علامات مجوهرات بارزة تغازل الأجيال الجديدة بالحقائب

علامات مجوهرات بارزة تغازل الأجيال الجديدة بالحقائب

خبراء وصفوا هذا التوجه بأنه «محاولة للتكيف»
الأربعاء - 15 ذو القعدة 1443 هـ - 15 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15905]
حقيبة من علامة «بولغاري» (إنستغرام)

«إذا كان لا يمكنك شراء الماس، فيمكنك شراء حقيبة من (كارتييه) و(بولغري)»، يبدو أن هذا سيكون لسان حال الكثير من المغرمين باقتناء منتجات العلامات الفاخرة، لا سيما بعد إعلان شركتي «كارتييه» و«بولغاري»، المعروفتين بأنهما من كبريات علامات المجوهرات في العالم، عزمهما الاستحواذ على حصة من سوق حقائب اليد من خلال تقديم حقائب مفعمة بفخامة المجوهرات، وذلك في مطلع يونيو (حزيران) الحالي.

وحسب ما قالته مارلين يوسون، المديرة الإبداعية للسلع الجلدية في «كارتييه»، لمجلة «فوغ بيزنيس»، في بداية يونيو الحالي، فإن العلامة بصدد تقديم حقائب جلدية بدقة وجودة ورقي تضاهي قطع المجوهرات، وأن حرفيي العلامة يعملون بخفة من أجل إثراء سوق الإكسسوارات بحقائب تمتزج مع تصاميم معدنية دقيقة التنفيذ، مشبهة المهمة بـ«ترصيع الألماس».

حقائب «كارتييه» مرتقب توفرها في الأسواق خلال سبتمبر (أيلول) المقبل، إذ كشفت العلامة عن تفاصيل محدودة بشأن التصميم، من بينها أن كل حقيبة ستتميز بقفل من النحاس المُغطى بالذهب والمستوحى من التصاميم الأيقونية للعلامة. من جانبها أعربت علامة «بولغاري» أنها ستتعمق أيضاً في حقائب اليد لجذب العملاء الشباب الجدد، وكشفت ميريا لوبيز مونتويا، مديرة «بولغاري» للسلع الجلدية، لمجلة «ومينز وير ديلي» في مارس (آذار) الماضي، عن عزم العلامة تعيين مدير إبداعي مخصص لحقائب اليد.

المؤشرات السابقة تثير كثيراً من التساؤلات، وتعكس تحولات قادمة في سوق الموضة والمجوهرات، وهو ما عده منسق الأزياء المصري سعيد رمزي، «نتيجة طبيعية»، قائلاً لـ«الشرق الأوسط»: «خلال العشر سنوات الماضية، شهدت سوق الحقائب انعطافاً بارزاً نحو الانتعاش، وباتت علامة الحقيبة شأناً يهتم به النساء وحتى الفتيات من جيل (z)، كذلك، كما عزز هذه الانتعاشة صرعة السجاد الأحمر، التي يتنافس عليها نجمات الفن بالظهور بعلامات الحقائب الراقية».

واعتبر رمزي هذا الحراك «انعكاساً لاهتمام متزايد بسوق الرفاهية»، لافتاً إلى أن «الحقيبة غدت وسيلة للتعبير عن المستوى الثقافي والفني ولا شك الاقتصادي، ومن هنا نافست سوق المجوهرات».

وأردف رمزي قائلاً: «اتجاه علامات راقية مثل (بولغاري) و(كارتييه) نحو إنتاج حقائب هو تعزيز لصناعتهما، لا سيما أنهما اعتمدا على التصاميم الأيقونية التي ميزت الدارين على مدار عشرات السنوات، مثل (رأس الكوبري) الذي ميز أعمال (بولغاري)، من هنا تحولت الحقيبة إلى قطعة تنافس المجوهرات، أو بالأحرى تقوم بدورها».

وصرح جان كريستوف بابين، الرئيس التنفيذي لشركة «بولغاري»، لمجلة «فوغ بيزنس» قائلاً: «تتيح لنا السلع الجلدية، جذب المزيد من عملاء الجيل Z». ويشير إلى أن «حوالي 75 في المائة من عملاء السلع الجلدية هم عملاء جدد ينتمون لهذا الجيل».

هذا ما يؤكد عليه رمزي: «تصاميم المجوهرات نفسها لكبريات العلامات الراقية شهدت اختلافاً خلال الأعوام القريبة الماضية، اتجهت العلامات نحو مزيد من العملية والبساطة، على حساب الفخامة التي باتت لا تعبر عن جيل (z) الذي يتمتع بقدرة شرائية مؤثرة في تحديد استراتيجيات السوق. شاهدنا علامات المجوهرات الراقية تتجه نحو تصاميم عصرية تناسب الإطلالات الصباحية والعمل حتى الصالات الرياضية، أعتقد أنه مرتكز آخر دفع نحو الاتجاه لإنتاج الحقائب».

بينما يرى خبراء أنها خطوة تثمن التكيف مع أذواق الجيل الصاعد، يثير البعض مخاوف تتعلق بهوية علامات راسخة كهذه، من جانبه يقول رمزي، «ننتظر من علامات المجوهرات ألا تتخلى عن هويتها، هذا لا يعني ألا تخطو نحو أسواق جديدة، بينما أتوقع أنها ستقدم مفهوماً جديداً للحقائب، تعتمد على مزج المعادن والجلود الفاخرة ما يثري السوق بمزيد من الترف والرفاهية، كذلك، هذه الخطوة من شأنها تشجيع علامات أخرى لتوسيع رقعة الاهتمامات والخروج من المفاهيم الضيقة الممثلة في الاقتصار على المجوهرات المترفة، لضرب أسواق جديدة وتحقيق مزيد من الانغماس في حياة المستهلك، ويتطارد هذا الاتجاه مع صعود جيل الألفية إلى واجهة سوق التسوق».

تعود أول تجربة لعلامة «كارتييه» في تقديم حقائب جلدية إلى عشرينات القرن الماضي عندما قدمت الشركة الحقائب المصنعة، حسب الطلب بشكل محدود للغاية، وقتذاك مزجت العلامة بين الجلود والأحجار الكريمة وأصداف السلاحف، وكان الإصدار بغية الترويج ليس أكثر، بينما الآن نحن أمام خطوط إنتاج ضخمة واختراق لعالم موضة الإكسسوارات. كذلك، «بولغاري» كانت لها تجارب سابقة محدودة أيضاً انطلقت في أربعينات القرن الماضي.


فرنسا موضة

اختيارات المحرر

فيديو