ذوبان الجليد يكشف عن حذاء يعود تاريخه لـ3000 عام

ذوبان الجليد يكشف عن حذاء يعود تاريخه لـ3000 عام

مخاوف من ضياع الكثير من القطع الأثرية بسبب العوامل المسببة للتآكل
الأحد - 6 ذو القعدة 1443 هـ - 05 يونيو 2022 مـ

أقدم حذاء في النرويج؛ حذاء عمره 3000 عام من العصر البرونزي. هو مجرد واحد من آلاف القطع الأثرية القديمة التي تم العثور عليها من بقع الجليد الجبلية الذائبة في البلاد بالعقدين الماضيين، وفقًا لتقرير جديد صادر عن جامعة العلوم والتكنولوجيا النرويجية (NTNU).

فعلى عكس الأشياء المحصورة في التربة الحمضية أو تحت الأنهار الجليدية العملاقة، غالبًا ما توجد القطع الأثرية المسترجعة من بقع الجليد النرويجية في حالة جيدة، ما يُظهر الحد الأدنى من التحلل والتشوه، حتى بعد آلاف السنين من السبات المتجمد. ذلك لأن البقع الجليدية مستقرة نسبيًا وغير متحركة وخالية من المركبات المسببة للتآكل. فقد ظهرت أسلحة وملابس ومنسوجات وبقايا نباتات وحيوانات سليمة تمامًا من الجليد، ما ساعد على إبراز آلاف السنين من التاريخ النرويجي. لكن الآن، كما يقول معدو التقرير، يمكن أن يؤدي تغير المناخ إلى إنهاء كل ذلك؛ فقد بدأت مساحات شاسعة من بقع الجليد بالنرويج في الذوبان ما كشف عن قطع أثرية كثيرة وتعريضها للتدهور شبه المؤكد بسبب العوامل المسببة للتآكل، وذلك حسبما نشر موقع «لايف ساينس» العلمي المتخصص.

وقالت بيرجيت سكار عالمة الآثار والأستاذة المساعدة في متحف جامعة «NTNU»، في تقرير لها «يُظهر مسح يستند إلى صور الأقمار الصناعية التي التقطت عام 2020 أن أكثر من 40 في المائة من 10 بقع جليدية مختارة مع اكتشافات معروفة قد ذابت... وتشير هذه الأرقام إلى وجود تهديد كبير للحفاظ على الاكتشافات من الجليد، ناهيك عن الجليد كأرشيف مناخي».

وتتشكل البقع الجليدية على ارتفاعات عالية، حيث تتراكم رواسب الثلج والجليد ولا تذوب تمامًا في الصيف. على عكس الأنهار الجليدية، لذا فإن الأجسام المترسبة في البقع الجليدية يمكن أن تظل مستقرة لمئات أو آلاف السنين. وعندما يبدأ الجليد في الذوبان تعود تلك الأشياء إلى الظهور، ويتم الحفاظ عليها تمامًا كما كانت عندما ابتلعها الجليد. ومع ذلك، إذا لم يتمكن العلماء من استعادة هذه الأشياء بعد وقت قصير من بدء الذوبان، فإنها ستتعرض لخطر الفقدان.

وكان علم آثار الجليد نعمة هائلة للباحثين الذين يدرسون الثقافات والنباتات والحيوانات القديمة في المناطق المرتفعة الباردة حول العالم.

ففي النرويج، اكتشف الباحثون آلاف القطع الأثرية التي تنتمي إلى قبائل الصيد التي تعود إلى العصر البرونزي والتي كانت تصطاد حيوانات الرنة عبر شمال أوروبا وجنوب الدول الاسكندنافية.

ولا يزال الحذاء الذي يبلغ عمره 3000 عام، والذي تم اكتشافه عام 2007 في منطقة غوتنهايمن الجبلية جنوب النرويج اكتشافًا بارزًا. وكان هذا الحذاء الجلدي الصغير بمقاس 4 أو 5 بمقاسات الولايات المتحدة الحالية، ما يشير إلى أنه يخص امرأة أو شابًا. وقد تم اكتشافه الى جانب عدة سهام ومجرفة خشبية، ما يشير إلى أن الموقع كان ساحة صيد مهمة.

ويعود تاريخ الحذاء إلى حوالى 1100 قبل الميلاد، وهو ليس أقدم حذاء في النرويج فحسب، بل ربما يكون أقدم قطعة ملابس تم اكتشافها في الدول الاسكندنافية، وفقًا للباحثين الذين اكتشفوه.

جدير بالذكر، كشفت المسوحات الإضافية لموقع غوتنهايمن عن قطع أثرية أقدم، بما في ذلك سهم يبلغ عمره 6100 عام؛ وهو الأقدم الذي تم اكتشافه في بقعة جليدية نرويجية، وفقًا للباحثين. ويشير وجوده بالقرب من الحذاء إلى أن الموقع كان يستخدمه البشر باستمرار على مدى آلاف السنين.

وعلى الرغم من الاكتشافات الرائعة يشعر مؤلفو التقرير بالقلق من أن عددًا لا يحصى من القطع الأثرية الثقافية الأخرى يمكن أن تختفي قبل استردادها؛ وذلك بفضل تأثيرات تغير المناخ.

ويقدر تقرير عام 2022 الصادر عن مديرية الموارد المائية والطاقة النرويجية أن 140 ميلًا مربعًا (364 كيلومترًا مربعًا) من البقع الجليدية (وهي مساحة تقارب نصف مساحة مدينة نيويورك) قد ذابت منذ عام 2006.


النرويج آثار

اختيارات المحرر

فيديو