أهالي ضحايا «القارب الغارق»: حياتنا في لبنان باتت جحيماً

أهالي ضحايا «القارب الغارق»: حياتنا في لبنان باتت جحيماً

الأربعاء - 23 ذو القعدة 1443 هـ - 22 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15912]
غاضبون في طرابلس خلال تشييع عدد من ضحايا المركب الغارق في 25 أبريل الماضي (إ.ب.أ)

بعد شهرين على غرق «قارب الموت» مقابل شواطئ مدينة طرابلس شمال لبنان الذي كان يقل أكثر من 70 شخصاً، ترجح التقديرات أن جثث 23 منهم ما زالت في قعر البحر بانتظار انتشالها. وتوجهت «الشرق الأوسط» إلى المدينة الغارقة في الحرمان والمعاناة، حيث استطلعت شكاوى أهالي الضحايا.

النكبة الكبرى وقعت على عائلة الدندشي، حيث كان على القارب عميد دندشي وزوجته وأولاده وشقيقاه، بلال ورائد. نجا رائد وفقد زوجته وابنته غزل، وتم العثور على جثة ابنه بهاء، بينما نجا الشقيق الثالث بلال، وفقد زوجته وولديها ليث ورزان.

يقول عميد دندشي لـ«الشرق الأوسط» إن الغواصة المنتظرة لسحب القارب الغارق والجثث تبرع بتكاليفها مهاجرون لبنانيون في أستراليا، ولن تصل إلى الشاطئ اللبناني قبل أواسط الشهر المقبل.

والتأخير في الوصول يستفز أهالي الغرقى. وقال شقيق المفقود محمد الحموي: «كلما اقترب موعد وصول الغواصة عادوا وأجلوه. مر شهران ونحن على هذه الحال. محمد ركب (زورق الموت) مع زوجتيه وإحداهما حامل، ومعهم 5 أطفال نجا منهم ثلاثة فقط».

أما عميد دندشي فعبثاً يحاول إكمال قصة غرق أولاده. وزوجته الناجية تلتزم الصمت. ويقول عميد: «لم أعد أستطيع رؤية البحر. حياتنا جحيم، لا ننام ولا نأكل ولا نشرب ونعاني من اضطرابات نفسية. حرقوا قلوبنا وحرمونا من سماع كلمة بابا وماما. إنهم وحوش».

نجا عميد وزوجته من الغرق، لكنهما فقدا أولادهما جميعاً. قبل أيام رأى في منامه ابنته المفقودة فداء تستغيث. استأجر زورقاً، وانطلق يبحث عنها فلم يعثر على شيء. تغرورق عيناه بالدموع ولا يتمكن من إكمال الكلام.
...المزيد


اختيارات المحرر

فيديو