إسرائيل تنفّذ أول مهمة أمنية فوق حقل «كاريش»

إسرائيل تنفّذ أول مهمة أمنية فوق حقل «كاريش»

الثلاثاء - 14 ذو القعدة 1443 هـ - 14 يونيو 2022 مـ
السفينة التابعة لـ«إنرجيان» تحفر في حقل «كاريش» (رويترز)

أفادت الوكالة «المركزية» اللبنانية بأن المروحيات التابعة للقوات الجوية الإسرائيلية، التي تديرها البحرية، انطلقت ليل أمس (الاثنين)، ولأول مرة، للقيام بدورية ومهمة أمنية في حقل «كاريش» الواقع داخل المنطقة البحرية المتنازع عليها مع لبنان.

ونقلت الوكالة عن وسائل إعلام إسرائيلية أن المهمة الأمنية تأتي ضمن عملية النظام الدفاعي لتشغيل الحفارة التي وصلت الأسبوع الماضي إلى نقطة الحفر.

ووصل الوسيط الأميركي في ملف ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل آموس هوكشتاين إلى بيروت أمس، للبحث في مسألة استكمال المفاوضات غير المباشرة للترسيم بين البلدين، في زيارة تستمر يومين يلتقي خلالها أبرز المسؤولين اللبنانيين.

والتقى هوكشتاين أمس وزير الطاقة في حكومة تصريف الأعمال وليد فياض، حيث عقدا محادثات تقنية، وناقشا ملفات مرتبطة بالطاقة. كما اجتمع الوسيط الأميركي مع المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم في مكتبه بعد ظهر أمس، في حضور سفيرة الولايات المتحدة الأميركية لدى لبنان دوروثي شيا، وتناول البحث تطورات ملف ترسيم الحدود البحرية.

ويلتقي هوكشتاين اليوم (الثلاثاء) الرئيس اللبناني ميشال عون ورئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي ورئيس البرلمان نبيه بري. ويستمع المسؤولون اللبنانيون لما يحمله هوكشتاين بعد فشل مبادرته الأولى التي حملها في فبراير (شباط) الماضي لترسيم الحدود، كما يستمع منهم لموقف موحد حول المطالب اللبنانية.

وكان عون وميقاتي قد دعوا هوكشتاين للحضور إلى بيروت للبحث في استكمال المفاوضات، وذلك بعد دخول سفينة وحدة إنتاج الغاز الطبيعي المسال التابعة لشركة «إنرجيان باور» اليونانية في الخامس من يونيو (حزيران) الحالي حقل «كاريش» ضمن المنطقة المتنازع عليها بين لبنان وإسرائيل عند الحدود البحرية الجنوبية.

يشار إلى أن لبنان أودع الأمم المتحدة قبل أسابيع رسالة يؤكد فيها تمسكه بحقوقه وثروته البحرية، مشيرا إلى أن حقل «كاريش» يقع ضمن المنطقة المتنازع عليها، وجرى تعميمها في حينه على أعضاء مجلس الأمن كوثيقة من وثائق المجلس.


اسرائيل لبنان العلاقات اللبنانية الإسرائيلية

اختيارات المحرر

فيديو