اليونان تطالب أسطولها بـ«التكيف مع الوضع غير المقبول» من إيران

اليونان تطالب أسطولها بـ«التكيف مع الوضع غير المقبول» من إيران

«الحرس الثوري» يحتجز سفينة تحمل وقوداً «مهرباً»
الثلاثاء - 29 شوال 1443 هـ - 31 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15890]
صورة أرشيفية من مناورات بحرية لزوارق «الحرس الثوري» تساندها مروحية في الخليج أبريل 2010 (أ.ف.ب)

حذرت الحكومة اليونانية جميع السفن اليونانية التي تبحر في الخليج، بضرورة «التكيف مع الوضع غير المقبول، والواقع الناتج عن تكتيك الحكومة الإيرانية»، في أعقاب احتجاز إيران ناقلتي نفط يونانيتين في الأسبوع الماضي، بحسب ما قاله المتحدث باسم الحكومة، إيوانيس أويكونومو، للصحافيين في أثينا.

وأعلنت إيران، الجمعة، احتجاز قوات «الحرس الثوري» ناقلتي نفط يونانيتين في مياه الخليج، في خطوة تأتي وسط توتر مع أثينا على خلفية إعلان الأخيرة أنها ستسلّم الولايات المتحدة نفطاً إيرانياً كان على متن ناقلة تحتجزها.

واحتجزت السلطات اليونانية الشهر الماضي السفينة «بيغاس» التي ترفع العلم الإيراني بسبب عقوبات الاتحاد الأوروبي. وصادرت الولايات المتحدة في وقت لاحق شحنة النفط الإيراني المحتجزة على متن السفينة، حسبما ذكرت «رويترز». وتم الإفراج عن السفينة «بيغاس» في وقت لاحق، لكن الواقعة أذكت التوتر في وقت تسعى فيه إيران والقوى العالمية لإحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015.

واليونان أكبر دولة مالكة لناقلات النفط في العالم، ولديها نحو 27 في المائة من الأسطول العالمي للناقلات، مما يجعل أي خلاف مع إيران يحتمل أن يكون خطيراً على السوق العالمية. ويمر نحو خُمس إمدادات الخام اليومية عبر مضيق هرمز.

إدانة فرنسية

واستنكر الاتحاد الأوروبي، الأحد، استيلاء إيران على الناقلتين. وبعد ساعات من بيان المتحدث باسم الاتحاد الأوروبي، قالت الناطقة باسم وزارة الخارجية الفرنسية، الأحد، إن احتجاز إيران ناقلتَي نفط ترفعان العلم اليوناني يشكل «انتهاكاً خطيراً للقانون الدولي تدينه فرنسا بشدة». وأضافت في بيان: «ندعو إيران إلى الإفراج الفوري عن الناقلتين وطاقميهما». وتابعت: «تجدد فرنسا التزامها قواعد القانون الدولي التي تحمي حرية الملاحة والأمن البحري. نطالب إيران بالكف الفوري عن القيام بأعمال تنتهكها»، حسبما أوردت وكالة الصحافة الفرنسية.

وبعد احتجاج أثنينا على لجوء قوات «الحرس الثوري» إلى العنف في عملية احتجاز الناقلتين، حاولت السلطات الإيرانية تهدئة الأوضاع مع أثنينا، السبت. وقالت «منظمة الموانئ والملاحة البحرية» الإيرانية في بيان نقلته وسائل الإعلام الإيرانية: «لم يتم القبض على أفراد طاقمي الناقلتين اليونانيتين وجميعهم... بصحة جيدة، ويتم توفير الحماية لهم وتزويدهم بالخدمات اللازمة أثناء وجودهم على متنهما وفقاً للقانون الدولي».

وكتب المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زادة، في تغريدة عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» أن «العلاقات العريقة للجمهورية الإسلامية الإيرانية مع اليونان وشعبها الاستثنائي كانت دائماً قائمة على الاحترام المتبادل»، مضيفاً أن «أطقم الناقلتين بخير وبصحة جيدة».

إلى ذلك، أعلنت وكالة أنباء «تسنيم» التابعة لـ«الحرس الثوري» الإيراني، أمس، أن السلطات الإيرانية احتجزت سفينة تحمل 106500 لتر من «الوقود المهرب» وأنه جرى اعتقال طاقمها المكون من 9 أفراد.

وقال كبير قضاة محافظة هرمزغان: «بناء على أوامر ممثل الادعاء في قشم، وبعد رصد سفينة تحمل 106500 لتر من (الوقود المهرب)، بدأ ضباط القاعدة البحرية عملية احتجازها».

والشهر الماضي، أعلنت إيران عن احتجاز 3 سفن تحمل «وقوداً مهرباً» في مياه الخليج. في 24 أبريل (نيسان) أعلن «الحرس الثوري» عن احتجاز سفينة أجنبية، واعتقال 8 من طاقمها، ومصادرة 200 ألف لتر من «الوقود المهرب». وفي 15 أبريل، قال «الحرس الثوري» إن قواته صادرت 250 ألف لتر من الوقود المهرب بعد احتجاز سفينة على متنها 7 أشخاص. وفي 9 أبريل ، قال مسؤول قضائي في محافظة هرمزغان إن قوات «الحرس الثوري» ضبطت سفينة أجنبية تحمل 220 ألف لتر من الوقود المهرب.

في ديسمبر (كانون الأول) الماضي، قال المتحدث باسم «لجنة مكافحة تهريب السلع والعملة»، حميد رضا دهقان نيا، في تصريحات صحافية، إن حجم تهريب المنتجات البترولية ومشتقاتها في إيران بـ9 ملايين لتر يومياً. وقال دهقان نيا في المقابلة ذاتها: «بما أن إنتاج وتصدير النفط والغاز ومنتجات البتروكيماويات والتكرير الأخرى بيد المؤسسة الحاكمة، فينبغي عدم اعتبار كل ما يدخل ويخرج من حدود البلاد مُهرّباً»، ونوه بأن «ما يتم تصديره من النفط والوقود سيكون من المؤكد بيد وزارة النفط».

وبدوره، قال النائب مجتبى محفوظي، في المقابلة التلفزيونية ذاتها، إن هذا الحجم من تهريب الوقود «لا يمكن أن يكون عبر مهربين عاديين»، متحدثاً عن وجود «عصابات تهريب خلف الستار». وطالب النائب بمساءلة المسؤولين والأجهزة المعنية.

وتشير بعض الإحصاءات التي نشرتها وسائل إعلام إيرانية في السنوات الأخيرة إلى أن تهريب الوقود والمشتقات النفطية الأخرى يصل إلى 40 مليون لتر يومياً.

ويعتقد الخبراء أن التفاف إيران على العقوبات النفطية، من بين الأسباب الأساسية في تفاقم ظاهرة تهريب الوقود. وذكرت وكالة «رويترز»، أمس، أن سعر الوقود في إيران يعد من بين الأرخص في العالم بسبب الدعم الكبير وهبوط عملتها، وأنها تكافح عمليات تهريب الوقود المتفشية براً وبحراً إلى دول مجاورة.

في يناير (كانون الثاني) الماضي، نقلت صحيفة «واشنطن بوست» عن محللين مختصين في صناعة الطاقة والأمن الإقليمي، أن عناصر من الدولة الإيرانية، لا سيما «الحرس الثوري» وشركات شحن خاصة في دول مجاورة لإيران، يشاركون في عملية تهريب الوقود. وقال الخبراء إن «(الحرس الثوري) في بعض الأحيان يسعى إلى اعتراض أولئك الذين يحاولون الحصول على جزء من نشاطهم دون إذن مسبق من المجموعة (الحرس)».


ايران اليونان

اختيارات المحرر

فيديو