ارتفاع حصيلة ضحايا اقتحام جيب مليلية المحتل إلى 18 قتيلاً

ارتفاع حصيلة ضحايا اقتحام جيب مليلية المحتل إلى 18 قتيلاً

رئيس وزراء إسبانيا ألقى باللوم على «مافيا» مهربي البشر
الأحد - 26 ذو القعدة 1443 هـ - 26 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15916]
مهاجرون بعد تمكنهم من اقتحام السياج الحديدي لمدينة مليلية (أ.ب)

بينما ساد الهدوء صباح أمس جيب مليلية المحتل من طرف إسبانيا (شمال المغرب)، ومدينة الناظور المغربية المحادية له، بلغ عدد الوفيات في صفوف مهاجرين غير قانونيين اقتحموا السياج الحديدي لمدينة مليلية المحتلة، صباح أول من أمس، 18 حالة وفاة.
وأفادت مصادر محلية بإقليم الناظور بأن 13 من المهاجرين غير القانونيين، الذين كانوا ضمن المصابين خلال عملية اقتحام مليلية، لقوا مصرعهم مساء نفس اليوم، جراء مضاعفات الإصابات البليغة، التي كانوا يعانون منها، انضافوا إلى خمسة آخرين توفوا في وقت سابق، لترتفع بذلك الحصيلة إلى 18 حالة وفاة بين صفوف المقتحمين. فيما نفت المصادر ذاتها بشكل قاطع تسجيل أي حالة وفاة لدى أفراد القوات العمومية المغربية.
وكانت السلطات المحلية لإقليم الناظور قد أفادت قبل ذلك بأن مجموعة من المهاجرين غير القانونيين، المنحدرين من بلدان أفريقيا جنوب الصحراء، أقدمت، الجمعة، على اقتحام مدينة مليلية من خلال محاولة تسلق السياج الحديدي، القائم بين مدينتي الناظور ومليلية، موضحة أنه أثناء تدخل القوات العمومية لإحباط هذه العملية، التي عرفت لجوء المقتحمين لأساليب جد عنيفة، تم تسجيل إصابة 140 من أفراد هذه القوات بجروح متفاوتة الخطورة، من بينها 5 إصابات خطيرة، فيما جرى تسجيل إصابة 76 من المقتحمين، جراء تدافعهم وسقوط بعضهم من أعلى السياج.
في سياق ذلك، أشارت مصادر مغربية وإسبانية متطابقة إلى أن نحو ألفي مهاجر اقتحموا، الجمعة، سياجاً عالياً يطوق جيب مليلية المحتل، ودخلوا في مواجهات عنيفة مع قوات الأمن، ما أسفر عن إصابة العشرات من الجانبين، وأكدت تمكن أكثر من 120 مهاجراً من العبور إلى مليلية بعد تسلقهم السياج الحديدي. وحسب بيان لسلطات مليلية المحتلة، فإن أكثر من 500 مهاجر شرعوا في الساعة الثامنة وأربعين دقيقة صباحاً في اقتحام مليلية، بالقفز فوق سطح سياج حديدي. وأظهرت صور وفيديو نشرت في مواقع التواصل الاجتماعي مجموعات كبيرة من المهاجرين، وهم يقتحمون المدينة، فيما واجهت السلطات المغربية المقتحمين، كما قامت السلطات الإسبانية بمواجهة من تمكنوا من تجاوز السياج. وحسب مصادر إسبانية، فإن اختراق السياج أدى إلى إصابة 57 مهاجراً، و49 من أفراد الشرطة الإسبانية.
في غضون ذلك، ألقى رئيس الوزراء الإسباني، بيدرو سانشيز، أمس، باللوم على «مافيا» مهربي البشر في حادث «توغل عنيف ومميت للمهاجرين على الحدود مع مدينة مليلية». وقال في مؤتمر صحافي في مدريد: «لقد كان اعتداء على سلامة أراضي بلادنا».
من جهتها، ذكرت «الجمعية المغربية لحقوق الإنسان» (فرع الناظور) أن الاقتحام جاء بعد يوم من اشتباك المهاجرين مع أفراد الأمن المغربي، الذين كانوا يحاولون إخلاء مخيمات أقاموها في غابة قرب مليلية.
وقال أمين أبيضار، رئيس الجمعية في مدينة الناظور، إن عدد ضحايا المواجهات بين المهاجرين والقوات العمومية على حدود مليلية غير واضح لحد الآن، مؤكداً أنه يتجاوز العدد الرسمي المصرح به من قبل السلطات المحلية.
وأضاف أبيضار، في تصريح لوكالة الأنباء الألمانية: «ما زال التوتر مهيمناً على المنطقة، رغم هروب المهاجرين إلى الجبال والغابات المجاورة للمنطقة الحدودية؛ خصوصاً أن الأحداث الأخيرة سبقتها مواجهات بين القوات العمومية والمهاجرين، الأسبوع الماضي، على بُعد 30 كيلومتراً من الحدود، وقد كان ذلك مؤشراً على قرب الاصطدام».
وفي مدريد، أشاد رئيس الوزراء الإسباني، بيدرو سانشيز، بـ«الانضباط» على جانبي الحدود للتصدي «لهجوم عنيف جيد التنظيم»، حسب قوله، موضحاً أنه تم تنظيمه من طرف «مافيا الاتجار بالبشر»، ومشيراً إلى التحسن في العلاقات بين مدريد والرباط، بعد أن اعترفت إسبانيا في مارس (آذار) بمقترح المغرب منح حكم ذاتي للصحراء المغربية.
من جهته، عبّر حزب التجمع الوطني للأحرار، الذي يقود الحكومة، في بيان، عن تضامنه مع «الضحايا والجرحى من أفراد القوات العمومية، وكذا ضحايا شبكات التهريب والاتجار في البشر»، محملاً المسؤولية «لشبكات تهريب البشر، التي تستغل الظروف الاجتماعية لمواطني بعض بلدان أفريقيا جنوب الصحراء».
كما نوه حزب التجمع الوطني للأحرار المغربي، متزعم الائتلاف الحكومي، بـ«مهنية القوات العمومية والمجهودات الكبيرة، التي تبذلها في الحفاظ على النظام العام وحماية الأرواح والممتلكات».
وظهر عشرات الأشخاص ممددين على الأرض وقد سالت الدماء من بعضهم، فيما كان الكثير منهم بلا حراك في مقطع فيديو، زعمت منظمة حقوقية أنه يكشف المشاهد المروعة، التي أعقبت محاولة عبور جماعي لمهاجرين من المغرب إلى مليلية المحتلة.
وقالت وكالة «رويترز» إنها لم تتمكن حتى الآن من التحقق من صحة مقطع الفيديو، الذي نشرته الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، وهي منظمة مغربية تعمل مع المهاجرين في أجزاء من شمال المغرب، بما في ذلك المناطق المحيطة بمليلية.
بدورها، قالت السلطات المغربية إن 140 فرداً من قوات الأمن أصيبوا أيضاً في المناوشات، منهم خمسة في حالة خطيرة، على الرغم من عدم تسجيل وفيات بينهم. فيما ذكر متحدث باسم الحكومة الإسبانية في مليلية أنه لم يمت أحد على الجانب الإسباني من الحدود؛ حيث أصيب 57 مهاجراً و49 من ضباط الشرطة.


المغرب أخبار اسبانيا مهاجرون

اختيارات المحرر

فيديو