سليم عساف: هاجسي الأغنية قبل المغنّي

سليم عساف: هاجسي الأغنية قبل المغنّي

تحاوره «الشرق الأوسط» بعد جديده «بلا إحساس»
الأربعاء - 15 ذو القعدة 1443 هـ - 15 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15905]
الفنان سليم عساف في «بوستر» أغنيته الجديدة - الفنان اللبناني سليم عساف

على عكس عنوانها، «بلا إحساس»، يغنّي سليم عساف من كلماته وألحانه رقيق المشاعر. يعود إلى الغناء الرومانسي البارع في تقديمه، لنفسه ولغير فنانين. في معيار الأرقام، الأغنية «ضاربة» ومشاهدات الفيديو كليب بالملايين. وفي مقياس القيمة، نغمها كموج يمتهن الانسياب، وكلامها بسيط من معانٍ. لا يخفي فنانها مفاجأته بأصدائها. كان خطّط لأغنية من أجواء الصيف، ثم عدّل المخطط. يقول لـ«الشرق الأوسط» إنه باحث عن التجدّد، يهوى تغيير السكك. وبعد نجاحات بالإيقاعي، يشاء بالرومانسي جرّ السوق إلى مكان آخر.
بالنسبة إلى الملحّن والمؤلّف والمغنّي اللبناني، «لا يمكن التغاضي عن أغنيات الراب والأندرغراوند القادرة على جذب الجمهور. في «بلا إحساس»، قدّمتُ المزيج على طريقتي، ببساطة. فتحتُ نافذة على المخاطرة، مدركاً أنّ الناس قد تستغرب التجديد لتعتاده».
يُلمح في بداية الحديث إلى «موسمية» الأغنية؛ هذه صيفية وهذه لغير الصيف. كيف يكون الغناء مرتبطاً بالفصول؟ وهل هذا يعني أنه خارج مدرسة تراهن على نجاح أغنيات بصرف النظر عن زمنها؟ يؤكد بداية ما لا شك فيه: «الأغنية الحلوة، حلوة»، ويعقّب: «لكنّ طرحها ضمن موسم أو مناسبة يشكل إضافة. ما هو التوقيت الصح؟ لا أملك إجابة حاسمة. نعتقد كفنانين أنه حين تشغل الأغنية الاهتمامات لحظة يتفرّغ الجمهور من اهتمامات أخرى. هذا عصر الترند. النجاح يتوقف أيضاً على المزاج».
في عام 2015، تساءل: «ماذا سأقدّم للناس بصوتي؟»، وضمّ، إلى التأليف والتلحين، الغناء. يعترف بصعوبة تقديم أغنية للنفس، مع استفهام مُلحّ: «كيف سأصدّق ذاتي وأقنع الآخرين بالعفوية؟». سليم عساف بين سكتين: الأولى جوُّها «لوّالي قلبي»، والثانية جوُّها «حلا حلا». خطان مختلفان. على هذا الاختلاف يراهن، فنظريته أنه على الفنان التجديد مع كل إشراقة شمس، ويستغرب مَن يغنّون النمط الواحد بأغنيات عدة. عودته بالرومانسي «في عزّ الصيف» جولة في «معركة» التجديد. وهي ليست سهلة، يخوضها واثقاً بالكسب.
يعامل نفسه كمطرب غريب عنه! «أكتب وألحّن لسليم، كما أكتب وألحّن لمطرب آخر». ورغم غزارته، لا يبالي بالعدّ ولا يكترث لكم الأغنيات الصادرة: «أدرس الأغنيات التي لي والتي لغيري، وأتفادى الإفراط التجاري. أعامل نفسي كفنان يطلب أغنية مني. شاق الوصول إلى مرحلة أفصل فيها نفسي عن نفسي، وبلغتها بوضوح».
التشجيع الأول من فنانين تأكدوا أنّ مَن أمامهم لا يؤلّف الأغنية ويلحّنها فحسب، بل يمنحها إحساساً رقيقاً حين يغنّيها. برأيه، «الفن كينونة لا تتجزأ. من هنا، أخرجتُ نفسي من إطار المؤلّف والملحّن ورحتُ أعامل سليم كفنان. لا أعتبرها تجربة، إنما جزء من حقيقتي».
الرجاء الإجابة بصراحة: أتستيقظ ما يمكن تسميتها «الأنانية الإنسانية» حين يعطي المؤلّف والملحّن والمغنّي لفنان سواه أغنية يردّدها الملايين وتصبح بعضاً من مزاج؟ «البنت القوية» بصوت وائل كفوري مثال بين أمثلة. ألا يتحرّك في الداخل البشري ما قد يُصنّف «غيرة»، ويشتعل سؤال مفاده «لِمَ لستُ أنا المغنّي وقاطف العزّ؟». كان تكلّم قبل قليل عن مرحلة النضج، حين تنجلي القناعة بوضوح ويحجز الفنان مكانه. يجيب من صلب هذه القناعة: «نجاح أغنية من كلماتي وألحاني، هو نجاح لاسمي ووجودي. أنا خارج الأنانيات. في الغرب، مَن يغنّون هم أيضاً مؤلّفون وملحّنون. تصبح هذه الثقافة رائجة في منطقتنا وتتعزّز مع الوقت. قلة يعلمون أنّ فنانين كمحمد حماقي وتامر حسني هم في الأصل ملحّنون. هذا معنى الفن الشامل».
كتب ولحّن أغنية «فوضى» لصوت كارول سماحة، يقول للإجابة على سؤال حول الكتابة لفنانين بذاتهم، أم الكتابة العامة. يتابع بصراحة: «أحب الفنان الذي يصرّ على التعاون بيننا، ومَن يأتي متحمّساً، (بدي أعمل شي واو أنا وياك). لكنني عموماً لستُ ممن لديهم هاجس الفنان بل هاجس الأغنية. مَن يعلم اليوم اسم مغنّي (الغزالة رايقة)؟ قليلون. لقد انتشرت بشكل جنوني».
يشرح طريقته في التعامل مع الفنانين: «أتّبع أسلوب المُعالج وفق كل شخصية للوصول إلى نتيجة. تعاملي مع كارول سماحة غيره مع وائل كفوري ونجوم آخرين. أدرس كراكتير النجم وأفكر بضرورة الإضافة للأسماء الكبيرة. هذا أيضاً استكمال للجواب على سؤال الأنانية. نجاحي من نجاح أغنياتي بأصوات النجوم، كما نجاح الآخرين من نجاح الأغنيات بصوتي».
يحوم في باله سؤال نطرحه عليه: «هل يأتي يوم وتكفّ عن إعطاء الآخرين كلمات وألحاناً، لتؤلّف فقط وتلحّن لسليم الفنان؟». يجيب نفسه ويجيبنا: «لا أظن، فلا مهرب من هذه المتعة، كأن يرى مصمم أزياء شغوف فستانه على جسد آخر. كما أنني لن أوصل كل الألوان الفنية بصوتي».
أيهما يحبّذ لو كانه: المغنّي فقط، أم تركيبة التأليف والتلحين والغناء؟ أي من الخيارين دربه أسهل؟ جوابه أنّ السهولة غير موجودة في أيهما، «فمَن يغنّي فقط، عليه الاجتهاد للعثور على كلام ولحن ملائمين. ومَن يؤلّف ويلحّن ويغنّي، يعتريه هاجس التجديد في الكلمة واللحن بصوته وبصوت غيره. «في الحالتين، العمل الصادق والتوقيت الصحيح زوّادة الفنان».


لبنان غناء Arts

اختيارات المحرر

فيديو