سلاسل التوريد العالمية في قبضة الشاحنات الكورية

سلاسل التوريد العالمية في قبضة الشاحنات الكورية

جهود لإنهاء الإضراب وسط ارتفاع حاد للتضخم والوقود
الأربعاء - 15 ذو القعدة 1443 هـ - 15 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15905]
يهدد إضراب سائقي الشاحنات في كوريا الجنوبية بمزيد من الضرر لسلاسل التوريد العالمية (أ.ف.ب)

تعاني سلاسل التوريد في العالم، المتضررة في الأساس جراء الحرب في أوكرانيا والقيود في الصين، منذ الأسبوع الماضي، من إضراب سائقي الشاحنات في كوريا الجنوبية احتجاجاً على ارتفاع أسعار الوقود.

وأدى الإضراب الذي دخل يومه الثامن، الثلاثاء، إلى تعطيل الإنتاج والنقل في قطاعات حيوية مثل الصلب والبتروكيماويات والسيارات، مما أدى إلى خسائر بنحو 1.6 تريليون وون (2.1 مليار يورو)، وفقاً لبيانات وزارة التجارة.

وكوريا الجنوبية هي أكبر مصدر لرقائق تخزين الذاكرة وموطن «سامسونغ»، عملاق صناعة الشرائح للإلكترونيات في العالم، بالإضافة إلى كبرى شركات السيارات مثل «كيا» و«هيونداي».

ويُعد هذا الإضراب آخر اختبار لسلاسل التوريد العالمية التي تواجه بالفعل تحديات بسبب الإغلاق المطول في الصين والحرب في أوكرانيا. كما أنه أول إضراب واسع النطاق يواجهه الرئيس المحافظ المنتخب حديثاً يون سوك - يول، المؤيد للشركات التجارية، الذي تعهد باتباع نهج حازم إزاء الاحتجاجات الاجتماعية.

وتوقف السائقون عن العمل الأسبوع الماضي، وعطلوا نشاط الموانئ والمصانع في رابع أكبر اقتصاد في آسيا احتجاجاً على إلغاء الحد الأدنى للأجور وارتفاع التكاليف. وقال تشو جيونغ جاي، عضو نقابة «تضامن سائقي الشاحنات» لوكالة الصحافة الفرنسية، إن «كل ما نطلبه هو إنهاء حالة عدم اليقين في حياتنا».

وأعرب سائقو الشاحنات عن «يأسهم» أمام الارتفاع الحاد في أسعار الوقود والتضخم الذي بلغ في كوريا الجنوبية ذروته على مدار عشر سنوات، وفقاً للأرقام الرسمية المنشورة في مايو (أيار).

وأوضح تشو: «عندما تنخفض أسعار الوقود، فإن ذلك يؤدي بسرعة كبيرة إلى انخفاض تكاليف النقل»، مضيفاً: «لكن الحال ليس كذلك عندما ترتفع أسعار الوقود. مستوى معيشتنا على المحك».

والثلاثاء، بالقرب من ميناء إنشيون، اصطفت عشرات الشاحنات على الطريق رافعة أعلاماً. وتم تنظيم احتجاجات مماثلة في جميع أنحاء البلاد، وتظاهر سبعة آلاف شخص في 14 مدينة مختلفة الاثنين، وفقاً للحكومة. وقال نا هان ميون، وهو سائق سيارات أجرة وشاحنات منذ 44 عاماً، إن معظم السائقين نادراً ما يتم تعويضهم عن ساعات عملهم الطويلة. وأوضح: «يعمل الكثير منا 17 ساعة في اليوم، ويمكننا تحمل ذلك»، قبل أن يعرب عن أسفه لأن مكاسب هذا الجهد لا تعود إليهم و«يبدو أنه يقصر عمرنا شيئاً فشيئاً».

ودعا رئيس الوزراء هان دوك - سو خلال اجتماع للحكومة، الثلاثاء، إلى إنهاء الإضرابات، قائلاً إنها توجه «ضربة قوية للغاية» لاقتصاد البلاد المعتمد على الصادرات. وأضاف: «هذا يسبب ضرراً كبيراً لشبكة اللوجيستيات». لكن المضربين يقولون إنهم مصممون على الاستمرار حتى تحقيق مطالبهم.

وقال لي سونغ هو، وهو سائق شاحنة منذ أكثر من 30 عاماً، لوكالة الصحافة الفرنسية، «لن نتوقف حتى تتم الاستجابة لمطلبنا، لأن كل ما نحققه بالتراجع هو التنازل عن حقوقنا».

وتجري مفاوضات، لكن المعارضة تتهم الحكومة بتأجيج التوتر من خلال اتباع سياسة «معادية» تجاه العمال.

وفي الأسبوع الأول من الإضراب، تم توقيف 23 عضواً من نقابة تضامن سائقي الشاحنات بتهمة ممارسة «أنشطة غير قانونية» مثل «إرباك» حركة المرور، وفقاً لوزارة النقل في البلاد.

كما حث وزير النقل الكوري الجنوبي وون هي ريونغ، سائقي الشاحنات المضربين عن العمل، على العودة إلى العمل في أقرب وقت ممكن. ونقلت «بلومبرغ» عن الوزير القول إن الحكومة ستواصل الاستماع إلى الرأي المعقول، لكنها ستتعامل بحزم مع أي تصرفات غير قانونية، وفقاً للقانون والمبادئ. كما دعا الوزير نقابة تضامن لسائقي الشاحنات إلى إنهاء الإضراب واتخاذ قرار بالوصول إلى اتفاق مع الحكومة.

كما حث أصحاب البضائع والشحنات الكوريون الجنوبيون، سائقي الشاحنات المضربين عن العمل، على إنهاء إضرارهم واستئناف المفاوضات بشأن نظام أسعار الشحن المتنازع عليه، مؤكدين أن صغار التجار في قطاعي الصادرات والواردات يمكن أن يتحملوا العبء الأكبر من نتائج تعطل الشحنات لفترات طويلة.


Korea - Republic of العالم أخبار كوريا الجنوبية الأمن الغذائي

اختيارات المحرر

فيديو