إصابات «جدري القردة» تتجاوز 3400 عالمياً

إصابات «جدري القردة» تتجاوز 3400 عالمياً

معظمها في أوروبا
الأربعاء - 29 ذو القعدة 1443 هـ - 29 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15919]
صورة وزعتها وكالة الأمن الصحي البريطانية لمصاب بـ«جدري القردة» (أ.ف.ب)

تجاوز عدد الإصابات بفيروس «جدري القردة» عالمياً 3400 إصابة، معظمها في أوروبا.

وقالت منظمة الصحة العالمية في بيان أمس (الثلاثاء)، إنه تم إبلاغها بأكثر من 3400 إصابة مؤكدة بجدري القردة، وحالة وفاة واحدة حتى الأربعاء الماضي، معظمها من أوروبا.

ونقلت وكالة «رويترز» عن المنظمة أنه منذ 17 يونيو (حزيران)، تم إبلاغها بـ1310 حالات جديدة، بعد إعلان ثماني دول جديدة عن إصابات بـ«جدري القردة». وأكدت أن الفيروس «لم يصل بعد إلى وضع حالة الطوارئ الصحية العالمية»، على الرغم من أن المدير العام للمنظمة تيدروس أدهانوم جيبريسوس قال إنه «قلق للغاية من تفشي المرض».

وكان تيدروس أعلن الأحد الماضي، أن الفيروس «تهديد صحي متطور نتابعه أنا وزملائي في أمانة منظمة الصحة العالمية عن كثب».

وينطبق تصنيف «حالة الطوارئ العالمية» حالياً فقط على جائحة فيروس «كورونا»، والجهود الجارية للقضاء على مرض شلل الأطفال، وقد تراجعت منظمة الصحة العالمية التابعة للأمم المتحدة، عن إدراج «جدري القردة» في هذا التصنيف بعد نصيحة من اجتماع لخبراء دوليين.

ووفقاً للمنظمة، بلغ عدد الإصابات المؤكدة بهذا المرض 3200 حالة الأحد، في حين جرى الإبلاغ عن حالة وفاة واحدة في الأسابيع الستة الماضية من 48 دولة لم تشهد عادة انتشاراً لهذا المرض.

وقالت منظمة الصحة العالمية في بيان منفصل، إنه على الرغم من وجود بعض الآراء المختلفة داخل اللجنة، فإنه تم الاتفاق في النهاية بالإجماع على أن التفشي في هذه المرحلة لا يمثل حالة طوارئ صحية عامة ذات اهتمام دولي.

وتم حتى الآن هذا العام تسجيل ما يقرب من 1500 إصابة و70 حالة وفاة في وسط أفريقيا، حيث ينتشر المرض بشكل أكبر، لا سيما في جمهورية الكونغو الديمقراطية.

و«جدري القردة» مرض فيروسي يسبب أعراضاً تشبه أعراض الإنفلونزا وتقرحات جلدية، وينتقل بشكل كبير بين الرجال الذين يمارسون الجنس مع رجال خارج الدول التي يتوطن فيها المرض، بحسب «رويترز».

وهناك لقاحات وعلاج متاح لـ«جدري القردة» على الرغم من أن المتاح منها محدود. وقال بعض خبراء الصحة العالميين إن منظمة الصحة العالمية ربما مترددة في إصدار إعلان، لأن إعلانها في يناير (كانون الثاني) 2020 أن فيروس «كورونا» يمثل حالة طوارئ صحية عامة قوبل بالتشكيك إلى حد كبير في جميع أنحاء العالم. ولكن آخرين قالوا إن تفشي المرض استوفى المعايير التي يطلق عليها حالة الطوارئ.


أوروبا فيروس جدري القرود

اختيارات المحرر

فيديو