مؤتمر في بغداد للمطالبة بحرية ناشط مختطف منذ نحو سنتين

مؤتمر في بغداد للمطالبة بحرية ناشط مختطف منذ نحو سنتين

شقيق الضحية نقل عن رئيس الوزراء قوله «لا أستطيع ملاحقة المختطفين»
السبت - 25 ذو القعدة 1443 هـ - 25 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15915]
الناشط المختطف الشاب سجاد العراقي

عقد في بغداد، أمس الجمعة، «مؤتمر الحرية لسجاد العراقي». وسجاد ناشط مدني من الناصرية مركز محافظة ذي قار الجنوبية، اختطف من قبل جماعات ميليشياوية معروفة، كما تؤكد عائلته، لكن أجهزة الأمن هناك، غير قادرة على ملاحقتها واعتقالها.
يأتي انعقاد المؤتمر بالتزامن مع «اليوم العالمي للمفقودين» الذي يصادف، اليوم السبت. وصدر عن المؤتمر بيان طالب فيه الحكومة بإصدار «بيان رسمي يستند إلى تقارير واقعية من قبل جهاز الاستخبارات العراقي وجهاز الأمن الوطني وكافة الأجهزة الأمنية المعنية للكشف عن مصير سجاد العراقي وبقية المغيبين خلال مدة أقصاها ثلاثون يوماً».
إضافة إلى بيان آخر عن «لجنة تقصي الحقائق النيابية التي شكلت مؤخراً تبين من خلاله اللجنة أهم ما توصلت إليه في قضية سجاد العراقي وبقية المغيبين خلال مدة أقصاها ثلاثون يوماً».
وطالب البيان أيضاً المفوضية العليا لحقوق الإنسان بموقف «توضح من خلاله دورها تجاه قضية المغيب سجاد العراقي وبقية المغيبين». وأيضاً «تشكيل لجنة وطنية مستقلة تختص بمتابعة حالات الاختفاء القصري».
وطالب كذلك، الأمم المتحدة والمفوضية العليا لحقوق الإنسان والمنظمات المحلية والدولية ومجلس النواب والمهتمين والناشطين المدنيين بـ«التفاعل مع قضية سجاد العراقي وبقية المغيبين ومتابعتها بشكلٍ جدي ».
من جانبه، قال عباس العراقي الذي حضر المؤتمر، وهو شقيق سجاد: لـ«الشرق الأوسط»: «أذكر في لقائنا مع رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، ولقاء آخر مع الأمين العام لمجلس الوزراء حميد الغزي، لمعرفة مصير أخينا وولدنا سجاد، قال لنا الكاظمي ما نصه: لديَّ ابن عم مختطف وما زلنا نجهل مصيره، وكذلك أبلغنا الغزي أن عمه مغيب ولا يعرف مصيره».
ويضيف: «لقد التقيا بمعظم الجهات الرسمية، وضمنها رئيس الوزراء ومستشار الأمن القومي قاسم الأعرجي، ولم نحصل على أي نتيجة، لقد جزعنا ومللنا من هذا الروتين القاتل، مضى على اختطافه نحو سنة وتسعة أشهر ولم نعرف حتى الآن، إن كان حياً أو ميتاً، نريد فقط أن نعرف مصيره ومن المشترك في عملية تغييبه».
ويتابع العراقي: «نعلم أن جهة سياسية معروفة وراء قضية اختطافه وتغييبه، لكننا لا نعرف على وجه التحديد، إن قامت بالفعل وحدها أم بمشاركة جهات أخرى، لقد تعبنا من روتين المحاكم والشكاوى التي رفعناها من دون أي نتيجة، سمعت قبل شهرين أن المتهمين، إدريس وأحمد من آل إبراهيم، قاما بتهريب عوائلهما إلى إيران، ومن المستحيل قيامهما بذلك إلا بعلم الدولة».
ومضى العراقي إلى القول: «مع الاحترام للسادة المسؤولين الذين التقينا بهم، لكننا لم نعرف مصيره حتى الآن، ولم نجنِ غير الوعود الكاذبة، لذلك قررنا إقامة المؤتمر (اليوم الجمعة) كي نذكر بقضية سجاد، لدينا قضية وهي لا تتعلق بالحكومة المركزية فحسب، إنما بالحكومة المحلية في ذي قار أيضاً، حتى الآن لا نعرف إن كانت الحكومتان مشتركتين في قضية التغييب أم لا، لا نريد سوى معرفة الحقيقة، بتنا نعتقد أنه قتل، لكننا على الأقل نريد تسلم جثمانه».
كان سجاد العراقي قد اختطف نهاية سبتمبر (أيلول) 2020 في مدينة الناصرية معقل الاحتجاجات الشعبية في جنوب البلاد التي انطلقت في أكتوبر (تشرين الأول) 2019، واستمرت لأكثر من عام، وسرت وقتذاك أنباء عن قيام عناصر مسلحة قيل إنها تنتمي لمنظمة «بدر» التي يقودها هادي العامري، بإيقاف العجلة التي كانت تقله برفقة بعض الأصدقاء، وطالب المسلحون بعد ذلك بإخراج سجاد بهدوء ومن دون أي ردة فعل متهورة، وفيما رفض أحد زملائه ذلك وتعرف على أحد الخاطفين، قاموا بإطلاق النار عليه وأصابوه إصابة خفيفة ثم اقتادوا سجاد إلى جهة مجهولة. لكن المنظمة (بدر) تنفي ذلك جملة وتفصيلاً.
ووقت ذاك أرسلت الحكومة الاتحادية في بغداد، مستشار الأمن القومي قاسم الأعرجي وقوة خاصة مدعومة بجهاز مكافحة الإرهاب لتتبع المختطفين وإطلاق سراح سجاد العراقي، لكنهما عادا إلى بغداد من دون أن يحرزا أي تقدم يذكر.
قضية اختطاف سجاد العراقي، ليست الوحيدة وقبله اختطف المحامي علي جاسب حطاب في أكتوبر 2019 في محافظة ميسان القريبة، وما زال مصيره مجهولاً حتى اليوم، وفي فبراير (شباط) 2021 اغتيل والده جاسب حطاب، لكن السلطات الأمنية تمكنت من إلقاء القبض على الفاعل وحكم القضاء عليه بالإعدام في سبتمبر 2021.
وإلى جانب عمليات الاختطاف الآنفة، ما زال مصير الصحافيين، مازن لطيف الذي اختطف في فبراير 2020، وزميله توفيق التميمي الذي اختطف في مارس (آذار) مجهولاً، رغم التعهدات بمتابعة قضيتهما التي قطعها وقتذاك، رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي لأسرهما.


العراق أخبار العراق

اختيارات المحرر

فيديو