للتصدي لإيران وحلفائها.... إسرائيل تنشد دعم بايدن لتمويل «القبة الليزرية»

للتصدي لإيران وحلفائها.... إسرائيل تنشد دعم بايدن لتمويل «القبة الليزرية»

الثلاثاء - 28 ذو القعدة 1443 هـ - 28 يونيو 2022 مـ
منظومة القبة الحديدية الدفاعية (إ.ب.أ)

أشار تقرير إلى أن المسؤولين الإسرائيليين سيطرحون فكرة استخدام نظام دفاع جوي تجريبي بالليزر على الرئيس الأميركي جو بايدن خلال زيارته الشرق الأوسط الشهر المقبل، في محاولة لحشد الدعم الأميركي لمشروع ينظر إليه على أنه درع لإسرائيل وجيرانها العرب ضد أي هجمات إيرانية.

وحسب التقرير الذي نشرته صحيفة «وول ستريت جورنال»، بدا نظام الدفاع بالليزر، المعروف باسم «Iron Beam» (القبة الليزرية)، مؤخراً واعداً جديداً في قدرته على إسقاط الطائرات من دون طيار والصواريخ وقذائف الـ«هاون»، مما أثار التفاؤل في إسرائيل بأن المشروع يمكن أن يوفر للبلاد مستوىً جديداً من الحماية.

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بنيت: «إن النظام الدفاعي قد يغير قواعد اللعبة في دفاعه ضد حلفاء إيران مثل (حزب الله) في لبنان و(حماس) في غزة».

وأشار بنيت في أبريل (نيسان) الماضي في مقطع فيديو يُظهر الاختبارات الناجحة لنظام «Iron Beam» إلى: «قد يبدو الأمر كأنه خيال علمي، لكنه حقيقي... هذا يؤدي إلى تغيير في قواعد اللعبة».

قال دان شابيرو، السفير الأميركي السابق لدى إسرائيل: «زيارة بايدن ستكون فرصة لإلقاء نظرة فاحصة على النظام الدفاعي الجديد لمعرفة ما إذا كان ينبغي للولايات المتحدة أن تمول المشروع التجريبي كما تم في المشروعات السابقة».

وأضاف أن «إدارة بايدن تريد معرفة ما يكفي لتبرير استثمار أميركي»، مشيراً إلى أن بايدن قد يعلن عن تمويل للمشروع أثناء الزيارة المقبلة لإسرائيل.

تقول الصحيفة الأميركية، إن مشروع «Iron Beam» يمثل أحدث تطور في السعي المستمر منذ عقود لتطوير سلاح الليزر؛ حيث يشارك جميع مقاولي الدفاع الأميركيين الرئيسيين في برامج تطوير مماثلة، ويشرف البنتاغون على اختباراته الخاصة لأسلحة الليزر التي أظهرت أيضاً بعض النتائج الواعدة في الاختبار.

ففي وقت سابق من هذا العام، أعلنت «البحرية» الأميركية أنها استخدمت بنجاح سلاح ليزر طورته شركة «لوكهيد مارتن» لإسقاط طائرة من دون طيار تمثل صاروخ «كروز» أثناء الطيران.

وتوقع بنيت أن الشعاع الحديدي الإسرائيلي قد يكون جاهزاً للاستخدام في أوائل العام المقبل.


«القبة الحديدية» أم «الليزر»


لفت بنيت إلى أن كبرى نقاط البيع للنظام الدفاعي هي توفير التكاليف. وتعتمد إسرائيل حالياً على نظام «القبة الحديدية» لإسقاط الطائرات من دون طيار والصواريخ، لكنها تكلف ما بين 50 ألفاً و100 ألف دولار لكل صاروخ، ويتعين على النظام إطلاق صواريخ متعددة لإحباط الهجمات بنجاح.

قال بنيت إن «Iron Beam» يمكن أن تفعل الشيء نفسه في النهاية مقابل دولارين فقط لكل اعتراض.

لكن مقاولين دفاعيين ومسؤولين عسكريين إسرائيليين سابقين قالوا إن «شعاع الحديد» وأسلحة الليزر المماثلة لا تزال أمامها طريق طويلة لتقطعها.

قال عوزي روبين، المدير السابق للدفاع الصاروخي بوزارة الدفاع الإسرائيلية: «أنظمة مثل (Iron Beam) ستكون قادرة فقط على التركيز على أهداف فردية في كل مرة ولن تكون فعالة ضد أسراب الطائرات من دون طيار أو الصواريخ الكبيرة، وهذه الأخيرة تشكل حالياً تهديداً يلوح في الأفق لإسرائيل».


أميركا اسرائيل ايران الجيش الإسرائيلي جو بايدن

اختيارات المحرر

فيديو