«طالبان» تطلب المزيد من المساعدات الدولية بعد الزلزال المدمر

«طالبان» تطلب المزيد من المساعدات الدولية بعد الزلزال المدمر

تنبيه فرنسي ـ أوروبي إلى «التدهور الكبير» في وضع الفتيات الأفغانيات
الأحد - 26 ذو القعدة 1443 هـ - 26 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15916]
أفغاني وزوجته يحملان أغراضاً جمعاها من بين أنقاض منزلهما المتضرر بالزلزال (إ.ب.أ)

وصلت إمدادات طبية حيوية، أمس السبت، إلى مستشفيات في منطقة نائية بأفغانستان ضربها زلزال أودى بحياة أكثر من ألف شخص الأسبوع الماضي، في حين دعت حكومة «طالبان» إلى تقديم مزيد من المساعدات الدولية

وذكرت «رويترز» أن السلطات أوقفت البحث عن ناجين في المنطقة الجبلية الواقعة جنوب شرقي البلاد قرب الحدود الباكستانية عقب الزلزال الذي بلغت قوته 5.9 درجة يوم الأربعاء، والذي أدى أيضاً إلى إصابة نحو ألفي شخص ودمر أو ألحق أضراراً بعشرة آلاف منزل.

وتسببت توابع الزلزال الجمعة في مقتل خمسة أشخاص آخرين على الأقل في المنطقة الواقعة على بعد 160 كيلومتراً جنوب شرقي العاصمة كابل.

وقال مسؤول طبي إن عدم جاهزية مرافق الرعاية الصحية يعرقل جهودهم لمساعدة الجرحى.

وقال أبرار، وهو مدير مستشفى في بكتيكا الإقليم الأكثر تضرراً من الزلزال: «الجرحى الذين هم في حالة خطيرة ويحتاجون إلى عمليات جراحية لا يمكننا القيام بها هنا، تم نقلهم إلى كابل».

والكارثة اختبار كبير لقادة حركة «طالبان» المتشددة في أفغانستان والذين نبذتهم العديد من الحكومات الأجنبية منذ سيطرتهم على البلاد العام الماضي، بسبب مخاوف بشأن حقوق الإنسان.

وقُطع جانب كبير من المساعدات الدولية المباشرة لأفغانستان بسبب العقوبات الغربية، مما أدى إلى تفاقم الأزمة الإنسانية في مناطق واسعة من البلاد حتى قبل وقوع الزلزال.

وسارعت الأمم المتحدة والعديد من الدول إلى تقديم مساعدات للمناطق المتضررة، ومن المقرر وصول المزيد خلال الأيام المقبلة. ودعت «طالبان» أمس السبت إلى إرسال مزيد من المساعدات لإغاثة ضحايا الزلزال.

وقال المتحدث باسم حكومة إقليم بكتيكا محمد أمين حذيفة: «ندعو جميع المنظمات الإنسانية إلى مساعدة الناس».

إلى ذلك، يعقد مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة مناقشة عاجلة للبحث في وضع النساء والفتيات في أفغانستان منذ استيلاء «طالبان» على السلطة.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن متحدث باسم مجلس حقوق الإنسان لصحافيين في جنيف، إن المناقشة التي طلبتها فرنسا والاتحاد الأوروبي في وقت متأخر الخميس ونالت تأييد دول أخرى، يُتوقع أن تعقد في الأول من يوليو (تموز) خلال الدورة الخمسين الحالية للمجلس.

وقالت فرنسا والاتحاد الأوروبي في رسالة إلى رئيس المجلس إنّ «التدهور الكبير في وضع حقوق الإنسان بالنسبة إلى النساء والفتيات في أفغانستان منذ أغسطس (آب) 2021 يتطلّب اهتماماً عاجلاً من المجلس».

وأضافت الرسالة: «بعد هذه المناقشة العاجلة، سنطلب من المجلس درس مشروع القرار الذي سنوزّعه في أسرع وقت ممكن».

ويمكن للدول الأعضاء في المجلس المؤلف من 47 عضواً تقديم طلبات مناقشة عاجلة.

وانتقدت مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان الأسبوع الماضي «القمع المؤسّساتي المنظّم» الذي تمارسه «طالبان» ضد النساء والفتيات في أفغانستان، محذرة من أنهن يواجهن وضعاً «حرجاً».

وقالت ميشيل باشليه للمجلس إنه منذ عودة «طالبان» إلى السلطة، هناك جيل أفغاني كامل يختبر «أحلك لحظاته».


أفغانستان زلزال

اختيارات المحرر

فيديو