لبيد: «حزب الله» يشكّل عائقاً أمام التوصل إلى اتفاق بين إسرائيل ولبنان

لبيد: «حزب الله» يشكّل عائقاً أمام التوصل إلى اتفاق بين إسرائيل ولبنان

الأحد - 3 ذو الحجة 1443 هـ - 03 يوليو 2022 مـ
رئيس الحكومة الإسرائيلية الجديد يائير لبيد (د.ب.أ)

أعلن رئيس الحكومة الإسرائيلية الجديد يائير لبيد، اليوم (الأحد)، أن «حزب الله» يشكّل عقبة أمام اتفاقٍ بين لبنان وإسرائيل على ترسيم حدودهما البحرية.
جاء هذا الإعلان غداة اعتراض الجيش الإسرائيلي 3 طائرات مُسيَّرة أطلقها «حزب الله» في اتجاه حقل غاز كاريش، بحسب ما نقلته وكالة «الصحافة الفرنسية».
ويعتبر لبنان حقل كاريش جزءاً من المياه المتنازع عليها مع إسرائيل التي تؤكد أنه يقع ضمن منطقتها الاقتصادية الخالصة.
وقال لبيد إن «(حزب الله) يواصل السير في طريق الإرهاب، ويقوّض قدرة لبنان على التوصّل إلى اتفاق حول الحدود البحرية». وأضاف خلال الاجتماع الأول لحكومته، بعد أيام على حل البرلمان، تمهيداً لانتخابات تشريعية جديدة في الدولة العبرية، أن «إسرائيل ستواصل حماية نفسها ومواطنيها ومصالحها».
وأعلن الجيش الإسرائيلي مساء أمس اعتراض ثلاث مسيّرات تابعة لـ«حزب الله» كانت متّجهة إلى منطقة حقول الغاز في مياه المتوسط.
وجاء في بيان للجيش الإسرائيلي أنه «تم اعتراض ثلاث مسيرات معادية اقتربت من المجال الجوي فوق المياه الاقتصادية لإسرائيل»، مشيرا إلى أن المسيرات كانت متّجهة نحو حقل «كاريش» للغاز.
وبحسب البيان لم تكن المسيّرات مسلّحة و«لم تشكل تهديدا حقيقيا» لافتا إلى أنها أسقطت قبل أن تصل إلى الحقل.
واعترضت مقاتلة إحدى المسيّرات الثلاث فيما اعترضت سفينة حربية المسيّرتين الأخريين، وفق مصادر عسكرية إسرائيلية.


وأثار اكتشاف مكامن ضخمة للغاز في شرق البحر المتوسط في السنوات الأخيرة شهيّة الدول المجاورة، وأجج نزاعات حدودية.
وبدأ لبنان وإسرائيل، وهما دولتان متجاورتان لا تزالان رسمياً في حالة حرب، مفاوضات غير مسبوقة في أكتوبر (تشرين الأول) 2020 برعاية واشنطن، لترسيم الحدود البحرية وإزالة العقبات أمام التنقيب عن النفط والغاز.
وأُوقفت المحادثات في مايو (أيار) 2021، بسبب خلافات تتعلق بمساحة المنطقة المتنازع عليها؛ خصوصاً حقل غاز كاريش.
ويبقى لبيد الذي يحتفظ بمنصبه وزيراً للخارجية، رئيساً للحكومة بالوكالة حتى تأليف حكومة جديدة، بعد الانتخابات المقرّرة في الأول من نوفمبر (تشرين الثاني)، ستكون الخامسة في 4 سنوات.
ويزور الصحافي السابق الذي أسس حزب الوسط «يش عتيد» (هناك مستقبل)، باريس، الثلاثاء، في إطار رحلته الرسمية الأولى. كما يستقبل الرئيس الأميركي جو بايدن في منتصف يوليو (تموز) في إسرائيل.


اسرائيل لبنان أخبار

اختيارات المحرر

فيديو