قتلى لقوات النظام السوري في اشتباكات مع المعارضة

قتلى لقوات النظام السوري في اشتباكات مع المعارضة

سكان جبل الزاوية يشكون من استمرار القصف والتصعيد
الجمعة - 1 ذو الحجة 1443 هـ - 01 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15921]
سوريون يدفنون أمس مقاتلاً قُتل في استهداف حافلة شمال سوريا (أ.ف.ب)

قُتل 4 عناصر من قوات النظام السوري في اشتباكات متفرقة مع فصائل المعارضة في شمال غربي سوريا، وقصف تركي مكثف استهدف مواقع عسكرية تابعة لقوات النظام و«قوات سوريا الديمقراطية» (قسد)، إذ اندلعت اشتباكات بين الطرفين عقب استهداف حافلة عسكرية تابعة لفصائل المعارضة الموالية لأنقرة في مناطق العمليات التركية (غصن الزيتون)، شمال حلب، ما أدى إلى مقتل 9 من عناصرها.
وقال نشطاء في شمال غربي سوريا إن «فصائل المعارضة السورية المسلحة في غرفة عمليات (الفتح المبين)، تمكنت من صد محاولة تسلل لقوات النظام السوري والميليشيات المساندة لها، على محاور وخطوط القتال في منطقة الكبينة بريف اللاذقية الشرقي، وسط اشتباكات عنيفة بين الطرفين، بالأسلحة المتوسطة والثقيلة، ما أسفر عن مقتل 3 عناصر من قوات النظام وجرح آخرين، في حين استهدفت سرايا القنص الحراري لفصائل المعارضة مجموعة من قوات النظام في محيط الفوج العسكري (46)، في منطقة الأتارب غرب حلب، وأدى إلى قتل وجرح 3 من عناصرها».
وتابعوا أن «قوات النظام السوري والميليشيات المساندة لها، بينها عناصر من (حزب الله) اللبناني وميليشيات موالية لإيران، صعدت خلال الساعات الأخيرة الماضية، من قصفها البري على مناطق واقعة في جبل الزاوية بينها كنصفرة وفليفل وبينين ودير سنبل، جنوب إدلب، بالتوازي مع قصف مماثل طال مناطق الزيارة وقليدين والعنكاوي في سهل الغاب، 70 كليومتراً شمال غربي محافظة حماة، وأدى القصف إلى إصابة 5 مدنيين بجروح متفاوتة، واحتراق مساحات من الأراضي المزروعة بالقمح. وترافق مع تحليق مكثف لطيران الاستطلاع الروسي والإيراني في الأجواء».
وتحدث أبو حسن (62 عاماً)، أحد أبناء بلدة كنصفرة بجبل الزاوية جنوب إدلب، عن معاناة من تبقى من سكان قرى وبلدات جبل الزاوية، ويقدر عددهم بنحو 11 ألف مدني، أمام القصف المتواصل من قبل قوات النظام السوري والميليشيات المساندة لها، وقال: «يعيش المدنيون في القرى والبلدات بجبل الزاوية جنوب إدلب، وبالتحديد القرى القريبة من خطوط التماس مع قوات النظام، حياة يسودها القلق والخوف المستمر من القصف وتحليق طائرات الاستطلاع الروسية والإيرانية في الأجواء وما يتبع ذلك من قصف من مواقع عسكرية برية قريبة لقوات النظام، بأسلحة متطورة».
ويضيف أن استمرار «التصعيد والقصف من قبل قوات النظام، شكل بالنسبة لسكان مناطق جبل الزاوية خوفاً بالغاً، وقلص من تحركاتنا في المناطق وإمضاء الأسر أغلب وقتها في الكهوف والمغارات تحت الأرض، لتفادي القصف بالأسلحة الثقيلة، ولا يتسنى للمواطنين قضاء حوائجهم إلا خلال ساعات الليل لتفادي رصد طيران الاستطلاع تحركاتهم، أو عندما يغيب لبرهة من الوقت أثناء ساعات النهار، حيث تقوم العائلات خلال ذلك ببعض الأعمال المنزلية والمعيشية كتعبئة مياه الشرب أو جلب الطعام، بينما العمل بالكروم والبساتين ومزارع الزيتون، أشبه بالانتحار، حيث تتعرض المزارع بشكل دائم للقصف البري من قبل قوات النظام، وقتل إثر ذلك خلال العام 12 شخصاً بينهم نساء، وأصيب أكثر من 40 مواطناً بجروح خطيرة. ونظراً لخروج عدد من المشافي والنقاط الطبية في جبل الزاوية من الخدمة، تضطر فرق الدفاع المدني وكوادر الإسعاف، لنقل المصابين إلى مشاف بعيدة في محافظة إدلب، وهذا بالطبع يشكل تهديداً على حياة الجريح».
وفي مناطق العمليات التركية «غصن الزيتون» و«درع الفرات»، شمال سوريا، أعلنت وزارة الدفاع التركية أمس (الخميس) عن تحييد 29 من عناصر «قسد» فيها، إضافة إلى منطقة عمليات «نبع السلام»، شمال شرقي سوريا، في ظل تصعيد عسكري مستمر وقصف متبادل بين الأطراف، بدأ مع إعلان تركيا عن بدء الاستعدادات للعملية العسكرية ضد «قسد»، قبل نحو شهر من الآن، ترافق مع استعدادات عسكرية ضخمة لفصائل المعارضة السورية الموالية لتركيا ووصول قوات تركية جديدة تضم آلاف الجنود والآليات العسكرية المتنوعة، إلى مناطق قريبة من خطوط التماس في شمال وشمال شرقي حلب.
من جهته، وثق «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، «استشهاد مواطنين اثنين جراء قصف مدفعي نفذته القوات التركية المنتشرة في منطقة (درع الفرات)، على أطراف قرية عرب حسن الواقعة بريف مدينة منبج الشمالي، ضمن ريف حلب الشرقي، وقصفت القوات التركية أيضاً بعشرات القذائف الصاروخية أطراف قرية دير جمال وطريقي دير جمال كفرنايا – دير جمال تل رفعت وصوغوناكة وأبين محيط قرية كفر أنطون ومرعناز بريف حلب الشمالي، بالإضافة إلى قرية كالوتة بناحية شيراوا، حيث تسبب القصف باحتراق محاصيل زراعية للأهالي».


سوريا النظام السوري

اختيارات المحرر

فيديو