أوكرانيا محور قمة حاسمة لمستقبل «الأطلسي» في مدريد

أوكرانيا محور قمة حاسمة لمستقبل «الأطلسي» في مدريد

الأربعاء - 29 ذو القعدة 1443 هـ - 29 يونيو 2022 مـ
رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز عند مدخل قصر لا مونكلوا في مدريد حيث تُعقد قمة الناتو (إ.ب.أ)

ستكون الحرب في أوكرانيا، اليوم الأربعاء، محور قمة لحلف شمال الأطلسي (ناتو) مع اجتماع أكثر من 40 من قادة الدول والحكومات في مدريد للبحث في مستقبل الناتو الذي ستتمكن السويد وفنلندا من الانضمام إليه بعد الضوء الأخضر التركي، بحسب ما أوردته وكالة الصحافة الفرنسية.

وقال الأمين العام للحلف ينس ستولتنبرغ في افتتاح اجتماع مقرر منذ فترة طويلة لكن رهاناته تضاعفت جراء الغزو الروسي لأوكرانيا، «ستكون قمة مدريد محورية».

ودعي الرئيس الأوكراني فولودومير زيلينسكي إلى المشاركة في النقاشات وسيقوم بمداخلتين عبر الفيديو، فيما تواصل كييف مطالبة شركائها بتزويدها أسلحة.

وقال ستولتنبرغ، الثلاثاء، إن دول الناتو التي سبق أن منحت كييف مساعدات بمليارات الدولارات ستتفق في مدريد «على برنامج مساعدة كامل لأوكرانيا لمساعدتها على تحقيق حقها في الدفاع المشروع عن النفس». وأكد أنه «من الأهمية بمكان أن نكون مستعدين للاستمرار في توفير الدعم لأن أوكرانيا تواجه اليوم وحشية لم تشهدها أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية».

وكان للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الموقف نفسه داعيا الناتو إلى توجيه «رسالة وحدة وقوة» في ختام قمة لمجموعة السبع في ألمانيا نظمت قبل قمة الناتو. وشدد على أن «روسيا لا يمكنها ويجب ألا تكسب» الحرب.

وسيدعو رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون من جهته كل دول حلف شمال الأطلسي إلى زيادة نفقاتها العسكرية ردا على الغزو الروسي لأوكرانيا من أجل «إعادة تشكيل قوة الردع وضمان الدفاع خلال العقد المقبل» على ما أكدت رئاسة الحكومة البريطانية.

وإلى جانب أوكرانيا، ستتيح اجتماعات الأربعاء للناتو اعتماد "مفهومه الاستراتيجي" الجديد الذي يشكل أول مراجعة لخريطة الطريق المنتهجة منذ العام 2010 ويفترض أن يتطرق للمرة الأولى إلى التحديات التي تطرحها الصين. وستكون أيضا فرصة لمباشرة عملية انضمام فنلندا والسويد اللتين قررتا الدخول إلى الناتو ردا على الهجوم الذي باشرته روسيا على أوكرانيا في 24 فبراير (شباط) وخرجتا بذلك عن حيادهما التقليدي.
الرئيس التركي رجب طيب إردوغان في مدريد (أ.ب)

وكانت تركيا العضو في الحلف منذ 1952 تعطل انضمام البلدين متهمة ستوكهولم وهلسنكي بإيواء ناشطين من «حزب العمال الكردستاني» الذي تعتبره أنقرة «منظمة إرهابية».

لكن بعد اجتماعات طويلة على هامش القمة، أعطت تركيا الضوء الأخضر لدخول هذين البلدين إلى الحلف. وأعتبر الرئيس التركي رجب طيب إردوغان أنه حصل على «تعاون كامل» في مكافحة حزب العمال الكردستاني.

وقال ينس ستولتنبرغ إن «سياسة الباب المفتوح التي يعتمدها الحلف أفضت إلى نجاح تاريخي». وأضاف أن «استقبال فنلندا والسويد في الحلف سيجعلهما أكثر أمانا والحلف أكثر قوة ومنطقة أوروبا-الأطلسي أكثر أمانا».

وفي بيان، هنأ الرئيس الأميركي جو بايدن تركيا وفنلندا والسويد على توقيع الاتفاق. وقال «فيما نبدأ هذه القمة التاريخية في مدريد، بات حلفنا أقوى وأكثر اتحادا وأكثر عزما من أي وقت مضى».

وسيسمح هذا الاتفاق لدول الحلف باظهار وحدتها الأربعاء. إلا أن الدخول الرسمي للبلدين الذي ينبغي أن تصادق عليه برلمانات الدول الأعضاء الثلاثين في الحلف، عملية طويلة تحتاج إلى أشهر.

وتُعقد قمة الحلف في حين تستمر أوكرانيا على الأرض بدفع ثمن الغزو الروسي غاليا.

دمار في بلدة أوكاشوف الأوكرانية (رويترز)

وأشارت السلطات الأوكرانية الثلاثاء إلى حدوث ضربات قاتلة عدة استهدفت مدنيين لا سيما في مدينة ليسيتشانسك المجاورة لسفيرودونيتسك الواقعة في جيب مقاومة استراتيجي في منطقة حوض دونباس في شرق البلاد.

وأتت هذه الضربات غداة هجوم صاروخي أتى على مركز تجاري مكتظ في كريمنتشوك على مسافة 330 كيلومترا جنوب شرق كييف مما أسفر عن سقوط ما لا يقل عن 18 قتيلا وفقدان نحو أربعين شخصاً بحسب السلطات الأوكرانية.

وقال الرئيس الأوكراني إن عملية القصف هذه «هي من أفظع الأعمال الإرهابية في تاريخ أوروبا» داعيا إلى اعتبار روسيا «دولة راعية للإرهاب» بعد هذه الضربة التي استهدفت «مدينة هانئة».

وخلال مداخلة مباشرة مساء الثلاثاء أمام مجلس الأمن الدولي دعا إلى إرسال لجنة تحقيق وطالب مجددا بطرد روسيا من مقعدها الدائم في المجلس.

وقالت مساعدة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية روزماري دي كارلو إن «دوامة الموت والدمار يجب أن تتوقف، لما في ذلك مصلحة أوكرانيا وروسيا والعالم بأسره» مفصلة الهجمات المرتكبة في الأيام الأخيرة في أوكرانيا.

لكن موسكو استبعدت الثلاثاء وقف هجومها طالما لم تستسلم أوكرانيا. وقال دميتري بيسكوف الناطق باسم فلاديمير بوتين «يجب إصدار الأوامر للجنود الأوكرانيين بتسليم سلاحهم وتطبيق الشروط التي حددتها روسيا. وسينتهي عندها كل شيء في غضون يوم واحد».


اسبانيا الناتو حرب أوكرانيا

اختيارات المحرر

فيديو