مطالبات بتحرك أسرع لاحتواء «جدري القردة»

مطالبات بتحرك أسرع لاحتواء «جدري القردة»

خبراء يحثون على تفادي ما حدث في بداية جائحة «كورونا»
الأحد - 28 شوال 1443 هـ - 29 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15888]
مختبر لفحص الميكروبات تابع للجيش الألماني يبحث «جدري القردة» (رويترز)

طالب بعض الخبراء البارزين في مجال الأمراض المعدية، السلطات الصحية العالمية باتخاذ إجراءات أسرع لاحتواء التفشي المتزايد لمرض جدري القردة الذي انتشر في 20 دولة على الأقل. ويقول الخبراء إن على الحكومات ومنظمة الصحة العالمية عدم تكرار ما حدث من عثرات في بداية جائحة «كوفيد – 19»، الأمر الذي أدى إلى التأخر في اكتشاف الحالات، ما ساعد على انتشار الفيروس. وفي حين أن جدري القردة ليس قابلاً للانتقال أو خطيراً بنفس درجة «كوفيد – 19» يقول هؤلاء العلماء إن هناك حاجة إلى إرشادات أوضح حول كيفية عزل الشخص المصاب، ونصائح أكثر وضوحاً عن كيفية حماية المعرضين لخطر الإصابة وتحسين سبل الفحص وتتبع المخالطين.

وقالت إيزابيل إيكرل، الأستاذة في مركز جنيف للأمراض الفيروسية الناشئة في سويسرا: «إذا أصبح هذا وباءً في المزيد من البلدان، فسنواجه مرضاً سيئاً آخر، وسيتعين اتخاذ الكثير من القرارات الصعبة». قال مسؤول لـ«رويترز» إن منظمة الصحة العالمية تدرس ما إذا كان ينبغي تقييم تفشي المرض على أنه حالة طوارئ صحية عامة محتملة تثير قلقاً دولياً. ومن شأن اتخاذ منظمة الصحة العالمية قراراً باعتبار المرض حالة طوارئ صحية عالمية، كما حدث مع فيروس كورونا أو الإيبولا، أن يساعد في تسريع البحث والتمويل لاحتوائه.

ومع ذلك، يقول الخبراء إن من المستبعد أن تتوصل المنظمة إلى مثل هذا القرار قريباً، لأن جدري القردة يمثل تهديداً معروفاً يمتلك العالم أدوات لمكافحته. وسُجلت هذا الشهر أكثر من 300 حالة مؤكدة أو يشتبه بإصابتها بجدري القردة، وهو مرض خفيف عادة وينتشر عن طريق الاتصال الوثيق بشخص مصاب ويتسبب في أعراض تشبه أعراض الإنفلونزا، وطفح جلدي مميز. وظهرت معظم الحالات في أوروبا وليس في بلدان وسط وغرب أفريقيا، حيث يتوطن الفيروس. ولم يتم تسجيل أي وفيات خلال التفشي الراهن.

ومع ذلك، أبدى مسؤولو «الصحة العالمية» قلقهم إزاء الانتشار المتزايد للمرض في البلدان غير الموبوءة. وقالت منظمة الصحة العالمية إنها تتوقع ارتفاع الأعداد مع زيادة المراقبة. وأكدت المنظمة، الجمعة، مجدداً أن فيروس جدري القردة قابل للاحتواء بإجراءات تشمل الاكتشاف السريع للحالات وعزلها وتعقب المخالطين. وتشمل النصائح الموجهة للمصابين، وفي بعض الحالات للمخالطين لهم، العزل لمدة 21 يوماً، لكن ليس من الواضح إلى أي مدى سيلتزم الناس بهذه الفترة الطويلة بعيداً عن العمل أو الالتزامات الأخرى. ولا يُعد التطعيم الجماعي ضرورياً لكن بعض الدول، ومنها بريطانيا وفرنسا، تقدم لقاحات للعاملين في مجال الرعاية الصحية والمخالطين المقربين.

وكانت منظمة الصحة العالمية قد دعت دول العالم، مؤخراً، إلى اتخاذ مختلف التدابير لمواجهة الانتشار غير المعتاد لمرض جدري القردة، الذي قالت إنه ليس هناك داعٍ للقلق بشأنه. وقالت الخبيرة بمنظمة الصحة العالمية سيلفي برياند، في مؤتمر صحافي للدول الأعضاء، في جنيف يوم الجمعة، إنه «ليس مرضاً يجب أن يقلق عامة الناس منه. إنه ليس مثل كوفيد». وأضافت برياند: «أمامنا فرصة جيدة لوقف انتشار المرض الآن»، مشيرة إلى أنه ليس من المعروف حجم مخزون لقاحات الجدري، التي ينبغي أن تساعد أيضاً في مكافحة جدري القردة.

وتتوقع منظمة الصحة العالمية استمرار ارتفاع حالات الإصابة بمرض جدري القردة، الذي انتشر في أكثر من 20 دولة حتى الآن. واختتمت برياند تصريحاتها بالقول: «في الوقت الحالي، لا نعرف ما إذا كنا نشهد فقط ذروة الإصابات، حيث إنه لا توجد نتائج واضحة حتى الآن حول سبب التطور الحالي».

من جهة أخرى، قالت وكالة الأنباء الألمانية إنها علمت من السلطات الصحية في باريس، أمس (السبت)، أنه تم تطعيم شخصين في فرنسا خالطا فيروس جدري القردة. وتم تطعيمهما في مستشفى بباريس بلقاح «إيمفانيكس» المضاد للجدري، أول من أمس (الجمعة)، بعدما أوصت السلطات الصحية الفرنسية، في وقت سابق، بتطعيم الأشخاص الذين خالطوا الفيروس. وذكرت وكالة الأدوية الأوروبية أن «إيمفانيكس» لقاح يستخدم لحماية البالغين من الجدري.

وتم إعطاء اللقاحات وسط ارتفاع في عدد حالات جدري القردة. وعادة ما يسبب الفيروس أعراضاً طفيفة مثل الطفح الجلدي والحمى والبثور، لكن يمكن أن تكون الأعراض شديدة. وقالت منظمة الصحة العالمية، مؤخراً، إن المرض ظهر حتى الآن في 20 دولة، وإن أعداد الحالات مرشحة للزيادة. وذكرت وزيرة الصحة الفرنسية بريجيت بورجينيون، الأسبوع الماضي، أن هناك سبع حالات مؤكدة للإصابة بالفيروس في فرنسا، وأن الوضع تحت السيطرة. وفي بريطانيا، حيث تم رصد أكبر عدد من الحالات، تم تطعيم أكثر من ألف شخص بعد مخالطتهم للفيروس. واشترت بريطانيا أكثر من 20 ألف جرعة من «إيمفانيكس».


العالم فيروس جدري القرود

اختيارات المحرر

فيديو