القوات الأوكرانية تتخذ مواقع دفاعية جديدة... وبوتين يعلن النصر في لوغانسك

القوات الأوكرانية تتخذ مواقع دفاعية جديدة... وبوتين يعلن النصر في لوغانسك

الاثنين - 4 ذو الحجة 1443 هـ - 04 يوليو 2022 مـ
مبنى مُدمر بسبب القصف في مدينة ليسيتشانسك بمنطقة لوغانسك (رويترز)

اتخذت القوات الأوكرانية خطوطاً دفاعية جديدة في الشرق، يوم الاثنين، استعداداً لمرحلة جديدة صعبة في الحرب، بينما أعلن الرئيس فلاديمير بوتين انتصار روسيا في معركة لوغانسك التي استمرت لأشهر.

ووضع استيلاء روسيا على مدينة ليسيتشانسك، الأحد، حداً لواحدة من أكبر المعارك في أوروبا منذ أجيال، والتي شهدت قيام موسكو بجلب قوتها البرية كاملة لتغير على جيب صغير على خط المواجهة لمدة شهرين.

وتكمل المعركة غزو روسيا لمقاطعة لوغانسك، وهي إحدى منطقتين تطالب موسكو بتنازل أوكرانيا عنهما للانفصاليين في منطقة دونباس.
https://twitter.com/aawsat_News/status/1543652541455532032

وخلال لقاء قصير بثه التلفزيون مع وزير الدفاع، هنأ بوتين القوات الروسية على «انتصاراتها في اتجاه لوغانسك». وقال إن على من شاركوا في القتال أن «يرتاحوا تماماً وأن يستعيدوا جاهزيتهم العسكرية» بينما تواصل الوحدات الأخرى القتال في مناطق أخرى، وفق ما ذكرته وكالة «رويترز» للأنباء.

والمعركة هي الأقرب إلى تحقيق موسكو أحد أهدافها المعلنة منذ هزيمة قواتها في محاولة الاستيلاء على كييف في مارس (آذار)، وتمثل أكبر انتصار لروسيا منذ استيلائها على ميناء ماريوبول الجنوبي في أواخر مايو (أيار).

وتكبد الجانبان آلاف القتلى والجرحى بينما يزعم كل منهما أنه ألحق خسائر أكبر بكثير بعدوه، على طول مجرى نهر سيفرسكي دونيتس الذي يمر عبر لوغانسك ودونيتسك.
https://twitter.com/aawsat_News/status/1543684753659813888

ودُمرت ليسيتشانسك المجاورة لسيفيرودونيتسك والمدن المحيطة، والتي كانت العديد من مصانع الصناعات الثقيلة فيها بمثابة مخابئ محصنة للمدافعين، لتصبح أرضاً قاحلة بسبب القصف الروسي المستمر.

وحاولت روسيا مراراً محاصرة الأوكرانيين لكنها فشلت فاختارت في النهاية تفجيرهم بالقوة الغاشمة لمدفعيتها، وفق وكالة «رويترز».

ويقول خبراء عسكريون إن المعركة قد تكون نقطة تحول في الحرب، ليس بسبب القيمة الاستراتيجية للمدن المدمرة نفسها، وهي محدودة، لكن بسبب تأثير الخسائر على قدرة الجانبين على القتال.
https://twitter.com/aawsat_News/status/1543996810028392449

وقال نيل ملفين، من مركز (روسي) للأبحاث في لندن، «أعتقد أنه انتصار تكتيكي لروسيا لكن بتكلفة باهظة»، مقارناً المعركة بالمعارك الضخمة على مكاسب إقليمية هزيلة والتي تميزت بها الحرب العالمية الأولى.

وأضاف «استغرق هذا 60 يوماً لإحراز تقدم بطيء للغاية... أعتقد أن الروس قد يعلنون نوعاً من النصر لكن المعركة الحربية الرئيسية لم تأت بعد».

وتأمل موسكو أن يمنح تراجع أوكرانيا القوات الروسية الزخم للتقدم غرباً إلى مقاطعة دونيتسك المجاورة، حيث لا تزال أوكرانيا تسيطر على مدن سلوفيانسك وكراماتورسك وباخموت.

بدورها، تأمل أوكرانيا، التي كان بإمكانها الانسحاب من لوغانسك منذ أسابيع لكن اختارت مواصلة القتال هناك من أجل استنزاف قوات الغزو، في أن يترك عنف المعركة الروس منهكين لدرجة فقد القدرة على الاحتفاظ بالمكاسب التي حققوها في أماكن أخرى.


أوكرانيا روسيا أخبار روسيا أوكرانيا حرب أوكرانيا

اختيارات المحرر

فيديو