تهديد إيراني {مباشر} للصدر سبق انسحابه

تهديد إيراني {مباشر} للصدر سبق انسحابه

انقسام في «الإطار التنسيقي» حول «استشارة» زعيم «التيار»
الثلاثاء - 22 ذو القعدة 1443 هـ - 21 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15911]
مدينة الصدر معقل التيار الصدري شرق بغداد يوم 14 يونيو الجاري (إ.ب.أ)

تلقى زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، «تهديدات مباشرة من طهران» لإجباره على التوافق مع قوى «الإطار التنسيقي» على تشكيل الحكومة الجديدة، حسبما أفادت لـ«الشرق الأوسط» مصادر عراقية ولبنانية مقربة من طهران. وأشارت المصادر إلى أن هذه «الرسائل سبقت استقالة نواب الكتلة الصدرية من البرلمان بأيام».

وقال مصدر لبناني، على معرفة وثيقة بكيفية إدارة «حزب الله» للملف العراقي، في اتصال هاتفي مع «الشرق الأوسط»، إن الصدر «فضّل الانسحاب على الاستجابة للضغوط الإيرانية»، لا سيما أنه سمع عبارات من قبيل «سنحرق كل شيء على رؤوسكم».

من جهته، قال مصدر كردي رفيع المستوى، إن الصدر وضع رئيس «الحزب الديمقراطي الكردستاني» مسعود بارزاني في أجواء «التهديد الإيراني»، وأكد «قناعته بأنها مؤشر خطير على ما سيحدث خلال أسابيع».

على الجانب الآخر، يواجه «الإطار التنسيقي» تحديات داخلية تتعلق بمسار تشكيل الحكومة. ففي حين يدفع ائتلاف «دولة القانون» باتجاه المضي قدماً في اختيار رئيس الوزراء دون الحصول على رضا الصدر، تريد أطراف أخرى، مثل عمار الحكيم وهادي العامري، وبدرجة ما قيس الخزعلي، استشارة الصدر «لكسب نوع من الحصانة للحكومة أمام أي حراك شعبي غاضب قد يسقطها مستقبلاً»، كما يقول قيادي في «تيار الحكمة» بزعامة الحكيم.
...المزيد


اختيارات المحرر

فيديو