زيارات الكاظمي في المنطقة تقلق خصومه مع بدء التنافس على منصب رئيس وزراء

زيارات الكاظمي في المنطقة تقلق خصومه مع بدء التنافس على منصب رئيس وزراء

الاثنين - 27 ذو القعدة 1443 هـ - 27 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15917]
وسط مطالبات بدعمه لإدارته ملف العلاقات الدولية بشكل أفضل

بينما تؤكد المصادر المقربة من مكتب رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي أن السبب الحقيقي لزيارته إلى كل من السعودية وإيران مساء أول من أمس السبت وأمس الأحد تأتي في سياق جهود الوساطة التي يرعاها العراق بين الرياض وطهران، إلا أن خصوم الكاظمي، لا سيما في قوى الإطار التنسيقي الشيعي قلقون من هذه الزيارة. المصادر المقربة من مكتب رئيس الوزراء تشير إلى أن الملفات التي سوف يناقشها الكاظمي خلال هذه الزيارة مهمة وعديدة، إلا أن أهمها إعادة العلاقات الدبلوماسية بين السعودية وإيران، الأمر الذي ستكون له آثار إيجابية على العراق، وذلك لجهة تعزيز الشراكة والتعاون الإقليمي.
وتؤكد المصادر أن زيارات الكاظمي ليس لها علاقة بأي بعد داخلي، في إشارة إلى بدء التنافس بين قيادات قوى الإطار التنسيقي الشيعي على منصب رئيس الوزراء إثر الانسحاب المفاجئ للزعيم الصدري مقتدى الصدر من البرلمان، فإن أوساط الإطار التنسيقي بدأت تربط سواء عبر تصريحات علنية أو من خلال ما يدور من نقاشات خلف الأبواب المغلقة بين ملف تشكيل الحكومة وإمكانية عودة الكاظمي إلى ولاية ثانية.
الترحيب الذي لقيه الكاظمي في كلا البلدين (السعودية وإيران) في وقت تستعد الرياض لعقد مؤتمر دولي يشارك به العراق تعكس جواً إقليمياً لا يزال يساعد رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته على القيام بدور مهم على صعيد ملفات المنطقة التي لا تزال عالقة بين مختلف الأطراف.
يشار إلى أن قيادات الإطار التنسيقي - المحسوبين مع إيران - اجتمعت بالكاظمي الأسبوع الماضي لاعتراضها على مشاركة العراق في المؤتمر الذي تحتضنه السعودية ويشارك فيه الرئيس الأميركي مع قادة دول عربية، والذي تراه أن هذه القمة ضد إيران، لكن الكاظمي أكد لتلك القيادات بأن حضوره تلك القمة يصب في مصلحة العراق.
وجاءت زيارة الكاظمي الحالية إلى الرياض وطهران في وقت حرج بالنسبة لقيادات الإطار التنسيقي، حيث تفجرت خلافات بينهم بسبب منصبي رئيس الوزراء والنائب الأول لرئيس البرلمان، وفي الوقت الذي لا يتوقع المراقبون السياسيون حسم هذا الصراع على هذين المنصبين بين قوى الإطار التنسيقي، لا سيما دولة القانون بزعامة نوري المالكي والفتح بزعامة هادي العامري والعصائب بزعامة قيس الخزعلي، فإن قوى الدولة التي تضم عمار الحكيم زعيم تيار الحكمة والنصر بزعامة حيدر العبادي أطلقوا مبادرة يدعون فيها إلى مرحلة انتقالية تنتهي بإجراء انتخابات جديدة مع تعديل قانون الانتخابات.
وسواء كانت زيارة الكاظمي الحالية ذات صلة بملف رئاسة الحكومة أم تأتي استكمالاً للجهود التي بذلها خلال فترة ولايته فإنها استرعت اهتمام المراقبين في العراق. وفي هذا السياق يقول السياسي العراقي المستقل عزت الشابندر لـ«الشرق الأوسط» إن «العراق يقف مع أي حراك عربي وإسلامي يهدف إلى التكامل والانسجام سياسياً واقتصادياً بين دول المنطقة»، مضيفاً أن «العراق يدعم أيضاً الجهود الخاصة بمحاربة الإرهاب من جذوره الفكرية والعقائدية». وبين أنه «لا يمكن لأي طرف أن ينوب عن العراق والعراقيين لأنهم أعرف بمصالح بلدهم». أما الدكتور حسين علاوي مستشار رئيس الوزراء العراقي قال لـ«الشرق الأوسط» أن زيارة الكاظمي إلى السعودية وإيران تأتي في ضوء نهج حكومة الكاظمي في السياسة الخارجية لخفض التصعيد بالمنطقة وبناء معادلة الاستقرار والوئام الإقليمي.
وأضاف علاوي أن «العمل على مخرجات الحوار السعودي - الإيراني كان هدفاً استراتيجياً للعراق منذ بدء الحوارات بين البلدين خلال شهر أبريل (نيسان) 2021 والوصول إلى خمس جولات للحوار أنتج مساراً جديداً بالعلاقات السعودية - الإيرانية، ووصل إلى نقل الحوارات من الإدارة والتمثيل الأمني إلى التمثيل السياسي المرتقب على مستوى وزراء الخارجية بين البلدين، وهذا إنجاز إقليمي يحسب للعراق وطاولة الحوار التي عزمت بغداد على المضي بها رغم صعوبتها لكن قدرة الكاظمي على بناء جسور الثقة حققت المزيد من التقدم في تفكيك الاختلاف والمضي بالحوار».
وأوضح علاوي: «لذلك نحن الآن على أعتاب تحول مهم في العلاقات السعودية - الإيرانية ينعكس إيجاباً على الأمن القومي العراقي وهو المضي بترتيبات عودة العلاقات الطبيعية الدبلوماسية السعودية - الإيرانية خلال المراحل المقبلة، وبالتالي النظر إلى الاستقرار والوئام الإقليمي هو أولوية أساسية للعراق من أجل التنمية والإعمار والاقتصاد للعراق ودول المنطقة في الخليج والشرق الأوسط».
في السياق نفسه، يرى رئيس مركز التفكير السياسي في العراق الدكتور إحسان الشمري في حديثه لـ«الشرق الأوسط» أن «زيارة الكاظمي تأتي في إطار استكمال التوازن الفاعل الذي مضى به كاستراتيجية بعكس الحكومات السابقة التي اعتمدت التوازن، لكنه لم يكن فاعلاً، بل كان ذا ارتدادات سلبية جداً على العراق بالتحديد»، مبيناً أن «الكاظمي يحاول من خلال هذه الزيارة إلى تثبيت جزء أساسي من سياسته الخارجية وهو استكمال الحوار بين السعودية وإيران، لكن على أعلى المستويات، حيث كانت تحققت حوارات سابقة على مستوى أقل لكن الكاظمي يحاول أن يمضي باتجاه تقارب أو طاولة مفاوضات تجمع مسؤولين رفيعي المستوى بين البلدين». وأوضح الشمري أن «الكاظمي يحاول طرح رؤيا متقاربة بين الطرفين قد تطرح خلال القمة المقبلة في السعودية».
أما أستاذ الإعلام في كلية أهل البيت، الدكتور غالب الدعمي يرى من جانبه في حديثه لـ«الشرق الأوسط» أن الكاظمي هو الوحيد الذي حقق مقبولية دولية وكان يهدف إلى جعل العراق مرتكزاً مهماً بين دول المنطقة، حيث يملك علاقات طيبة مع الجميع، مشيراً إلى أن «هناك مؤشرات بعدم تشكيل الحكومة الحالية بسرعة أو ربما إعادة الانتخابات وهو ما يعني بقاء الكاظمي مدة أطول لكي يدير ملف العلاقات الإقليمية والدولية بشكل أفضل مستقبلاً».


العراق أخبار العراق

اختيارات المحرر

فيديو