مقترح أممي جديد يستبعد فتح أي طرق رئيسية في تعز

مقترح أممي جديد يستبعد فتح أي طرق رئيسية في تعز

مسؤول يمني لـ«الشرق الأوسط»: يلبّي تنفيذ طلبات الحوثيين بالكامل ويتجاهل مطالبنا
الأربعاء - 6 ذو الحجة 1443 هـ - 06 يوليو 2022 مـ
المبعوث الأممي لليمن هانس غروندبرغ خلال زيارته الأخيرة إلى صنعاء لإقناع الحوثيين بفتح معابر تعز والمناطق الأخرى (إ.ب.أ)

في خطوة غير متوقعة، قدم المبعوث الأممي لليمن السويدي هانس غروندبرغ، مقترحاً جديداً لفتح معابر تعز والمناطق الأخرى، استبعد من خلاله فتح أي طرق رئيسية تربط تعز بالمدن الأخرى، فيما أخذ بمقترحات جماعة الحوثي الانقلابية بالكامل.
وحسب مصادر يمنية موثوقة، فقد فاجأ المبعوث الأممي لليمن الحكومة الشرعية بإرسال مقترح جديد يوم الأحد الماضي، لفتح معابر تعز والمناطق الأخرى تم استبعاد الطرق الرئيسية التي قدمها في مقترحاته السابقة.
وجاءت هذه المقترحات بعد اجتماع المبعوث الأممي لليمن بوفد الحوثيين في العاصمة الأردنية عمّان اليومين الماضيين، فيما لم يوجه الدعوة لوفد الحكومة الشرعية لحضور هذه الاجتماعات.
وكان رئيس مجلس القيادة الرئاسي الدكتور رشاد العليمي، قد أكد للمبعوث الأممي لليمن قبل أيام عدم الانتقال إلى أي نقاشات مع الميليشيات الحوثية حول أي ملفات جديدة قبل فك الحصار عن مدينة تعز وفتح الطرقات.
وقال مسؤول يمني لـ«الشرق الأوسط»: «إن المقترح الأخير للمبعوث أسقط الطريق الرئيسي الوحيد الذي كان ضمن مقترحاته السابقة، ورفضها الحوثيون».
وأضاف المسؤول، الذي فضل عدم ذكر اسمه: «للأسف لم تتم ممارسة ضغوط كافية على الحوثيين لفتح طريق للاحتياجات الإنسانية، وفي المقابل تتم ممارسة الضغوط على التحالف والشرعية لتجديد الهدنة».
وتابع: «ليس من المنطقي الحديث عن اتفاق أممي من أربعة بنود، ينفَّذ منها ثلاثة في صالح الحوثيين، بينما يتم التلاعب ورفض فتح طرقات تعز وبقية المحافظات».
وحذر المسؤول اليمني من أن «الحوثي يستهلك الوقت في كل هدنة وسوف يتحمل تبعات فشلها».


اليمن الحوثيين

اختيارات المحرر

فيديو