المصممون الافتراضيون في أفريقيا يستعدون لأزياء عالم الميتافيرس

المصممون الافتراضيون في أفريقيا يستعدون لأزياء عالم الميتافيرس

اعتماد الميتافيرس في القارة السمراء يمكن أن يضيف 40 مليار دولار إلى الناتج المحلي الإجمالي
السبت - 4 ذو القعدة 1443 هـ - 04 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15894]
تصميم مستوحي من الفن القبلي من عمل مصممة الأزياء الافتراضية إيديات شيول (خدمات تريبيون ميديا)

«بالنسبة لي، فإن الميتافيرس هو المعنى الحقيقي للحرية، وأقول ذلك لأنني مسلمة، فعندما كنت أعمل كرسامة في معظم دور الأزياء، كان عادةً ما يكون الانطباع الأول عني هو أنني أرسم فساتين إسلامية فقط أو أنهم يتساءلون عما إذ كنت أستطيع الرسم من الأساس، ولكن في عالم الميتافيرس فإنه لا أحد يهتم بشخصك، ولكن الاهتمام يكون فقط بما يمكنك القيام به، ولذا فقد أردت أن أفعل ما أحبه دون التعرض للقهر»، هكذا تقول إيديات شيول، وهي مصممة أزياء افتراضية من نيجيريا.

وفي عام 2018، توصلت شيول لبرنامج إلكتروني يسمى «Marvelous Designer» لمساعدتها في إنشاء نماذج وأقمشة ثلاثية الأبعاد، وذلك بعدما أصبحت مصممة أزياء افتراضية في بداية الأمر فقط لأنها لم ترغب في البحث عن وظيفة بعد تخرجها في كلية الفنون الجميلة والتطبيقية من جامعة «لاوتيك» في نيجيريا.

وكمصممة تعمل بين صناعة الأزياء والألعاب، فإن شيول استطاعت أن تجمع عدداً كبيراً من العملاء محلياً ودولياً، وأطلقت علامتها التجارية الخاصة التي قامت بتسميتها «Hadeeart Atelie» من أجل إنشاء ملابس مطبوعة لعالم الأزياء وكذلك بعض العناصر اللازمة لعملاء صناعة الألعاب على منصات مثل «Decentraland»، كما عملت مع منصات «Spatial» و«OKC» لإنشاء إصدارات افتراضية من ملابسهم ومجموعاتهم، ولاستضافة عروض أزياء افتراضية، وتعاونت أيضاً مع أسماء كبيرة مثل مؤسسة «Fabricant»، وهي أول دار أزياء افتراضية، وذلك في مجموعة «Season 0» الخاصة بهم، كما تعمل حالياً على مشروع «The Hacedor»، وهو عرض أزياء افتراضي في عالم الميتافيرس، وذلك بالتعاون مع فريق آخر.

وتحمل تصاميم شيول بعض العناصر الجمالية النيجيرية، كما أنها تمثل جزئياً العارضات اللاتي يرتدين الحجاب، أو الأزياء القبلية.

ورغم أن عالم الميتافيرس هو مفهوم جديد نسبياً، وذلك في كل مكان بما في ذلك أفريقيا، فإن شيول هي جزء من مجموعة من المصممين الافتراضيين الأفارقة الذين يصنعون ملابس رقمية استعداداً لدخول هذا العصر الجديد.


                                           من تصميمات مصممة الأزياء الافتراضية  إيديات شيول (خدمات تريبيون ميديا)

ماهو الميتافيرس وما مدى قيمته في الواقع؟

تعريف الميتافيرس ليس مهمة سهلة، ولكن تشرح كاثي هاكل، وهي عالمة المستقبل التكنولوجي، التي يطلق عليها «عرابة الميتافيرس»، هذه التكنولوجيا على أنها عبارة عن «مزيد من التقارب بين حياتنا المادية والرقمية، أو عبارة عن مساحة افتراضية ليست فقط موازية للعالم المادي، ولكنها تتكون من عوالم مختلفة يتفاعل فيها المستخدمون مع بعضهم البعض باستخدام صور رمزية، حيث يمكن لهؤلاء المستخدمين ارتداء ملابس معينة من أجل حضور عرض أزياء، أو الذهاب في مغامرات، أو تولي الوظائف، وحتى التسوق وذلك فقط باستخدام سماعة رأس الواقع الافتراضي(في آر)».

ويبقى السؤال المهم هو «هل أفريقيا لديها مستقبل في عالم الميتافيرس؟»، ويقول تقرير صدر مؤخراً عن شركة «ميتا» إنه إذا تم اعتماد الميتافيرس في القارة السمراء وشهد نمواً بطريقة مماثلة لتكنولوجيا الهاتف المحمول، فإنه يمكن أن يضيف 40 مليار دولار إضافية إلى الناتج المحلي الإجمالي للقارة خلال العقد المقبل.


                                                         بدلات الفضاء من تصميم إيديات شيول (خدمات تريبيون ميديا)

مصممو الأزياء الافتراضية الأفارقة يدخلون عالم ميتافيرس

وعندما بدأت عائشة أولاديميجي في صنع فساتين أزياء افتراضية، فإنها لم تكن تعرف ما الذي ستفعله، إذ تقول: «كل ما كنت أعرفه هو أنني سئمت من البقاء في المنزل بسبب حالة الإغلاق الناتجة عن وباء كورونا، وكنت بحاجة إلى شيء جديد للحفاظ على عقلي».

وقد شاهدت أولاديميجي مجموعة ثلاثية الأبعاد لمصمم الأزياء الكونغولي أنيفا مفويمبا، وذهبت للبحث عن البرنامج المستخدم في تصميماتها، وعلى مدى عدة أسابيع، علمت نفسها كيف تكون مصممة أزياء افتراضية من منزلها.

وتبدو تصميمات أولاديميجي جذابة للغاية، إذ أنها تضمن فن العمارة والأزياء الراقية والنسيج، وفي العام الماضي، كان لديها مجموعة بعنوان «ECLECTIC» والتي كانت مستوحاة من المباني التجريبية في جميع أنحاء العالم، وتم عرضها في أسبوع الموضة الرقمية في نيويورك في وقت سابق من هذا العام، لكنها تعتقد أن صناعة الأزياء في أفريقيا ليست جاهزة لعالم الميتافيرس بعد، إذ تقول: «صحيح أن هناك حرية تعبير في عالم الميتافيرس ولكني أعتقد أنني رأيت القليلين فقط في صناعة الأزياء الذين هم على استعداد للتعلم والبدء في التحرك نحو هذا الاتجاه».

يتمتع المصممون الافتراضيون في أفريقيا بطموحات كبيرة فيما هو أبعد من الموضة توصلت المصممة الأفريقية ديلز إرينل لفكرة جديدة أثناء وباء كورونا، إذ تقول: «لقد كنت مشغولة للغاية باكتشاف شيء كبير، وأتذكر أنني سألت نفسي: ماذا لو تمكنا من إخبار الناس بالذهاب للتسوق باستخدام سماعة الواقع الافتراضي؟» ومن أجل العمل على تحقيق ذلك، فقد تواصلت مع الفنان الأفريقي نيي أوكيوو، وأنشأوا معاً فريقاً مكوناً من 30 فناناً يعملون في مجال الأعمال ثلاثية الأبعاد، ومطور ألعاب، ومصمم نماذج ثلاثية الأبعاد، وأطلقوا مشروع جديد يسمى «أسترا» من خلال شركتهم الإبداعية الناشئة «Thrill Digital».

ويعد «أسترا» هو أول مشاركة في عالم الميتافيرس من قبل المبدعين، ففي البداية، ظهر المشروع على شكل ستوديو أزياء رقمية للعديد من العلامات التجارية حيث يتم إنشاء نسخ ثلاثية الأبعاد للملابس الحقيقية التي تنتجها هذه العلامات، ولكنه أصبح الآن عبارة عن ميتافيرس، إذ يستخدم في مجال الألعاب والعملات الرقمية والأزياء، ويمكن للمستخدمين ممارسة الألعاب لكسب العملات المشفرة أو الذهاب للتسوق باستخدام صورهم الرمزية أو حضور الفعاليات من خلال ارتداء أدوات الواقع الافتراضي.

وتقول إرينل، التي تحرص على تعزيز نظام «بلوك تشين» (التعاملات الرقمية) في أجزاء أخرى من العالم، وليس في أفريقيا فحسب وذلك لخلق تجارب إنترنت أفضل، حيث ترى أن مستقبل «أسترا» يتمثل في اكتشاف طرق جديدة لتوفير المنفعة بشكل مستمر للأشخاص الموجودين في الميتافيرس، حتى يصبحون لا يرونه كلعبة أو وسيلة للتواصل الاجتماعي، بل باعتباره شيئاً مفيداً لهم في حياتهم اليومية».


هل صناعة الأزياء في أفريقيا جاهزة للتطور؟

يقال إن صناعة الأزياء في أفريقيا تبلغ قيمتها أكثر من 31 مليار دولار، إذ وصلت عائدات هذه الصناعة في العام الحالي لـ8.6 مليار دولار، مع توقع جمع إيرادات بقيمة 13.5 مليار دولار بحلول عام 2025 بمعدل نمو سنوي مركب يبلغ 16.4 في المائة، ومع ذلك، فإنه لا يزال هناك تحيز مؤسف بين الجيل الجديد تجاه الملابس المستوردة، وذلك مقارنة بالعلامات التجارية الأفريقية المحلية، ولذا فإن الوقت وحده هو الذي سيحدد ما إذا كانت الموضة الرقمية الأفريقية ستكون قادرة على الاستحواذ بفعالية على حصة كبيرة من هذه السوق، وذلك حتى لو كان الأمر على المستوى المحلي فقط.

* خدمات تريبيون ميديا


إفريقيا أفريقيا

اختيارات المحرر

فيديو