بلينكن يرى تزايداً في الهجمات على دور العبادة بالهند

بلينكن يرى تزايداً في الهجمات على دور العبادة بالهند

السبت - 4 ذو القعدة 1443 هـ - 04 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15894]

اتهم وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، بعض المسؤولين في الهند، بأنهم «يتجاهلون أو يدعمون» الهجمات المتزايدة على الأشخاص ودور العبادة في بلادهم.
تصريحات بلينكن كانت بمناسبة إصدار وزارة الخارجية الأميركية تقريرها السنوي حول الحريات الدينية عبر العالم، الذي أشار إلى أن المسؤولين الإيرانيين «لديهم واحد من أسوأ سجلات الحريات الدينية».
وقال بلينكن خلال مؤتمر صحافي مع المبعوث الأميركي للحريات الدينية رشاد حسين، «في الهند، أكبر ديمقراطية في العالم وموطن لتنوع كبير من الأديان، شهدنا هجمات متزايدة على الناس في أماكن العبادة»، مضيفاً أن التقرير «يظهر أن الحرية الدينية وحقوق الأقليات الدينية مهددة في كل أنحاء العالم».
كان بلينكن قال أخيراً عقب اجتماع مع نظيره الهندي إس جايشانكار، إن الولايات المتحدة «تراقب بعض التطورات الأخيرة المثيرة للقلق في الهند، بما في ذلك ارتفاع انتهاكات حقوق الإنسان من قبل بعض مسؤولي الحكومة والشرطة والسجون». وأشار أيضاً إلى أن ظروف الحرية الدينية في أفغانستان تدهورت بشكل كبير في ظل حكم حركة «طالبان»، موضحاً أن «قمع (طالبان) للحقوق الأساسية للنساء والفتيات في الحصول على التعليم والعمل والانخراط في المجتمع، غالباً تحت راية الدين». وأضاف أن «تنظيم (داعش خراسان) يشن هجمات عنيفة بشكل متزايد ضد الأقليات الدينية، لا سيما الشيعة الهزارة»، علماً أيضاً أنه «خارج هذه البلدان، يوثق التقرير كيف تتعرض الحرية الدينية وحقوق الأقليات الدينية للتهديد في المجتمعات في جميع أنحاء العالم».
وأشار التقرير إلى أن «الهجمات على أفراد من الأقليات الدينية، بما يشمل القتل والاعتداء والترهيب، حدثت طوال العام الماضي في الهند. وشمل ذلك القصاص من أجل الأبقار بشن اعتداءات على غير الهندوس بزعم ذبحهم أبقاراً أو اتجارهم في لحومها».
ويعد معظم الهندوس، الذين يمثلون حوالي 80 في المائة من سكان الهند، البالغ عددهم 1.35 مليار نسمة، الأبقار مقدسة. وسنت العديد من الولايات التي يحكمها «الحزب القومي الهندوسي»، الذي يتزعمه رئيس الوزراء ناريندرا مودي، قوانين، أو شددت قوانين قديمة ضد ذبح الأبقار.
وقال حسين إن بعض المسؤولين الهنود «يتجاهلون أو حتى يدعموا الهجمات المتزايدة على الأشخاص ودور العبادة». وإذ أشار إلى أن بلاده ستواصل الدفاع عن الحريات الدينية، أضاف: «سنواصل العمل جنباً إلى جنب مع الحكومات الأخرى والمنظمات متعددة الأطراف والمجتمع المدني للقيام بذلك، بما في ذلك الشهر المقبل في المؤتمر الوزاري في المملكة المتحدة لتعزيز الحرية الدينية».
وأكد أن «إيران دولة مثيرة لقلق خاص على مدار الأعوام الـ20 الماضية»، مشدداً على أن المسؤولين الإيرانيين «لديهم واحد من أسوأ السجلات في الحريات الدينية». وقال: «تواصل إيران استهداف الأقليات، البهائيين والمسيحيين وغير المسلمين الشيعة». وأضاف: «قمنا بتنفيذ سلسلة من العقوبات والإجراءات الداعمة في الأمم المتحدة لإدانة إيران وسجلها في مجال حقوق الإنسان، ونحن نؤيد بقوة تفويض المقرر الخاص للأمم المتحدة للتحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان هناك».
وسارعت وزارة الخارجية الهندية إلى الرد بأن البلاد تقدر الحريات الدينية وحقوق الإنسان، ملاحظة «التصريحات غير المستنيرة التي أدلى بها مسؤولون أميركيون كبار».
وأضافت أن على المسؤولين الأميركيين تسليط الضوء من حين إلى آخر على «الهجمات ذات الدوافع العنصرية والعرقية وجرائم الكراهية والعنف المسلح» في الولايات المتحدة.


أميركا أخبار الهند

اختيارات المحرر

فيديو