تحذيرات للخزانة الأميركية من آثار العقوبات ضد روسيا

تحذيرات للخزانة الأميركية من آثار العقوبات ضد روسيا

الأربعاء - 15 ذو القعدة 1443 هـ - 15 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15905]
تحث الحكومة الأميركية الشركات على شراء ونقل المزيد من السماد الروسي (رويترز)

حذَّرت شركة «باسيفيك إنفستمنت مانجمنت» (بيمكو) الخزانة الأميركية من التداعيات على المستثمرين، جراء العقوبات الصارمة ضد روسيا، والتي من شأنها أن تدفع موسكو إلى التخلف عن السداد.
ونقلت وكالة «بلومبرغ» للأنباء عن مصادر مطلعة، أن مسؤولين تنفيذيين في الشركة العملاقة في تجارة السندات، أطلعوا وزارة الخزانة الأميركية على الخسائر التي سوف تواجهها صناديق التقاعد الأميركية، حال اضطر مديرو الصناديق إلى شطب مستحقاتها لدى روسيا.
وأثار المسؤولون التنفيذيون أيضاً نقطة أخرى، وهي أن التخلف عن السداد من جانب روسيا سوف يسمح للرئيس فلاديمير بوتين بالاحتفاظ باحتياطي العملات الأجنبية التي كان من الممكن دفعها للدائنين، ما يوفر له مزيداً من الأموال لجهود الحرب، وفقاً للمصادر التي طلبت عدم الكشف عن هويتها، نظراً لسرية الأمر.
وتحتفظ «بيمكو» بما يعادل 1.8 مليار دولار من السندات السيادية الروسية. وقال متحدث باسم «بيمكو» التي تتخذ من نيوبورت بيتش بولاية كاليفورنيا مقراً لها، في بيان، إن الشركة -انطلاقاً من واجبها الائتماني تجاه عملائها- قد تواصلت مع وزارة الخزانة الأميركية للتعبير عن بعض النتائج الرئيسية، لتعثر روسيا عن السداد.
ومن جهة أخرى، تحث الحكومة الأميركية بهدوء الآن الشركات الزراعية وشركات الشحن على شراء ونقل المزيد من السماد الروسي؛ حيث أدت المخاوف من العقوبات إلى انخفاض حاد في الإمدادات، مما أشعل أسعار الغذاء العالمية، حسبما ذكرت وكالة «بلومبرغ» للأنباء، نقلاً عن مصادر مطلعة على هذا الأمر.
وأوضحت «بلومبرغ» أن هذا الجهد يأتي في إطار مفاوضات معقدة وصعبة تجري الآن بمشاركة الأمم المتحدة لتعزيز شحنات الأسمدة والحبوب والمنتجات الزراعية الأخرى من روسيا وأوكرانيا، والتي اكتنفها الاضطراب بسبب قيام الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بغزو جارته الجنوبية.
يُذكر أن المسؤولين الأميركيين والأوروبيين اتهموا الكرملين باستخدام الغذاء كسلاح عن طريق منع أوكرانيا من التصدير؛ لكن روسيا تنفي ذلك حتى مع مهاجمتها للمواني الرئيسية، ملقية باللوم في اضطراب الشحنات على العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة وحلفاؤها بسبب الغزو.
وذكرت «بلومبرغ» نقلاً عن المصادر التي طلبت عدم الكشف عن هويتها، أن واشنطن أرسلت ممثلاً إلى المحادثات بقيادة الأمم المتحدة في موسكو، في وقت سابق من الشهر الحالي، بشأن قضايا الإمداد. وعدم كفاية شحنات الأسمدة هذا العام قد يؤثر أيضاً على محاصيل العام القادم. ولم يرد البيت الأبيض على الفور على طلب للتعقيب.
وطالب الكرملين الولايات المتحدة بتوفير ضمانات للشركات التي تتولى شراء وشحن الأسمدة والحبوب، بأنها غير خاضعة للعقوبات، على اعتبار أن هذا هو شرطه لعدم عرقلة شحنات المنتجات الزراعية الأوكرانية الآن.


أميركا الإقتصاد الأميركي عقوبات على روسيا

اختيارات المحرر

فيديو