف الرحمن من خلال 23 مستشفى تتضمن 4654 سرير تنويم من بينها 1080 سريراً للعناية المركزة، وكذلك 238 سريراً خصصت لحالات الإجهاد الحراري (ضربات الشمس)، إلى جانب تقديم عدد من الخدمات الإسعافية عبر 175 سيارة متكاملة الخدمات، متابعاً بالقول: كما توجد شبكة من المراكز الممتدة داخل المشاعر وخارجها بعدد 147 مركزاًَ صحياً، و16 مركزاً صحياً للطوارئ بجسر الجمرات، بالإضافة إلى مستشفى الصحة الافتراضي الذي يقدم 6 خدمات للمستفيدين من الرعاية الافتراضية.


الدكتور محمد العبد العالي المتحدث باسم وزارة الصحة خلال المؤتمر الصحافي (تصوير: عدنان مهدلي)


ولفت الدكتور العبد العالي إلى نجاح قافلة المنومين الذين كانت لديهم وعكات صحية ممن تواجدوا في المدينة المنورة، حيث جرى نقلهم بنجاح إلى المشاعر المقدسة، ووصلوا إليها وهم بصحة وسلام، حاثاً الحجاج على ارتداء الكمامات واستخدام المظلات لحمايتهم من انتقال الفيروسات والإجهاد الحراري، والتواصل على الرقم 937 على مدار الساعة وبمختلف اللغات للاستفادة من الخدمات الصحية.

إلى ذلك، أكد المهندس هشام سعيد، المتحدث الرسمي لوزارة الحج والعمرة، اكتمال جميع استعدادات الوزارة لخدمة ضيوف الرحمن بأفضل وأعلى معايير ومستويات الجودة، مشيراً إلى إتاحة مساحة ما يعادل 2 ونصف متر مربع لكل حاج حتى ينعم بخدمات على أعلى مستوى، إضافة إلى تجهيز ما يزيد عن 17 ألف حافلة مهيأة ومرخصة من جهة الاختصاص لتقوم بعمليات النقل والتفويج المستمرة طيلة فترة الإقامة في المشاعر المقدسة.


المهندس هشام سعيد المتحدث الرسمي لوزارة الحج والعمرة يتحدث خلال المؤتمر الصحافي (تصوير: عدنان مهدلي)

 

ورافق توافد ضيوف الرحمن إلى مشعر منى الآلاف من رجال الأمن بمختلف قطاعاته لمتابعة هذه العملية، وتميزت حركة تصعيدهم بالانسيابية وفق خطة مرورية شملت المحاور الرئيسية لشبكة الطرق، بمتابعة أمنية من سماء المشعر عبر طيران الأمن لضمان انتظام المرحلة.

وتابع الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة رئيس لجنة الحج المركزية، والأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف بن عبد العزيز وزير الداخلية رئيس لجنة الحج العليا، عملية تصعيد الحجاج إلى منى، مؤكدين في تعليماتهما للجهات المعنية بذل أقصى الجهود لتوفير ما يحقق لضيوف بيت الله الحرام أداء مناسكهم بيسر وأمان.
https://twitter.com/aawsat_News/status/1545076307251417089?s=20&t=cKK0wDFlz2SXyMLzf77OSg

وسخرت مختلف الجهات الخدمية قدراتها وطاقاتها لخدمة ضيوف الرحمن تنفيذاً لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، لجميع قطاعات الدولة المعنية بالحج للقيام على أكمل وجه وفق الخطط التنظيمية والتشغيلية للموسم، التي تعد الأكبر بعد جائحة كورونا، وبذل كل ما من شأنه التيسير على الحجاج ليؤدوا عباداتهم ونسكهم بروحانية وطمأنينة، مع الحفاظ على المكتسبات الصحية المتحققة في مواجهة الجائحة.


ويقع مشعر منى بين مكة المكرمة ومشعر مزدلفة على بعد سبعة كيلومترات شمال شرقي المسجد الحرام، وهو حد من حدود الحرم تحيطه الجبال من الجهتين الشمالية والجنوبية، ولا يُسكَن إلا مدة الحج، ويحَدُّه من جهة مكة جمرة العقبة، ومن جهة مشعر مزدلفة وادي «محسر».

وسمحت السلطات السعودية لمليون مسلم تلقوا لقاحات مضادة لفيروس كورونا، بينهم 850 ألفاً أتوا من الخارج، بأداء فريضة الحج هذا العام، بعد عامين من تقليص الأعداد بشكل كبير بسبب الوباء.


ويشتهر المشعر بمعالم تاريخية منها الشواخص الثلاثة التي ترمى، وبه مسجد «الخيف»، الذي اشتق اسمه نسبة إلى ما اتحدر عن غلظ الجبل وارتفع عن مسيل الماء، والواقع على السفح الجنوبي من جبل منى، وقريباً من الجمرة الصغرى، وقد صلى نبي الله محمد صلى الله عليه وسلم والأنبياء من قبله، تمت توسعته وعمارته في عام 1407هـ.

ووفرت السلطات السعودية، الخدمات الأمنية والطبية والتموينية ووسائل النقل للتسهيل على قاصدي بيت الله الحرام حجهم وأداء مناسكهم بروحانية وطمأنينة، مؤكدة على الجهات الحكومية والخدمية أهمية السعي على تنفيذ كل ما من شأنه إنجاح مهامها في موسم الحج.


السعودية الحج

اختيارات المحرر

فيديو