القهوة... مذاق يتجدد وثقافة تتطور

القهوة... مذاق يتجدد وثقافة تتطور

وسائل جذب حديثة تستقطب جيل الكافيين
الأحد - 20 ذو القعدة 1443 هـ - 19 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15909]
نكهات حبوب القهوة تجذب إليها مستهلكين جدداً بشكل يومي - حبوب القهوة تتنافس على جذب محبيها

في رحلة يومية، ينغمس الملايين على وجه الأرض في عالم قهوتهم المفضلة، مدفوعين إليها بفعل رائحتها المميزة ومذاقها المحبب وخلطاتها المتنوعة ونكهة حبوبها المحمصة بدرجات تلبّي نداءات أمزجتهم.

ومع ما تشير إليه التقارير عن تزايد مستهلكي القهوة حول العالم، تتعدد الطرق التي يتناولون بها الناس قهوتهم، لكن يسبق ذلك رحلة طويلة من اختيار نوعية حبوب القهوة ودرجة تحميصها، تمتد إلى أن تبدأ بطريقة زراعة الحبوب وطريقة تجفيفها.

ومع عالمنا الذي يغمره الكافيين، لا تزال القهوة تبوح بأسرارها، جاذبةً إليها عشاقاً جدداً بشكل يومي؛ وذلك مع منتجاتها القادرة على التسلل إلى قلوبهم وثقافة احتسائها التي تتطور وتنتشر، ما جعلها مشروباً يُعتمد عليه بقوة ويُستهلك على نطاق واسع.

أمام هذا الانتشار؛ يؤكد أحمد جمال، أحد الاختصاصيين في مجال التسويق ومُنظم مهرجانات القهوة في مصر، لـ«الشرق الأوسط»: «القهوة لم تعد فنجاناً نحتسيه في المقهى ثم نغادر، فالأمر أصبح أكبر من ذلك بكثير، أعداد عشاق القهوة حول العالم تزايدت خلال السنوات الماضية، وأُرجع ذلك لأسباب كثيرة، حيث تطورت القهوة كثقافة تضم الكثير من التفاصيل مقارنةً بمشروب الشاي على سبيل المثال».

ولفت إلى أن انتشار مواقع التواصل الاجتماعي وتغلغلها في المجتمعات العربية عمل على زيادة هذه الثقافة، بما أتاحته من تشجيع على التجريب لمختلف الأنواع وشرح لطرق تصنيعها وانفتاح على كيفية أن يقوم الفرد بنفسه بطحن الحبوب واختيار الخلطة (Blend) الخاصة به.

ويتابع: «ثم كان انتشار جائحة فيروس كورونا قبل 3 سنوات عاملاً آخر لزيادة الإقبال على القهوة، بعد أن أغلقت المقاهي والكافيهات أبوابها، فكان البديل هو أن يقوم الفرد بإعداد فنجانه بنفسه، ما جعلها ثقافة تنتشر عبر اختيار النوع المناسب والإضافات للمذاق وفق الرغبة وطرق التحضير».

ويلفت جمال إلى أن فنجان القهوة أصبحت تقف وراءه زراعة وتجارة وصناعة ضخمة، فهناك دول تزرع البن وأخرى تقوم بعمليات التصنيع التالية وعمليات تصدير واستيراد، وبالتالي هي مجال أوسع من الناحية الاقتصادية مقارنةً بمشروبات أخرى.

نفس الأسباب تؤكدها الدكتورة أميرة عبد الباري، الأستاذة بكلية الزراعة جامعة صنعاء مدير فرع «coffee pearl» في اليمن، حيث تقول لـ«الشرق الأوسط»: «ساهمت وسائل التواصل الاجتماعي بشكل كبير ومؤثر خصوصاً بين فئة الشباب في انتشار تناول القهوة، حيث أتاحت المتابعة والمشاهدة لكل ما هو جديد في صناعة القهوة وعملت على جذبهم في تجريب مذاقاتها الجديدة، كما أن تناول القهوة أصبح ثقافة لديهم لأنها تشبع الحاجة في الترويح عن النفس بطرق مناسبة وتجدد نشاطهم بسبب ضغوط الحياة، إلى جانب تنامي ثقافة المقاهي عربياً وارتياد الشباب لها بأعداد كبيرة».

مع هذا التطور هل صعدت أنواع بعينها لدى المستهلك العربي، أم ما زالت الأنواع التقليدية لها الأفضلية؟ يعود جمال للحديث مُجيباً: «أذواق المستهلك اختلفت في الفترة الأخيرة، فنجد أن الإسبريسو والكابتشينو والقهوة الإيطالية بشكل عام اجتذبت شريحة أكبر من الناس ونالت مساحة كبيرة من الاهتمام خصوصاً لدى الشباب بعد أن انتقلت ثقافتها من خلال السوشيال ميديا بعد أن زاد الوعي بنوع القهوة الصحي عن غير الصحي وما يفيد وما يضر منها، حيث أصبح التوجه هو الإقبال على احتساء نوع القهوة المفيد الذي يعطي كامل الفائدة وليس مجرد التذوق فقط وهذا ناتج من أنه كلما زاد الفهم زادت حرية الاختيار».

تؤكد ذلك أميرة التي ترى تنوع مسميات القهوة ومنتجاتها في السنوات الأخيرة، لافتةً إلى أنه إلى جانب اللاتيه والكابتشينو والماكياتو والإسبريسو أصبحت القهوة ثقافة منتشرة في كثير من الدول العربية، بتنوع الطرق في تحضيرها وتقديمها، إلى جانب ما يصاحب احتساءها خصوصاً في دول الخليج العربي من تقاليد وطقوس.

وتستطرد: «أما على مستوى نوع البن والكافيين فنجد أيضاً تنوعاً، فعلى سبيل المثال حبوب القهوة التي تُستخدم في صنع الإسبريسو تكون محمصة بدرجة متوسطة إلى غامقة، أما لو أراد المستهلك كمية زائدة من الكافيين فيجب أن يكون تحميص حبوب القهوة خفيفاً، كما أنه مع وجود 4 أنواع رئيسية للبن حول العالم (أرابيكا، روبوستا، ليبيركا، إكسيلسا)، نجد أنه في بلد منتج للبن مثل اليمن يعد نوع أرابيكا هو السائد والمتداول داخل اليمن بجميع أنواعه من البن الحرازي والخولاني والمطري والحيمي، بينما تتنوع الأصناف الأخرى من روبوستا وليبيركا في الدول العربية غير المنتجة للبن مثل مصر وتونس والسودان وغيرها».

واكب انتشار ثقافة احتساء القهوة قيام الشركات المنتجة للبن بتطوير منتجاتها ومذاقتها، «حيث قامت الشركات بتنويع طرق تقديم القهوة والأصناف التي تعتمد على نوع واحد من الحبوب (سينجل أوريجين)، أو التي تقدم القهوة المتخصصة والتي تستخدم فيها حبوب قهوة ذات جودة عالية (Specialty Coffee)» وفق كلمات الدكتورة أميرة، التي تضيف: «تتنوع وسائل الجذب للمستهلك بتنويع المنتجات المقدمة في السوق والتي تستهدف مختلف رغبات المشتري، وتقدم الكثير من الأنواع والنكهات المختلفة إدخال التحسينات عليها مثل الكاكاو أو الورد أو الهيل في القهوة الساخنة وحتى المثلجة منها، إلى جانب أنواع القهوة التي تؤثر إيجابياً على الصحة، مثل ما يتوفر حالياً من حبوب أو كبسولات القهوة الخضراء التي تستخدم للتخسيس».

يقول جمال: «تزامن مع تطوير القهوة ابتكار المذاقات، وتوسعت الشركات في جلب حبوب البن من مصادر وأماكن الزراعة المختلفة، فكل مكان مذاق وجودة وأسعار، في مصر على سبيل المثال التي ينمو فيها الطلب على القهوة بوتيرة كبيرة، نرى الكثير من الخلطات والتحويجات، حيث دأبت الشركات على وضع الإضافات والخروج بأفكار جديدة تصب في صالح المذاق، بما يلائم كل رغبات المستهلكين».

لذا أصبح من المألوف رؤية الكثير من المطاحن ومحلات بيع القهوة في الشوارع والميادين العربية خلال السنوات الأخيرة، بل أصبح إعداد القهوة مشروعاً صغيراً يعتمد عليه البعض لا سيما الشباب في كثير من البلدان، كما تتبارى علامات القهوة العالمية ورواد صناعتها لتلبية طلب المستهلكين بالوجود في المراكز التجارية وفي محطات الوقود ومواقف السيارات وغيرها.


العالم القهوة مذاقات

اختيارات المحرر

فيديو