تسريبات تؤكد «تعثر» اجتماع صالح والمشري لحسم مصير الانتخابات

تسريبات تؤكد «تعثر» اجتماع صالح والمشري لحسم مصير الانتخابات

ويليامز تدعو لمواجهة خطاب الكراهية والمحرضين على العنف في ليبيا
الأحد - 19 ذو القعدة 1443 هـ - 19 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15909]
جانب من اجتماع مقرري لجنة المسار الدستوري مع لجنة الصياغة في القاهرة أمس (مجلس النواب الليبي)

التزم مجلسا «النواب» و«الدولة» في ليبيا الصمت حيال معلومات عن تعثر اجتماع كان مقرراً أمس بين رئيسيهما في القاهرة، بدعوة من المستشارة الأممية ستيفاني ويليامز، وذلك في ختام محادثات المسار الدستوري بين وفدي المجلسين لحسم الخلافات بينهما، حول القاعدة الدستورية للانتخابات الرئاسية والبرلمانية المؤجلة.
ولم يصدر أي بيان رسمي من عقيلة صالح رئيس مجلس النواب، أو خالد المشري رئيس مجلس الدولة. لكن تسريبات لمقربين منهما أفادت بفشل عقد لقاء بينهما في القاهرة، بسبب خلافات في وجهات النظر، واعتراض المشري على بحث تمكين حكومة فتحي باشاغا الجديدة، المدعومة من مجلس النواب.
لكن هذا الخلاف حول مصير حكومة «الوحدة» المؤقتة، برئاسة عبد الحميد الدبيبة، لم يمنع وفدي مجلسي النواب و«الدولة» من المضي في اجتماعاتهما بالقاهرة؛ حيث قال عبد الله بليحق، الناطق باسم مجلس النواب، أمس، إن مقرري لجنة المسار الدستوري اجتمعا مع لجنة الصياغة، المنبثقة عن المسار الدستوري بالعاصمة المصرية، لوضع الصياغة النهائية للمسودة، قصد عرضها على اللجنة.
كما أبلغ المستشار الإعلامي لصالح وسائل إعلام محلية أنه تم الاتفاق على 180 مادة، لافتاً إلى أن هناك صياغات على عدة مواد لا تزال محل نقاش قد ترضي جميع الأطراف.
واستغلت ويليامز مناسبة اليوم الدولي لمكافحة خطاب الكراهية للمطالبة بعدم التسامح مع من ينشره، ويحرض على العنف في ليبيا، ودعت للوقوف صفاً واحداً في مواجهة هذه الآفة الفتاكة التي تهدد السلام والاستقرار في البلاد.
وقال بيان للبعثة الأممية إن اتفاق وقف إطلاق النار الشامل في ليبيا، الموقع منذ أكتوبر (تشرين الأول) عام 2020، يتضمن مادة عن مكافحة خطاب الكراهية، بما في ذلك محاكمة من يمارسه، مشيرة إلى أنها تدعم التنفيذ الكامل لكافة التدابير في الاتفاق.
في غضون ذلك، تراجع صلاح النمروش، آمر منطقة الساحل الغربي العسكرية وزير الدفاع السابق، عن تصريحات مثيرة للجدل بعدم تأييده للدبيبة، وقال إن حكومة الأخير «هي الحكومة الشرعية، ونحن كعسكريين ننطوي تحت إمرتها، دون أن نتدخل في الشأن السياسي».
من جهة ثانية، نقلت وكالة «نوفا» الإيطالية للأنباء عن قائد العمليات المشتركة لأركان الدفاع الإيطالية، فرانشيسكو فيليولو، قوله إن بلاده تحافظ على وجودها العسكري في ليبيا من خلال مهمة تطورت على مر السنين، بناءً على الاحتياجات التي تتصورها حكومة طرابلس، لافتاً إلى أنها ستركز أكثر فأكثر على أنشطة التدريب للأفراد الليبيين، دون أن تنسى دعم السكان المحليين.
وأضاف فيليولو في بيان مخاطباً الجنود الإيطاليين في فرقة «أبقراط» في مصراتة: «لقد تطورت مهمتنا اليوم، في ضوء التهديد المتغير الذي ولحسن الحظ لم يعد جوهرياً وقوياً كما كان في الأشهر والسنوات الماضية. لكنها تغيرت قبل كل شيء على أساس الاحتياجات التي اقترحتها الحكومة المركزية في طرابلس»؛ مؤكداً أن حكومة بلاده «لا تزال قادرة على تقديم الدعم، ليس فقط لموظفينا، ولكن أيضاً للسكان المحليين، وتوفير التطبيب عن بعد، والعلاج الطبيعي والزيارات المتخصصة، مع إمكانية نقل الأطفال والبالغين في أكثر المستشفيات اعتماداً في إيطاليا، ومن بينها مجمع سيليو العسكري لدينا إذا لزم الأمر».
وتوجد قوة عسكرية إيطالية مشاركة في عملية «أبقراط»، تتكون من 200 عسكري وإطار طبي لحماية المستشفى العسكري الميداني، وتقديم العناية للعسكريين الإيطاليين الموجودين في مصراتة، علماً بأن وزارة الدفاع الإيطالية أعادت مؤخراً مجموعة من العاملين في مصراتة على أثر اتفاق مع السلطات الليبية.


ليبيا magarbiat

اختيارات المحرر

فيديو