مبادرة أسترالية للتعاون مع «جزر المحيطين» في مواجهة الصين

مبادرة أسترالية للتعاون مع «جزر المحيطين» في مواجهة الصين

كانبيرا تعهدت بأن تكون «شريكاً لا يأتي بشروط أو يفرض أعباء مالية مستدامة»
الأحد - 28 شوال 1443 هـ - 29 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15888]
رئيس الوزراء الاسترالي أنتوني ألبانيزي مع وزيرة خارجيته بيني وونغ خلال قمة «كواد» الرباعية في طوكيو (رويترز)

مع تصاعد التوتر بين الصين والولايات المتحدة وحلفائها، في منطقة المحيطين الهادئ والهندي، وإطلاق الصين حملة دبلوماسية لتعزيز نفوذها في جزر المنطقة، استجابت الحكومة الأسترالية الجديدة لهذا التحدي، مطلقة مبادرة خاصة لجلب «المزيد من الطاقة والموارد» إلى تلك الجزر النائية.

كان وزير الخارجية الصيني وانغ يي، قد بدأ الخميس، جولة في المحيط الهادئ تستغرق 10 أيام تشمل جزر سليمان وكيريباتي، وساموا، وفيجي، وتونغا، وفانواتو، وبابوا غينيا الجديدة، وتيمور الشرقية. وتأمل الصين في إبرام صفقات مع 10 دول صغيرة، لتنفيذ ما يسمى «رؤية التنمية المشتركة»، وهي المسودة التي اطلعت عليها وكالتا «رويترز» و«أسوشيتدبرس»، وتشمل قطاعات متعددة من الأمن إلى نقل البيانات إلى مصايد الأسماك. وتخطط الصين للتوصل إلى اتفاق بشأن ذلك في اجتماع بين وانغ ونظرائه في تلك الجزر في اجتماع يعقد غداً الاثنين. وقال خبراء أستراليون إن مسار رحلة وانغ، «عبارة عن بيان مؤكد من بكين بأنها تنوي ترسيخ نفسها في المنطقة، حيث كانت تبني نفوذها لأكثر من عقد من الزمن».

- مخاوف الحلفاء الغربيين

تزايد الاهتمام الدولي بجزر المحيط الهادئ منذ أبريل (نيسان)، عندما أكدت الصين وجزر سليمان أنهما وقعتا اتفاقية أمنية دون الكشف عن محتوياتها. وأثارت الاتفاقية مخاوف بشأن تنامي وجود الصين ونفوذها، خصوصاً أن وثيقة مسربة أشارت إلى أنها ستسمح لبكين بإقامة قواعد عسكرية ونشر قوات فيها، الأمر الذي تنفيه الصين. وسعى وزير الخارجية وانغ إلى تهدئة المنتقدين بالقول إن «التعاون الأمني بين الصين وجزر سليمان لا يستهدف أي طرف ثالث وليس لدى الصين نية لبناء قاعدة عسكرية هناك». وقال وانغ إن الصين تحترم علاقات جزر سليمان مع الدول الأخرى، وتعارض جميع أشكال سياسات القوة والتنمر، وأن جزر سليمان تملك في بكين، «صديقاً جيداً آخر وشريكاً مخلصاً وموثوقاً».

كما وقعت جزر ساموا والصين، أمس السبت، اتفاقاً بغية تنمية التعاون بينهم، لم تُكشف تفاصيله، لكنه مشابه للمسودة المسربة. ودعا مسؤولون غربيون هذه الدول الجزرية، إلى التصدي لمحاولات الصين توسيع قبضتها الأمنية في المنطقة. وأكدت حكومة جزر ساموا، في بيان، أن وزير الخارجية الصيني وانغ يي، ورئيسة الوزراء فيامي نعومي مطعفة، التقيا للحديث عن «التغير المناخي والجائحة والأمن». وحسب البيان، ستواصل الصين منح مساعدة لتطوير البنى التحتية، وسيتم وضع إطار جديد لمشاريع مستقبلية «ستُحدد لاحقاً». وجاء في البيان أن «جزر ساموا والصين ستواصلان السعي لتنمية التعاون بينهما بما يجسد مصالحهما والتزاماتهما المشتركة».

- أستراليا تقرر الانخراط

في تأكيد على المنافسة الاستراتيجية المتزايدة على النفوذ في المحيط الهادئ، وعلى الشراكة الاستراتيجية مع الولايات المتحدة، التي أرسلت قبل شهر بعثة دبلوماسية رفيعة المستوى، أرسلت أستراليا وزيرة خارجيتها الجديدة بيني وونغ، إلى فيجي يوم الخميس، وهبطت قبل ساعات من وصول وانغ إلى جزر سليمان، ووعدت بـ«ضخ المزيد من الطاقة والموارد» في المحيط الهادئ. وقالت وونغ، وهي عضو في مجلس الشيوخ أيضاً، إن كانبيرا لديها «رغبة قوية في لعب دورها في عائلة المحيط الهادئ وبناء علاقات أقوى». وأضافت أن أستراليا تحترم اختيارات دول المحيط الهادئ للأصدقاء والشركاء، مضيفة أن بلدها يريد «أن يكون شريكاً مفضلاً، وتثبت لفيجي والدول الأخرى في المنطقة، أننا تاريخياً كنا ولا نزال، شريكاً يمكن الوثوق به». وقالت إن حكومة حزب العمال الجديدة في أستراليا، التي تشكلت يوم الاثنين بعد الانتخابات العامة، ستجدد التركيز على تغير المناخ ومواصلة الدعم الاقتصادي للمنطقة.

وفي كلمة أمام أمانة منتدى جزر المحيط الهادئ في فيجي، قالت وزير الخارجية إن كانبيرا «ستكون شريكاً لا يأتي بشروط أو يفرض أعباء مالية غير مستدامة»، في نقد مباشر لسياسات الصين. وفي نقد لسياسات حزب المحافظين الذي خسر الانتخابات، أقرت وونغ بأن الحكومة الأسترالية السابقة «أهملت مسؤوليتها في التصرف بشأن المناخ، وتجاهلت نداءات عائلتنا في المحيط الهادئ»، وأظهرت عدم احترام لدول المحيط الهادئ. كما حثت قادة المحيط الهادئ على التفكير على المدى الطويل و«التفكير في المكان الذي قد تكونون فيه خلال عقد» بعد التوصل إلى صفقات مع الصين.

وفي رسالة إلى نظرائه من قادة منطقة الهادئ، حذر رئيس دولة ميكرونيسيا المتحدة ديفيد بانويلو، من أن الاتفاقيات تبدو «جذابة» للوهلة الأولى، لكنها ستسمح للصين «بدخول منطقتنا والسيطرة عليها».


أستراليا استراليا سياسة

اختيارات المحرر

فيديو