بكين تشيد بالحكم الذاتي في هونغ كونغ تحت سلطتها... ولندن وواشنطن تنتقدان «تآكله»

بكين تشيد بالحكم الذاتي في هونغ كونغ تحت سلطتها... ولندن وواشنطن تنتقدان «تآكله»

أحد قادة الحركة الديمقراطية قال إن المدينة هادئة ومتناغمة لأنها فقدت تنوعها السياسي وحرية التعبير
السبت - 2 ذو الحجة 1443 هـ - 02 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15922]
أعلام الصين وهونغ كونغ تزين البنايات (إ.ب.أ)

في الذكرى 25، التي صادفت أمس (الجمعة)، لتسلم بكين مقاليد الحكم في المستعمرة البريطانية السابقة، أشاد الرئيس الصيني شي جينبينغ، بـ«الديمقراطية الحقيقية» والحكم الذاتي القائم على «بلد واحد ونظامين» المطبق في هونغ كونغ منذ إعادتها إلى السيادة الصينية، متجاهلاً انتقادات دولية لقانون الأمن القومي المطبق وقمع الحريات الديمقراطية. إذ أعربت واشنطن على لسان وزير خارجيتها أنتوني بلينكن عن أسفها «لتآكل الحكم الذاتي» في المركز المالي العالمي، فيما تعهّد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون عدم «التخلي» عن المدينة. وخرج عشرات الآلاف من المتظاهرين في مسيرة خلال زيارة شي قبل خمس سنوات. وكان الأول من يوليو (تموز)، يستخدم فرصة سنوية لأهالي هونغ كونغ للتعبير عن مظالمهم. ولم تنظم احتجاجات هذه المرة، مع وجود أبرز السياسيين المعارضين والنشطاء المدافعين عن الديمقراطية، إما في السجن أو المنفى الذاتي.
وقال شي خلال الاحتفال بالذكرى، التي صادفت يوم أمس، إنّه «بعد إعادة توحيدها مع الوطن الأمّ، أصبح سكّان هونغ كونغ أسياد مدينتهم»، معتبراً أنّ «الديمقراطية الحقيقية في هونغ كونغ بدأت حينئذ»، رغم القوانين التي فرضت عليها وقمع الحريات الديمقراطية فيها منذ عامين. وقال الناشط المؤيد للديمقراطية ناثان لو، الذي هرب من هونغ كونغ، في تغريدة: «المدينة بأكملها لها صوت مهيمن واحد وتم القضاء على الآخرين. إنها هادئة ومتناغمة لأنها فقدت تنوعها السياسي وحرية التعبير». وأضاف: «إنه فشل وليس نجاحاً (دولة واحدة ونظامان)».
وأعادت بريطانيا هونغ كونغ إلى الحكم الصيني في أول يوليو (حزيران) 1997، حيث وعدت بكين بحكم ذاتي واسع النطاق، وحقوق فردية غير مقيدة، واستقلال قضائي على الأقل حتى عام 2047. ويتهم منتقدو الصين السلطات بانتهاك تلك الحريات بقانون شامل للأمن القومي فرضته بكين على المدينة في عام 2020 في أعقاب احتجاجات شعبية مؤيدة للديمقراطية في العام السابق.
وزيارة شي لهونغ كونغ هي الأولى له منذ عام 2017، عندما أدت كاري لام اليمين لتصبح أول امرأة ترأس المدينة. وقال شي بعد أداء زعيم المدينة الجديد جون لي اليمين أمس (الجمعة)، إنه لا يوجد سبب لتغيير صيغة «دولة واحدة ونظامان» المستخدمة في حكم هونغ كونغ. ورفضت الصين وهونغ كونغ الاتهامات، الموجهة لقانون الأمن القومي، وقالت إن التغييرات «أعادت النظام بدلاً من الفوضى» حتى تزدهر المدينة. وقال شي إن القانون يفيد «الحقوق الديمقراطية» لسكان المدينة، وإن صيغة «دولة واحدة ونظامان» ستبقى سارية.
وتابع: «بعد كل العواصف، أدرك الجميع بأسى أن هونغ كونغ لا يمكن أن تغرق في الفوضى وأن هونغ كونغ لا يمكن أن تسمح لنفسها (بأن تغرق في) الفوضى». واعتبر أنه ينبغي على المدينة «التخلّص من كل مصادر الإزعاج والتركيز على التنمية». وأشار شي أثناء مراسم تخللها أيضاً أداء الرئيس الجديد للسطة المحلية اليمين، إلى سيطرة الحزب الشيوعي الصيني على المدينة، بعد موجة التظاهرات المطالبة بالديمقراطية التي شهدتها في 2019، ودفعت ببكين إلى فرض قمع سياسي مشدد. وقال شي: «بالنسبة لهذا النوع من النظام الجيد، لا يوجد سبب على الإطلاق لتغييره. يجب الحفاظ عليه على المدى الطويل».
ويرى بعض المحللين أن زيارة شي ناجحة بعد أن شددت بكين سيطرتها على هونغ كونغ. وبعد وصوله إلى المدينة الخميس، قال شي إن المدينة تغلبت على تحدياتها و«نهضت من بين الرماد».
وتولى مدير الأمن السابق لي، الخاضع لعقوبات أميركية بسبب دوره في تنفيذ قانون الأمن، المسؤولية في وقت تواجه فيه المدينة نزوحاً جماعياً للسكان وأصحاب المهارات في ظل بعض من أقسى قيود مكافحة «كوفيد - 19» في العالم. ونشرت السلطات قوات أمنية ضخمة، وأغلقت الطرق والمجال الجوي حول ميناء فيكتوريا، حيث أعاد الحاكم الاستعماري الأخير، كريس باتن، هونغ كونغ إلى الصين في مراسم أقيمت تحت مطر غزير في عام 1997.
وقد أغلقت بعض أجزاء من المدينة ومنع كثير من الصحافيين من حضور الاحتفالات. واتخذت السلطات خطوات للقضاء على أي مصدر محتمل للإحراج أثناء زيارة شي للمدينة. واعتقلت الشرطة والأمن الوطني تسعة أشخاص على الأقل الأسبوع الماضي. وقالت رابطة الاشتراكيين - الديمقراطيين، أحد آخر الأحزاب السياسية المعارضة المتبقية في هونغ كونغ، إنها لن تتظاهر في الأول من يوليو (تموز) بعد محادثات مع ضباط من الأمن القومي ومتطوعين مرتبطين بالمجموعة. وأكد قادة الرابطة لوكالة الصحافة الفرنسية أنه تم تفتيش منازلهم. وتنتشر في المدينة لافتات تعلن بدء حقبة جديدة من «الاستقرار والازدهار والفرص».
وبدئ يوم الجمعة، بمراسم رُفع خلالها علما الصين وهونغ كونغ، وحضره الرئيس المقبل للسلطة التنفيذي جون لي ونظّمه عسكريون على أنغام النشيد الوطني.
لكن الرئيس الصيني الذي أمضى ليلته بحسب وسائل إعلام محلية في مدينة شنجن المجاورة في بر الصين الرئيسي، وعاد إلى هونغ كونغ صباح الجمعة، لم يحضر هذه المراسم.
وكانت كل الأحداث مغلقة أمام الجمهور، لكن مجموعات صغيرة تشكلت على مقربة من أماكن الاحتفالات.
وكانت ليو (43 عاماً) التي تعمل في مطعم، تلتقط صوراً بهاتفها لمروحيات تحلّق حاملةً علمَي هونغ كونغ والصين. وقالت: «وطننا الأمّ اعتنى بنا جيّداً ونحن ممتنّون لذلك». وأضافت: «أنا كلّي أمل للسنوات الـ25 المقبلة». وفي مطعم قريب، لم يتوقع تشينغ (35 عاماً) أي شيء مهمّ من هذا اليوم. وقال: «بالنسبة إليّ، وبالنسبة لبعض سكان هونغ كونغ أيضاً على ما أظن، فإن أكبر تأثير لزيارة (شي) هي زحمة سير خانقة في كل مكان».


هونغ كونغ هونغ كونغ أخبار

اختيارات المحرر

فيديو