فرنسا: الدفاع يبدأ مرافعته في قضية اعتداءات 2015

فرنسا: الدفاع يبدأ مرافعته في قضية اعتداءات 2015

الاثنين - 13 ذو القعدة 1443 هـ - 13 يونيو 2022 مـ
رسم يصور صلاح عبد السلام في المحكمة (أرشيفية - أ.ف.ب)

بدأت اليوم الإثنين مرافعات الدفاع في محاكمة المتهمين في قضية اعتداءات 13 نوفمبر (تشرين الثاني) 2015، أمام محكمة الجنايات الخاصة في باريس، وستسمر أسبوعين، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.

وتشكل هذه المرافعات الفرصة الأخيرة للرد على قرائن الاتهام وإقناع المحكمة التي تنظر في قضية المتهمين الأربعة عشر الحاضرين في القاعة؛ و6 آخرين، من بينهم 5 من قادة تنظيم «داعش» الذين يُفترض أنهم لقوا حتفهم في سوريا، يحاكمون غيابياً.

وسيترافع أخيراً في 24 يونيو (حزيران) الحالي أوليفيا رونان ومارتن فيت، محاميا صلاح عبد السلام؛ العضو الوحيد الذي ما زال على قيد الحياة من المجموعة التي نفذت الاعتداءات التي خلفت 130 قتيلاً في باريس وضاحيتها سان دوني.

وفي بداية المحاكمة في 8 سبتمبر (أيلول)، قدم عبد السلام نفسه على أنه «مقاتل من (داعش)». وقال الفرنسي البالغ 32 عاماً بعد أسبوع إن الهجمات لم تكن سوى رد على القصف الفرنسي في سوريا والعراق و«لا شيء شخصياً» فيها.


بعد بضعة أشهر، أكد الرجل الذي لزم الصمت خلال السنوات الخمس للتحقيق أنه «تخلى» بهدف «إنساني» عن تفجير حزامه الناسف في حانة بالدائرة الثامنة عشرة بباريس. ثم قدم «اعتذاراته» للضحايا.

طلبت «النيابة العامة الفرنسية لمكافحة الإرهاب»، الجمعة، عقوبة السجن المؤبد غير القابل للتخفيف لصلاح عبد السلام.

و«السجن المؤبد غير القابل للتخفيف» أشد عقوبة ينص عليها القانون، ولم ينطق بها القضاء سوى 4 مرات منذ إدراجها في القانون الفرنسي عام 1994.

ومن الصعب تصديق أن عبد السلام عمل بمفرده بينما كانت كل من المجموعات التي استهدفت استاد فرنسا وشرفات مطاعم باريسية ومسرح «باتاكلان» تتألف من 3 أشخاص، وهو لم يذهب يوماً للتدرب في سوريا خلافاً للآخرين.

وسيتمكن المتهمون من التحدث في آخر جلسة التي ستعقد في 27 يونيو الحالي قبل أن تجري المحكمة مداولاتها. ومن المتوقع صدور الحكم في 29 يونيو الحالي.


فرنسا Europe Terror داعش

اختيارات المحرر

فيديو