باسكال مشعلاني لـ«الشرق الأوسط»: «ع بيروت» رسالة وفاء لبلدي

باسكال مشعلاني لـ«الشرق الأوسط»: «ع بيروت» رسالة وفاء لبلدي

السبت - 12 ذو القعدة 1443 هـ - 11 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15901]
باسكال مع أسرتها

قالت الفنانة اللبنانية باسكال مشعلاني: «لا توجد أغنية قدمتها في مشواري لست راضية عنها». ودافعت عن أغاني «المهرجانات»، بقولها: «هناك أغاني مهرجانات وأغانٍ شعبية أحببناها، فإذا كانت الكلمة جيدة واللحن والصوت جيدان فلماذا نرفضها؟». باسكال تمنت «تقديم دور كوميدي رومانسي»، مؤكدة في حوار مع «الشرق الأوسط» أنها «تكره أفلام الأكشن»... وانتهت الفنانة اللبنانية من تصوير أولى أغنيتها الصيفية لعام 2022، وهي أغنية «ع بيروت» التي تقدم فيها رسالة حب ووفاء لبلدها الحبيب... وإلى نص الحوار:
> هل بدأت التحضير لأغانيك الصيفية؟
- انتهيت من تصوير أولى أغنياتي الصيفية للعام الجاري، وهي أغنية صيفية بامتياز بعنوان «ع بيروت»، وتعد رسالة حب ووفاء مني لمدينتي الحبيبة بيروت التي أعشقها، وأتمنى أن تعود مثلما كانت في الماضي... ويقول مطلعها «اجت الصيفية ويلا ننزل ع بيروت، شو ما صار ما إلنا إلا بيروت»، والأغنية من كلمات الشاعر اللبناني وائل الأشقر، وألحان وتوزيع ملحم أبو شديد، ونصورها في بيروت، وأجمع فيها كل أحبائي وأصدقائي، وعدد من جمهوري الذين يحلمون ببيروت جديدة بعد الصعوبات التي مرت بها منذ انفجار «مرفأ بيروت»، وسيتم إطلاقها عبر قناتي بموقع «يوتيوب» وعبر المنصات السمعية والإلكترونية مع منتصف يونيو (حزيران) الجاري.
> وما ذكرياتك مع حادث انفجار «مرفأ بيروت»؟
- كانت أياماً عصيبة الله لا يعيدها، فأنا كنت بخير مع زوجي ونجلي وأمي، لكن خالي وخالتي وأولادهم كانوا في منطقة الجميزة، وتعرضوا لإصابات وجروح بالغة، والحمد لله أنهم أصبحوا سالمين مع مرور الوقت.
> وهل ستكون «ع بيروت» نواة ألبوم غنائي جديد؟
- أنا من محبي إطلاق الألبومات الغنائية، لكن ليس هناك مانع كل فترة من الفترات أن أطرح عدداً من الأغنيات «السنغل»، و«ع بيروت» أغنية «سنغل صيفية»، وسيعقبها أغنية أخرى، لكن هناك ألبوما غنائيا ربما سيكون «ميني ألبوم» سيتضمن عدداً من الأغنيات بمختلف اللهجات العربية، وعلى رأسها سيكون اللهجة العراقية التي أحبها بشدة، ولم أقدمها منذ فترة طويلة.
> عُرف عنك غناؤك بأكثر من لهجة... ما هي اللهجات الأقرب إليك؟
- ليس من الضروري أن يغني المطرب بأكثر من لهجة، فهناك من لم يغير لهجته بالغناء وحقق نجاحاً كبيراً، وهناك أيضاً من يغني مصري فقط أو لبناني فقط وحقق نجاحاً كبيراً، لكن بالنسبة لي، فبدايتي الفنية كانت مع الدكتور جمال سلامة وعبد الرحمن الأبنودي في ألبوم «سهر سهر» عام 1991 وكان الألبوم به جميع اللهجات، وحين سألته عن السبب قال لي «إن صوتي يتماشى مع جميع اللهجات سواء الطرب الشعبي أو الكلاسيكي أو البوب»، فصوتي يستطيع الأداء بكل الأنواع، ووقتها نجحت في المصري واللبناني والمغربي واللون البدوي، فالموسيقى واحدة... وأنا بالفعل أشعر مع اللهجات التي أغنيها براحة كبيرة.
> وهل حققت أغنيتك الأخيرة «دخيلو الله» كل ما تمنيته؟
- الأغنية كانت رائعة وحققت كل ما كنت أحلم به، وللعلم تلك الأغنية هي أول أغنية في مسيرتي، أجعل الجمهور طرفا فيها، حيث إنني قبل طرحها قمت بإطلاق استفتاء على اسمها ما بين «دخيلو الله» و«يا أهل الله»، واختار الجمهور الاسم الذي أعجبه، وهي من كلمات الشاعر حسين إسماعيل، ولحن وسام الأمير، وتوزيع زوجي ملحم أبو شديد، وجرى تصويرها بضيعة لبنانية في قمة الجمال بمزرعة وسط الخيول، وكانت تحت إشراف المخرج زياد خوري، وهي أغنية بدوية مع موال وموسيقى مرحة مأخوذة من الفلكلور البلدي اللبناني.
> وما الأغنية الأقرب لقلبك خلال مشوارك الفني؟
- لا توجد أغنية قدمتها في مشواري لست راضية عنها، فأنا لست مُجبرة على تقديم أغنية لا أحبها، لكن هناك أغاني تخطفني دوماً وقت غنائها، وأشعر أنها أصبحت جزءاً مني، منها، أغنيات حققت نجاحاً مبهراً مثل «بحبك أنا»، و«شو عملتلك أنا»، و«نور الشمس»، و«بخاف أعشقك».
> مَن الصوت الرجالي والنسائي المفضل لباسكال مشعلاني؟
- لو تحدثت عن أصوات لبنان فهي مليئة بالأصوات الرائعة، ولكل صوت شكله، فهناك الكلاسيكي والشعبي، ولا أحبذ أن أختار صوتاً على حساب صوت آخر، لكن مثلاً في مصر أحب مجهود وأعمال عمرو دياب وتامر حسني.
> في تصورك... هل أثرت أغاني المهرجانات في سوق الطرب في الوطن العربي؟
- من الطبيعي أن يظهر كل فترة لون جديد من الغناء يضرب السوق، وكاد ينتشر فيه بسرعة كبيرة، وهذه ظاهرة صحية، فالغناء الأصيل موجود، والأغاني الكلاسيكية موجودة، واللون الشعبي موجود، وأغاني المهرجانات موجودة، وفي النهاية المستمع هو الذي يختار ما يسمعه، الاختلاف فقط في أن أغاني المهرجانات لون فرض سيطرته، ولا أرى أن جميعها (غير ملتزم) بل إن هناك أغاني مهرجانات وأغاني شعبية أحببناها، فإذا كانت الكلمة جيدة واللحن أيضاً وكذلك الصوت، فلم لا، ولماذا نرفضها؟.
> إذا اقتحمت التمثيل ما هو الدور الذي ترغبين في تقديمه؟
- أتمنى تقديم دور كوميدي رومانسي، فأنا من محبي أفلام عبد الحليم حافظ، وصباح، وشادية، وأحب كثيراً الأعمال «اللايت كوميدي» التي لا تخلو من الرومانسية، كما أنني أكره «أفلام الأكشن».


لبنان غناء Arts

اختيارات المحرر

فيديو