من مليلية إلى طرابلس: عالم البحار المفتوحة والقلاع المنيعة

من مليلية إلى طرابلس: عالم البحار المفتوحة والقلاع المنيعة

الأحد - 26 ذو القعدة 1443 هـ - 26 يونيو 2022 مـ
مهاجر يتحدث مع رجل عبر جدار في مركز مؤقت لطالبي اللجوء بمدينة مليلية (أ.ف.ب)

انضم 18 أفريقياً كانوا يسعون إلى الهجرة إلى 45 لبنانياً وسورياً على قائمة ضحايا موسم الموت الصيفي الحالي. وعلى الرغم من ارتفاع عدد القتلى، فإنه لم يكن كافياً ليلفت اهتمام وسائل الإعلام، لا اللبنانية في حالة «قارب الموت» ولا الدولية على الحدود الفاصلة بين مليلية والأراضي المغربية.

في مليلية حاول ألفا ساعٍ إلى الهجرة اقتحام السياج الذي يفصل المدينة التي تعدّها إسبانيا جزءاً من أراضيها، وبين الأراضي المغربية المحيطة، حيث يقيم الباحثون عن الهجرة معسكراً كبيراً. سقط الضحايا جراء التدافع والدوس بالإقدام بعد اشتباكهم مع قوات الأمن الإسبانية والمغربية التي أُصيب من بينها قرابة المئتي عنصر. وليست هذه المرة الأولى التي يجرب فيها منتظرو فرصة اللجوء اقتحام السياج الحدودي بأعداد كبيرة. إذ وقعت محاولات عدة مشابهة حيث جرت عملية أكبر في محيط سبتة، المدينة الأفريقية الثانية التي تعدّها إسبانيا جزءاً من أراضيها، في أبريل (نيسان) 2021 شارك فيها عشرة آلاف لاجئ تقريباً.

ولئن عُدّت محاولة اختراق حدود سبتة العام الماضي، تعبيراً عن الغضب المغربي بسبب استقبال مدريد لأحد قادة جبهة «بوليساريو» للعلاج فيها، فإن رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز وضع «الهجوم العنيف» على مليلية في إطار نشاط عصابات الإجرام المنظم التي تتاجر بالبشر.

في طرابلس اللبنانية، ما زالت جثث 32 شخصاً غرقوا في مايو (أيار) الماضي عالقة في قعر البحر داخل المركب الذي كان يحملهم في رحلة غير شرعية إلى قبرص. وقُتل في ذلك اليوم 45 شخصاً ينتمون إلى الفئات الأفقر من اللبنانيين والسوريين الذين مسّتهم الكارثة الاقتصادية - الاجتماعية التي تضرب لبنان منذ عامين ونيف. وفي الوقت الذي لم تتوفر فيه بعد لدى السلطات لا الإرادة ولا القدرة لانتشال الجثث بسبب عمق مياه المكان الذي استقر القارب فيه، فإن أهالي الضحايا وعدداً من القانونيين الذين يمثلونهم يطالبون بسحب الجريمة من يد القضاء العسكري نظراً إلى تورط زورق حربي تابع للجيش اللبناني في إغراق الزورق وبالتالي نشوء خصومة قانونية بين المشرفين على التحقيق من العسكريين وبين أهالي الغرقى.

لامبالاة السلطة اللبنانية امتدت إلى وسائل الإعلام الجماهيرية التي تعاملت مع الأمر ككارثة طبيعية. وقليلة كانت الأصوات التي ارتفعت لتحذّر من أن الهجرة غير الشرعية التي يديرها سماسرة ومهربون معروفون، تعكس في الواقع الحجم غير المسبوق للأزمة الاقتصادية وتركزها في بعض المناطق خصوصاً في طرابلس وبيروت. وأن للأزمة هذه تداعيات اجتماعية وخيمة كانتشار الجريمة والمخدرات والسرقات على أنواعها وانهيار الأمن. ناهيك بقدرة الجماعة الحاكمة على توظيف ظواهر كهذه في آلية سيطرتها على المجتمع والدولة عبر استغلال الفقر والجوع كرافعتين لتأبيد إمساكها برقاب المحتاجين.

مهما يكن من أمر، فإن اعتبار ما جرى في مليلية وطرابلس وما يدور في دول مثل ليبيا حيث تحول التهريب إلى «صناعة» لها مؤسسات تحميها ميليشيات، وغيرها من المناطق على طول الشواطئ الجنوبية للبحر المتوسط وصولاً إلى تركيا، من المسائل قليلة الأهمية يقدم صورة عن عالم اليوم قد تكون أقرب إلى السلوك الذي تدير به السلطات في الشمال والجنوب هذه المأساة. وتقدر الأمم المتحدة في تقرير صدر في أبريل الماضي بثلاثة آلاف شخص عدد القتلى الذين سقطوا في أثناء محاولتهم عبور البحر إلى أوروبا في عام 2021، وإذا أُضيفت أعداد الضحايا الذين يموتون في مناطق أخرى من العالم، خلال عبور الحدود البرية بين المكسيك والولايات المتحدة أو تلك البحرية بين أستراليا وجاراتها في جنوب آسيا على سبيل المثال، فإن الأرقام مرشحة للارتفاع أُسِّيّاً (exponentially).

في المقابل، لا تتوفر معطيات كافية عن عدد المحاولات الناجحة التي يدخل فيها الساعون إلى الهجرة إلى البلدان الغنية ويتمكنون من الحصول على عمل أو سكن ويحققون «قصة النجاح» التي لطالما حلموا بها.

تجاهل مآسي هؤلاء المهاجرين يسلط الضوء ليس على حالاتهم الفردية فحسب. بل على نظام كامل من العلاقات المختلة بين الشمال والجنوب. ومن دون الوقوع في سردية ترفع المسؤولية عن الحكومات في العالم الثالث وتضعها كلها على كاهل «البيض الأغنياء» و«الاستعمار» وما شاكل، لا مفر من القول إن انهيار الاقتصادات التقليدية في الجنوب والسيطرة اللانهائية لحكومات متسلطة وفاسدة ودمار الصناعات الحرفية أمام زحف السلع الرخيصة والتغيّر المناخي الذي يزحف على العالم ويتأثر به الجنوب أكثر من غيره، مسائل لا تنال اهتمام الدول الكبرى التي لا ترى من الهجرة غير تدفق البؤساء إلى أحياء مدنها حيث تتفاقم مظاهر العنف والتمرد.

وجليٌّ أن ضحايا الهجرة غير الشرعية –كما تسميها المؤسسات الدولية- سيتزايدون في ظل تفاقم حالات الفشل الاقتصادي والسياسي في الجنوب بالترافق مع سياسات قصيرة النظر وآنيّة في الشمال الذي يتحدث عن ترابط العالم لكنه يصر على التحصن في قلعته المنيعة.


المغرب لبنان مهاجرين

اختيارات المحرر

فيديو