ملامح الهوية القومية وشخصية الزعيم في الحرب الروسية الأوكرانية

ملامح الهوية القومية وشخصية الزعيم في الحرب الروسية الأوكرانية

الأربعاء - 15 ذو القعدة 1443 هـ - 15 يونيو 2022 مـ
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (أ.ف.ب)

تستدعي الحرب الدائرة في أوكرانيا الكثير من الكلام والتحليلات التي تطال الجوانب الاستراتيجية بتشعّباتها السياسية والعسكرية والاقتصادية. كما أن النظرة إلى الحرب بعيون الناس في أنحاء العالم تختلف وفق أهوائهم السياسية ومكوّنات شخصياتهم الاجتماعية. فثمة من يرى في فلاديمير بوتين زعيماً توسعياً يطمح إلى السيطرة على جيرانه. ومنهم من يرى فيه قومياً منعزلاً لا يستطيع التفاهم مع الآخرين وبالتالي يتصرف من منطلق خوف غير مبرَّر من التقدم الغربي نحو بلاده، وهناك من يعتبر أنه قائد شجاع يتصدى للقوى التي تريد أن تبقى وحدها في الصدارة. وفي السياق، ثمة من يعتقد أن فولوديمير زيلينسكي مجرد دمية في يد واشنطن التي تستخدمه وتستخدم أرض بلاده لضرب روسيا وعزلها...

في الواقع، لا تكون الحرب صنيعة عوامل اقتصادية وسياسية فحسب، ولا مجرد نتيجة لشخصية زعيم مهما علا شأنه، ولا «تتمة» لفصول وتراكمات تاريخية يحاول أحد ما المحاسبة عليها وتصحيح ما يراه فيها من خلل أدى إلى ظلمه وهضم حقوقه.

لعلّ الحرب هي كل هذا وفيها من كل هذا. إلا أن هناك جانباً مهماً جداً يضطلع بدور حاسم في اتخاذ قرار الحرب: الشخصية التاريخية لدولة ما، أو بالأحرى لأمة ما. وإذا سلّمنا جدلاً بأن أوكرانيا هي مسرح لحرب بين روسيا وخصومها الحقيقيين وليست بالتالي اللاعب الأصيل بل الخاسر الأصيل، فلننظر إلى اللاعب الأصيل الآخر في محاولة لفهمه.
الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي (أ.ب)

*ملامح من الهوية الروسية

قال الكاتب الروسي بيوتر تشاداييف (1794 – 1856) عن بلاده: «نحن لم نتقدم أبدًا مع الشعوب الأخرى. نحن لا نرتبط بأي من العائلات البشرية الكبيرة. لا ننتمي إلى الغرب ولا إلى الشرق، وليس لدينا تقاليد أي منهما... لم نتأثر بالتعلّم الشامل الذي حققته البشرية».

ينقل الكاتب اللورد روبرت سيدلسكي عن المفكر جون غراي، وكلاهما بريطانيّ، قوله إن فلاديمير بوتين يمثل «وجه عالم لا يفهمه العقل الغربي المعاصر. في هذا العالم، تظل الحرب جزءًا دائمًا من التجربة الإنسانية، مع صراعات قاتلة على الأراضي والموارد يمكن أن تندلع في أي وقت، والبشر يقتلون ويُقتلون من أجل رؤى غامضة».

لكن، هل الأمر يتعلق ببوتين وهوسه بالماضي؟ هل هذا ما يحصد آلاف الأرواح ويدمّر أوكرانيا ويهدد مستقبل روسيا؟ أم أن الأخيرة تخوض حرباً لتحقيق ما تراه عدالة تاريخية ولجعل العام 2022 نقطة انطلاق نحو مرحلة جديدة من تاريخ العالم، تماماً كما حصل مع نهاية الحرب العالمية الثانية عام 1945 أو سقوط جدار برلين عام 1989؟

لا ننسى أن «المكافأة» التي تلقاها الاتحاد السوفياتي بعد الأثمان الباهظة التي دفعها في الحرب العالمية الثانية لم تكن بالمستوى المأمول، فمقابل السيطرة التي فرضها على دول حلف وارسو والنفوذ الذي تمتع به في بعض الدول البعيدة، خاض حرباً باردة طويلة ومكلفة مع المعسكر الغربي، انتهت بسقوطه الاقتصادي المدوّي وتفكك حجارة بنيانه مع تهاوي جدار برلين.

قبل الثورة البولشفية عام 1917 كانت روسيا إمبراطورية، وفي العهد السوفياتي كانت أيضاً أمبراطورية متجلببة بجلباب الشيوعية، على رأسها «قيصر» شيوعي هو الزعيم الذي لا يُردّ له قول ولا أمر.

بعد انتهاء التجربة السوفياتية، لم تعمّر تجربة إنشاء جمهورية ليبرالية طويلاً، فقد فشل بوريس يلتسين فشلاً ذريعاً في تحقيق أحلام الناس... شكّل الرئيس لجنة من العلماء والسياسيين لصَوغ «فكرة قومية» جديدة تجمع الناس حولها. بيد أنه لم يفلح في ترسيخ المُثُل الديمقراطية عبر استنساخ التجارب الغربية، وسرعان ما تحوّلت أجواء التفاؤل التي سادت في البلاد بين 1989 و1991 أثراً بعد عين. ولعل أسوأ ما أنتجته تجربة يلتسين هو اتساع الهوّة بين الغالبية العظمى من الشعب الروسي الواقع في هوّة الفقر، وتلك الطبقة الأوليغارشية التي نشأت على أنقاض العهد السوفياتي وحقق أفرادها ثروات هائلة جعلتهم يعيشون في عالمهم الخاص، فيما الروسي العادي يمر أمام واجهات المتاجر البراقة في موسكو وسان بطرسبرغ ليرى منتجات مستوردة لم تسبق له رؤيتها، من دون أن يستطيع أن يقتني أياً منها إلا في أحلامه...


*القيصر الجديد

على أنقاض الأحلام المحطّمة أتى فلاديمير بوتين ليقبض عملياً على السلطة منذ العام 1999 ويعيد روسيا إلى «مكانها الطبيعي»، دولة كبيرة لا تنسى هواجسها التاريخية ولا تتغاضى عن مخاوفها المستقبلية. وبنى الرجل الآتي من عالم الاستخبارات الذي يرى العالم من حيث لا يراه الناس العاديون، دولة تقوم حول شخصيته القوية، مقتنعاً بأن أخطاراً حقيقية وداهمة تحيط ببلاده على خطوط حدودها الكبيرة.

مرت السنوات صعبة وثقيلة، قبل أن يبتسم القدر لروسيا وزعيمها، فتجود الأرض بالنفط ثم الغاز، وتتدفق الإيرادات التي سمحت بتحقيق نهضة اقتصادية – إنما من دون التخلص من الأوليغارشية والفساد – وتحمّل الأعباء المالية للاحتفاظ بجيش قوي، والتطلع إلى استعادة الدور العالمي نفوذاً وتدخلاً مباشراً وغير مباشر ومشاركة في القرار في مختلف القضايا والشؤون والجغرافيات...

لا غرابة في أن ينظر رجل بعقلية بوتين وشخصيته إلى الغرب نظرة حذر وعدائية، حذر تجاه أوروبا الغربية، وعدائية تجاه الولايات المتحدة. ولا عجب في أن تدق نواقيس الأخطار في ذهنه مع التوسع الهائل لحلف شمال الأطلسي منذ نهاية الحرب الباردة.

ولا مفاجأة في أن تنقض دباباته صيف العام 2008 على جورجيا المتجهة غرباً، وأن يضم شبه جزيرة القرم ويدعم انفصاليي شرق أوكرانيا عام 2014.

لا مجال في واقع كهذا إلا أن يحصل ما حصل في أوكرانيا منذ 24 فبراير (شباط) الماضي، لأن الزعيم - الفرد المجبول من طين التاريخ بعيده وقريبه والمفتون بالقيصر بطرس الأكبر لن يعثر على حلول أو مناورات تدفع به إلى تجنب الحرب لإبعاد الخطر عن بلاده.
جنود أوكرانيون يزرعون ألغاماً مضادة للدبابات في منطقة دونيتسك (أ.ب)

*ماذا فعل الآخرون؟

يتحمّل اللاعبون الآخرون في هذه الحرب قسطاً كبيراً من المسؤولية، وربما غفلوا أو أغفلوا حقيقة من يقف في وجههم.

الأوروبيون الغربيون عاشوا تجربة مختلفة عن التجربة الروسية، فقد انهارت «إمبراطورياتهم» الواحدة تلو الأخرى، وأنتج الواقع الاجتماعي والاقتصادي طبقات بورجوازية مثقفة تسلمت السلطة بالتدريج مرتكزة على مثل ومبادئ تبلورت مع الزمن المثقل بالحروب والآلام.

الأميركيون لم يعرفوا تجربة مماثلة، ويبدو أن المهاجرين الأوروبيين الذين بنوا الولايات المتحدة سقطت من أذهانهم ذكريات العذاب في القارة التي أتوا منها بعد ابتعادهم عنها جغرافياً.

المؤسف أن الطرفين لم يفهما روسيا – التاريخ وبوتين – ابن التاريخ، أو ربما فهما وتظاهرا بعدم الفهم، والأرجح أن أحدهما فهم وترك الآخر يواجه مجدداً أثقال الماضي ليقبض هو على الحاضر والمستقبل.


العالم بوتين حرب أوكرانيا

اختيارات المحرر

فيديو