1000 قطعة من «لامبرت» التاريخي تُطرح في المزاد العلني

1000 قطعة من «لامبرت» التاريخي تُطرح في المزاد العلني

الخميس - 7 ذو الحجة 1443 هـ - 07 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15927]
تضم المجموعة قطعاً من الأثاث الفرنسي (سوذبيز)

فيما يعتبره البعض أحد أجمل المساكن الخاصة في باريس وهو أوتيل لامبرت، تجتمع مجموعة ضخمة من القطع النادرة تضم اللوحات والمفروشات والمزهريات، وغيرها كثير تنتظر الانتقال من مسكنها إلى حوزة ملاك جدد عبر سلسلة مزادات تقيمها «دار سوذبيز» بباريس في شهر أكتوبر (تشرين الأول) المقبل.

يتمتع أوتيل لامبرت بتاريخ ثري للغاية، حيث تم بناؤه في أوائل أربعينات القرن السادس عشر من قِبل عمالقة الفنون والهندسة المعمارية الذين كانوا العقول المدبرة وراء فرساي. تم إدراجه كنصب تاريخي في عام 1862 ولطالما اعتبر جوهرة في تاج باريس.


                                                                     إحدى المزهريات المعروضة للبيع (سوذبيز)

يقع أوتيل لامبرت على جزيرة إيل سانت لويس السحرية المعروفة باسم لؤلؤة باريس ويحمل سجلاً هائلاً من الأسماء التاريخية، سواء من ملاك مثل عائلة روتشيلد، أو من السكان والزوار الذين كانوا نجوماً في الفن والأدب والسياسة في أزمانهم، أمثال الكاتب فولتير والكاتبة جورج صاند وهونوريه دي بلزاك والموسيقي فرانز ليست والرسام يوجين دولاكروا، وغيرهم، ويفخر بأن الموسيقي فريدريك شوبان أقام به وكتب إحدى أشهر مقطوعاته للبيانو والمعروفة باسم «بولونيز» ليتم عزفها في الحفل السنوي البولندي الذي كان يقام هناك ومن نجوم العصر الحديث يحسب من بين زواره الأميرة جريس أميرة موناكو وإليزابيث تايلور.

تضم جدران أوتيل لامبرت المزينة بشكل معقد وأسقفها المذهبة واحدة من أرقى المجموعات الخاصة للفنون الزخرفية التي تم تجميعها على الإطلاق. واليوم، وبعد عملية ترميم وتجديدات شاملة أعادت المبنى لسابق مجده ستعرض العديد من القطع التي قبعت داخله للبيع في المزاد العلني. وبحسب «سوذبيز» سيضم المزاد أكثر من 1000 قطعة.



                                 تضم جدران أوتيل لامبرت واحدة من أرقى المجموعات الخاصة للفنون الزخرفية التي تم تجميعها على الإطلاق (سوذبيز)

يقول ماريو تافيلا، رئيس «دار سوذبيز» في فرنسا، في حديث مع «الشرق الأوسط»: «نحن في طور إعداد الكاتالوغ الخاص بالمزاد» ولكنه يشير رداً على سؤالي عن أهم القطع من حيث تاريخ ملكيتها أو تاريخها، قائلاً «كل قطعة لها تاريخ ملكية ثري ويتنوع المالكون من عائلة روتشيلد أو ستروغانوف أو العائلة المالكة الفرنسية». أسأله عما يمكن أن يتوقعه المهتم بالمزاد، ما هي تصنيفات القطع، مفروشات ولوحات فنية وقطع أثاث؟ يقول، إن المزاد يضم كل هذه القطع وغيرها الكثير، «المزاد غني بالعديد من المجموعات المهمة للغاية والمتماسكة داخل المجموعة، على سبيل المثال لدينا مجموعة كاملة من المزهريات المذهبة والمثبتة على قواعد، لدينا أيضاً مجموعة كاملة من المزهريات الفضية وكذلك مجموعة من الكريستاليات بتوقيع ليموج»، ويعلق «كان هناك عشق خاص لامتلاك المزهريات على مختلف أشكالها، من الفضة والحجر والكريستال، هناك زوج رائع كان في إحدى غرف العائلة المالكة، إحداها بحجم ضخم باللون الأخضر والأخرى باللون البني، مثل زوج أقراط مختلف الألوان». يضيف، أن المجموعة تضم أيضاً اللوحات وقطع الأثاث الفرنسي في الغالب التي اختيرت بعناية «لتناسب الطابع الفرنسي لهذا المكان التاريخي».

تضم المجموعة قطعاً ذات تاريخ لامع من القرن السابع عشر إلى القرن العشرين؛ ارتبطت بشخصيات شهيرة أمثال مدام دي بومبادور، ومدام دو باري والملكة ماري أنطوانيت، إلى الأرستقراطيين وجامعي الأعمال المشهورين في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر، وصولاً إلى أساطين العصر الحديث، مثل هوبير دي جيفنشي وكارل لاغرفيلد، بارون دي ريدي، كونت ستروجانوف، ريتشارد والاس، ماريا سيرت وأنتينور باتينيو.

قبل البيع، سيتمكن الجمهور في باريس ولندن وهونغ كونغ ونيويورك من رؤية التصميمات الداخلية لفندق لامبرت لأول مرة، في سلسلة من العروض الغامرة المصممة خصيصاً في صالات عرض «سوذبيز».


فرنسا باريس

اختيارات المحرر

فيديو