ديوكوفيتش للدور الثالث في ويمبلدون من دون عناء... والنرويجي رود يودع مبكراً

ديوكوفيتش للدور الثالث في ويمبلدون من دون عناء... والنرويجي رود يودع مبكراً

سيرينا ترفض فكرة الاعتزال بعد الخسارة وتؤكد مشاركتها في «فلاشينغ ميدوز»
الخميس - 30 ذو القعدة 1443 هـ - 30 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15920]
ديوكوفيتش قهر منافسه الأسترالي كوكيناكيس في ساعتين فقط (إ.ب.أ)

حقق الصربي نوفاك ديوكوفيتش حامل اللقب في النسخ الثلاث الأخيرة انتصاره الـ23 توالياً في بطولة ويمبلدون، ثالثة البطولات الأربع الكبرى، ليعبر دون عناء إلى الدور الثالث فيما خرج النرويجي كاسبر رود وصيف بطولة رولان غاروس من الدور الثاني.
وحقق ديوكوفيتش المتوج في ويمبلدون ست مرات انتصاراً سهلاً على الأسترالي ثاناسي كوكيناكيس المصنف 79 عالمياً 6-1 و6-4 و6-2 في ساعتين فقط.
وكان الصربي استهل حملة الدفاع عن لقبه الاثنين بفوز حذر على الكوري الجنوبي كوون سوون-وو بأربع مجموعات، إلا أنه رفع مستواه (أمس) وبدا سعيداً بالأداء الذي قدمه. وقال الصربي المتوج بعشرين لقباً كبيراً : «أنا سعيد جداً بأدائي... لم يكن من السهل الإرسال بسبب الرياح»، علماً أن مباريات أمس تأجل انطلاقها لنحو ساعتين بسبب الأمطار باستثناء الملعب الرئيسي حيث لعب ديوكوفيتش والملعب الرقم 1 المجهزين بسقفين متحركين.
وتابع: «بإمكاني القول إني سعيد بالطريقة التي رفعت فيها أدائي خلال يومين وآمل في أن أستمر في التطور مع تقدم البطولة».
ويلعب ديوكوفيتش في الدور الثالث مع مواطنه ميومير كيسمانوفيتش الذي حقق فوزاً مثيراً على التشيلي أليخاندرو تابيلو بنتيجة 7-6 و7-6 و3-6 و6-3.
وكانت هذه المواجهة الثانية بين دويوكوفيتش والأسترالي وكرر الصربي فوزه بعد أول في الدور الـ32 من رولان غاروس في 2015.
وهو الانتصار الرقم 81 لديوكوفيتش في ويمبلدون، بعد أن أصبح الاثنين أول لاعب لدى الرجال والسيدات على حد سواء يحقق 80 انتصاراً في كل من البطولات الأربع الكبرى.
ويبحث ديوكوفيتش عن لقب سابع على العشب الأخضر في انجلترا، ليعادل الأميركي العظيم بيت سامبراس، علماً أن السويسري روجر فيدرر يحمل الرقم القياسي (8 مرات).
وقد يخوض ديوكوفيتش، المتوج في ويمبلدون أعوام 2011، 2014، 2015، 2018، 2019 و2021، بطولته الكبرى الأخيرة هذه السنة كونه مهددا بالحرمان من المشاركة في الولايات المتحدة المفتوحة لعدم تلقيه اللقاح ضد فيروس كورونا كما حصل في أستراليا مطلع العام.
وفي أبرز النتائج أمس، ودّع رود المصنف ثالثاً في البطولة والسادس عالمياً بخسارته أمام الفرنسي أوغو أومبير المصنف 112، بثلاثة مجموعات مقابل مجموعة بنتيجة 3-6 و6-2 و7-5 و6-4.
وكان رود يمني النفس في أن يصل الى أدوار متقدمة بعد بلوغه أول نهائي كبير في مسيرته في رولان غاروس هذا العام عندما خسر ضد الإسباني رافائيل نادال، لا سيما في ظل غياب المصنف أول الروسي دانييل مدفيديف والثاني الألماني ألكسندر زفيريف وانسحاب الإيطالي ماتيو بيريتيني وصيف العام الماضي لإصابته بكوفيد. ويلتقي أومبير مع البلجيكي دافيد غوفان الفائز على الأرجنتيني سيباستيان باييس 6-1 و6-2 و6-4 بالدور الثالث.
ولدى السيدات، خرجت الإستونية أنيت كونتافيت المصنفة ثالثة عالمياً بسقوطها أمام المغمورة الألمانية يولي نيمير (المصنفة 97) بنتيجة 6-4 و 6-صفر.
على جانب آخر رفضت الأسطورة الأميركية سيرينا وليامز أي حديث عن الاعتزال من خلال التأكيد أنها «متحفزة» لخوض بطولة فلاشينغ ميدوز الأميركية، وذلك رغم عودتها المخيبة إلى منافسات الفردي بخروجها من الدور الأول لبطولة ويمبلدون أمام الفرنسية هارموني تان 5-7 و6-1 و6-7.
وقالت سيرينا (40 عاماً ): «كانت بطولة الولايات المتحدة المفتوحة المكان الذي فزت فيه بأولى بطولاتي الكبرى (1999)، إنها بطولة مميزة جداً. هناك بالتأكيد الكثير من الحوافز للتحسن واللعب في موطني».
وفشلت سيرينا في مباراتها الأولى في منافسات الفردي بعد غياب لمدة عام بسبب إصابة في الفخذ، بعد مباراة ماراثونية أمام تان استمرت 3 ساعات و11 دقيقة.
وكانت سيرينا قد عادت إلى التنس للمرة الأولى الثلاثاء الماضي في دورة إيستبورن الإنجليزية ضمن فئة الزوجي إلى جانب التونسية أنس جابر قبل انسحابهما بسبب إصابة الاخيرة قبل نصف النهائي.
وأعربت سيرينا عن رضاها إلى حد ما عن وضعها البدني بعد الغياب الطويل، قائلة: «جسدياً، لم أكن سيئة جداً لكن يجب القول أني عانيت في النقطتين الأخيرتين (مبتسمة). أتحرك جيداً، أعيد الكثير من الكرات التي كان عليّ الركض للوصول إليها». من جهتها وبعد ساعات من إطاحتها بسيرينا ، أعلنت تان الانسحاب من منافسات الزوجي للسيدات بسبب إصابة في الفخذ وبدا الانزعاج على شريكتها الألمانية تمارا كورباتش في لعب أول مباراة لها في البطولات الأربع الكبرى.
وكتبت اللاعبة البالغة من العمر 27 عاما: «لسوء الحظ، انسحبت شريكتي في منافسات الزوجي هارموني تان من المنافسات، أنا حزينة للغاية ولدي خيبة أمل وغاضبة جدا أيضا لأنني لا أستطيع لعب أول مباراة زوجي لي في البطولات الأربع الكبرى. هذا ليس عدلا للحقيقة بالنسبة لي ... لا أستحق ذلك».
وربما يكون انسحاب تان من أجل تركيزها على منافسات الفردي.


المملكة المتحدة ويمبلدون تنس

اختيارات المحرر

فيديو