واشنطن: لن نرفع العقوبات عن نظام الأسد

واشنطن: لن نرفع العقوبات عن نظام الأسد

موسكو تذكّر أنقرة بـ«التزامات سوتشي» حيال شمال سوريا
الخميس - 9 ذو القعدة 1443 هـ - 09 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15899]
لقطة من فيديو تتحدث فيه ليف أمام لجنة الشؤون الخارجية

جددت الولايات المتحدة أمس (الأربعاء) موقفها المتمسك بالعقوبات على النظام السوري ورئيسه بشار الأسد، معلنة رفضها العملية العسكرية التي تعتزم تركيا شنها ضد «قوات سوريا الديمقراطية» (قسد) في شمال سوريا، في حين ظهر أمس تفاوت تركي - روسي حيال هذه العملية.

وأكدت مساعدة وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى باربرا ليف أمام لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ، أن «الولايات المتحدة لم ولن تدعم، جهود التطبيع مع النظام السوري، أو إعادة تأهيله». وأضافت: «لن نرفع العقوبات عن النظام، أو نغيّر من موقفنا المعارض لإعادة الإعمار في سوريا إلى أن يكون هناك تقدم حقيقي ومستدام تجاه حل سياسي». وقالت إن «الأسد وزمرته هم العائق الأكبر لهذا الهدف». وأعربت ليف، من جهة أخرى، عن «قلق الإدارة العميق من التصريحات الأخيرة القادمة من تركيا بشأن تصعيد محتمل شمال سوريا، وقد كثفنا من محادثاتنا الدبلوماسية لمحاولة احتواء أي تصعيد».

وفي أنقرة، عكست المباحثات بين وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو ونظيره الروسي سيرغي لافروف أمس، تباينات في مواقف بلديهما بشأن الملف السوري والعملية العسكرية التركية المحتملة ضد مواقع «قوات سوريا الديمقراطية» (قسد) في شمال سوريا؛ إذ ذكّر لافروف أنقرة بتعهداتها في سوتشي والقاضية بوقف العمليات العسكرية وإنشاء منطقة منزوعة السلاح. وقال جاويش أوغلو إن «هناك تهديداً متصاعداً من التنظيمات الإرهابية في شمال سوريا، وعلينا اتخاذ الإجراءات اللازمة لمواجهة هذه التهديدات».من جانبه، اكتفى لافروف رداً على سؤال عن العملية العسكرية التركية المحتملة، بالقول «إننا نأخذ في الاعتبار قلق أصدقائنا الأتراك حيال التهديدات التي تشكلها القوى الأجنبية على حدودهم». وأضاف: «تم إبرام أكثر من اتفاق خلال لقاءات بين الرئيسين رجب طيب إردوغان وفلاديمير بوتين، بما فيها مذكرة سوتشي عام 2019... المذكرة تناولت ضرورة حل المشكلة في منطقة خفض التصعيد في إدلب. في كلتا الحالتين، يتم تنفيذ الاتفاقات التي تم إبرامها ببطء».
... المزيد


أميركا النظام السوري

اختيارات المحرر

فيديو