«النووي» الإيراني و«حزب الله» يهيمنان على مباحثات لبيد وماكرون اليوم

«النووي» الإيراني و«حزب الله» يهيمنان على مباحثات لبيد وماكرون اليوم

الثلاثاء - 5 ذو الحجة 1443 هـ - 05 يوليو 2022 مـ
رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لبيد يتحدث للصحافة قبل صعوده على متن طائرته المتجهة إلى فرنسا في مطار بن غوريون (أ.ف.ب)

يلتقي رئيس الوزراء الإسرائيلي في حكومة تصريف الأعمال يائير لبيد، مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في فرنسا، مساء اليوم، في أول زيارة سياسية له منذ توليه منصبه الحالي.
وذكرت مصادر سياسية في تل أبيب أن لبيد حمل معه ملفاً طافحاً بالمعلومات أعدّته المخابرات الإسرائيلية عن نشاط «حزب الله» في لبنان، يشير إلى أن «(حزب الله) بات يشكّل خطراً على سلامة واستقرار لبنان. وهو ينفّذ خططاً غير محدودة للهيمنة الإيرانية على الدولة وتهديد مصالحه الوطنية والتخريب حتى على الجهود لتحديد الحدود البحرية حتى لو بثمن ضرب آفاق تطور الاقتصاد اللبناني».
وأضافت المصادر أن لبيد «ينوي الإفادة من صداقته الشخصية مع ماكرون ليطلب تدخله من أجل إنقاذ المحادثات بشأن الغاز بين لبنان وإسرائيل».
وأكدت المصادر الإسرائيلية أن لبيد حمّل ماكرون رسالة يطلب نقلها إلى الحكومة اللبنانية، مفادها أن تضمن الأخيرة ألا يعيق «حزب الله» إمكانية التوصل إلى تفاهمات حول الحدود البحرية، وذلك على خلفية إطلاق «حزب الله» ثلاث طائرات مسيّرة باتجاه منصة حقل الغاز «كاريش»، يوم السبت الماضي.
وقال مسؤول سياسي إسرائيلي في إحاطة صحافية قبيل توجه لبيد إلى فرنسا، إن «عمليات كهذه التي جرت هذا الأسبوع لا تمرّ بسهولة، ونتوقع ألا تتكرر. وسيطلب لبيد من الرئيس الفرنسي أن يستخدم علاقاته مع لبنان من أجل استكمال المفاوضات مع إسرائيل. ولن نواصل المحادثات بوجود تهديدات (حزب الله)، وليس مجدياً أن يلعبوا بالنار».
وادّعى المسؤول الإسرائيلي أنه «لسنا منشغلين بتهديد لبنان و(حزب الله) الآن. وموقف رئيس الحكومة، مثل موقف سلفه، هو أن الأفعال هي التي تقرر وليس الأقوال. ولا نريد نقل رسائل تهديد وإنذارات. (حزب الله) أطلق ثلاث طائرات مسيّرة باتجاه المنصة. وهذا عمل هجومي. واستهداف المنصة أو محيطها هو خطوة خطيرة جداً. وإذ أعتقد (حزب الله) أن بإمكانه الاستمرار بعمليات كهذه ضد المنصة، فهذا يمكن أن يؤدي إلى تدهور لسنا معنيين به».
وأضاف المسؤول نفسه أنه «نريد أن تكون الرسالة التي ستُنقل إلى اللبنانيين أنه من الأجدى استغلال الوقت الماثل أمامنا. وتوجد ظروف جيدة تسمح بالتوصل إلى اتفاق حول الحدود المائية. والمبعوث الأميركي آموس هوكشتاين، نشط جداً. وموقفنا واضح، والموقف اللبناني يسمح لأول مرة بالتوصل إلى اتفاق، وهو معقول بالتأكيد. وثمة خلافات أخرى ينبغي استيضاحها».
وكان لبيد قد صرح، قبيل إقلاع طائرته إلى باريس، صباح أمس، بأن «على الحكومة اللبنانية لجم (حزب الله) في مقابل هذه الهجمات (إطلاق ثلاث طائرات مسيّرة السبت الماضي)، أو أننا سنضطر إلى القيام بذلك».
وأضاف لبيد: «وقعت هجمات متكررة ضد منصات غاز إسرائيلية، وإسرائيل لن توافق على هذا النوع من الهجمات على سيادتها، ويجب أن يعلم أي أحد ينفّذ ذلك أنه يتحمل مخاطرة لا ضرورة لها على سلامته».
ووجه لبيد رسالة إلى الدول الأوروبية، قال فيها إن استهداف منصة «كاريش» سيؤثر على أوروبا بشكل مباشر، وذلك إثر اتفاق نقل الغاز من إسرائيل إلى مصر ومنها إلى دول الاتحاد الأوروبي.


اسرائيل فرنسا ايران حزب الله النووي الايراني فرنسا

اختيارات المحرر

فيديو