تحذير إيراني لليونان من «تدخل» أميركي في قضية ناقلات النفط

تحذير إيراني لليونان من «تدخل» أميركي في قضية ناقلات النفط

الأربعاء - 2 ذو القعدة 1443 هـ - 01 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15891]
ناقلة النفط الإيرانية «بيغاس» قبالة اليونان في 19 أبريل 2022 (رويترز)

أوصت إيران اليونان، أمس، بمتابعة السبل «القانونية» من أجل حل أزمة احتجاز ناقلتين دون تدخل من الولايات المتحدة بعدما احتجز «الحرس الثوري» ناقلتين يونانيتين في الخليج، عقب مصادرة شحنة نفط إيرانية لانتهاك العقوبات الأميركية، قبالة اليونان.
وتوتر العلاقات بين طهران وأثينا، بعدما احتجز «الحرس الثوري» الناقلتين الجمعة رداً على مصادرة شحنة الناقلة «بيغاس» ترفع علم إيران وذلك بعدما أوقفت في أبريل (نيسان). وذكرت تقارير، أن الناقلة تحمل 115 ألف طن من النفط الإيراني. ودعا دبلوماسيون أميركيون ويونانيون إيران للإفراج على الفور عن الناقلتين وشحنتيهما وطاقميهما. وأجرى وزير الخارجيّة الأميركيّة أنتوني بلينكن اتصالاً بنظيره اليوناني نيكوس دندياس، اتفقا خلاله على أنّه «يتوجب على إيران ترك السفينتين حالاً وطاقميهما وحمولتيهما»، كما أفاد المتحدّث باسم الوزارة نيد برايس.
واعتبرت الولايات المتحدة الحادث «تهديداً لسلامة الملاحة»، بحسب بيان لوزارة الخارجيّة. وقال برايس، إن «الولايات المتحدة تقف إلى جانب اليونان، حليفتنا المهمة في حلف شمال الأطلسي وشريكتنا، في مواجهة هذا الاحتجاز غير المبرر». وتابع، أن «استمرار إيران في مضايقة السفن وتدخلها في حريات وحقوق الملاحة الدولية يمثلان تهديداً لسلامة الملاحة والاقتصاد الدولي».
واعتبرت وزارة الخارجية اليونانية احتجازهما «بمثابة قرصنة»، وأوضحت، أن ثمة تسعة يونانيين من بين طاقمي السفينتين.
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده «يتعين على السيد بلينكن أن يدرك أن الزمن الذي كانت الولايات المتحدة تفرض فيه شروطها منفردة على العالم قد انتهى»، ووصف واشنطن بأنها «أكبر معطل للتجارة الحرة في العالم».
وقال خطيب زاده في طهران «للأسف الحكومة اليونانية أظهرت أنها تتلقى الأوامر من طرف ثالث أكثر أهمية بالنسبة لها... لكننا نعتقد أن العلاقات بين إيران واليونان يجب أن تظل قائمة على النوايا الطيبة». وتابع «أقترح أن تسلك الحكومة اليونانية مسار القانون والعدالة في هذا الأمر دون إثارة أي ضجة». وأضاف، أن أفراد طاقمي الناقلتين اليونانيتين بصحة جيدة وعلى اتصال هاتفياً مع أسرهم.
وسئل خطيب زاده عن طبيعة «التجاوزات» التي أشار إليها بيان إيراني بعد احتجاز الناقلتين، وقال «لم أرَ هكذا تحذير بعد، لكن لماذا يقدم العاقل على عمل يؤدي إلى الندم». وأضاف «يجب أن يكون العبور من مياه إيران الإقليمية من دون أضرار، وإذا كانت هناك تجاوزات، فإن توجيه السفن إلى الموانئ ليس بالأمر الجديد والغريب».
وفي السنوات القليلة الماضية، احتجز «الحرس الثوري» ناقلات نفط أجنبية بدعوى تسببها في «التلوث البيئي»، ومن بينها ناقلة بريطانية وأخرى كورية جنوبية.


ايران اليونان

اختيارات المحرر

فيديو