بوتين يلوح بقبضته في وجه «شرطي العالم»

بوتين يلوح بقبضته في وجه «شرطي العالم»

حذّر من عواقب «سرقة ممتلكات روسيا» وقال إن بلاده لا يمكن عزلها
الجمعة - 26 شوال 1443 هـ - 27 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15886]
بوتين يتحدث عبر الفيديو أمام «المنتدى الاقتصادي الأوراسي» في بيشكيك أمس (إ.ب.أ)

حمل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بقوة أمس على الغرب. وقال إن العقوبات المفروضة على بلاده تلحق أضراراً فادحة بالاقتصاد العالمي. وهاجم بعنف الولايات المتحدة، ووصفها بأنها «شرطي العالم»، وتعمد أن يضرب بقبضته على الطاولة، وهو يتحدث عن واشنطن، وقال إن بلاده لن تسمح بـ«سرقة ممتلكاتها».

في إشارة إلى تجميد نحو 300 مليار دولار من أصول البنك المركزي الروسي. وكان بوتين يتحدث عبر تقنية الفيديو كونفرنس أمام الدورة الأولى من «المنتدى الاقتصادي الأوراسي» الذي عقد أمس، في بيشكيك عاصمة قيرغيزستان.

وبدا أن توقيت عقد المنتدى الذي شارك في أعماله ممثلون من 15 بلداً، حمل رداً على تغييب روسيا هذا العام، عن أعمال منتدى دافوس الاقتصادي، إذ تعمد منظمو المنتدى عدم دعوة سياسيين أو ممثلي قطاع المال والأعمال في روسيا. وبرز الرد من خلال تركيز بوتين أكثر من مرة خلال خطابه على «عدم قدرة أي طرف على عزل روسيا أو استبعادها من الفعاليات السياسية والاقتصادية والثقافية والرياضية». وشدد على أن الغرب «لا يستطيع إقصاء دولة بحجم روسيا من السياسة العالمية». وتحدث عن تداعيات العقوبات الغربية على بلاده وقال إنها «تضرّ بالاقتصاد العالمي، وليس فقط بالروسي، وقال إن من يعمل على عزل روسيا سوف يلحق ضرراً بنفسه بالدرجة الأولى». وتطرق إلى قرارات غربية في شأن مصادرة الممتلكات الروسية في الخارج، وقال إن «سرقة ممتلكات الآخرين لا تؤدي أبداً إلى الخير». وزاد: «انتهاك القواعد والمعايير في مجال التمويل الدولي والتجارة لا يؤدي إلى أي شيء جيد. وبكلمات بسيطة فإن سرقة ممتلكات الآخرين لم تجلب الخير إلى أي طرف أبداً، وخاصة أولئك الذين يشاركون في هذا العمل غير اللائق».

واستخدم بوتين لهجة حادة، وهو يتحدث عن الولايات المتحدة، التي وصفها بأنها «شرطي العالم»، وطرق على الطاولة بقبضته، وهو يؤكد أنه لم يعد هناك أي «شرطي عالمي» يمكنه أن يمنع البلدان من انتهاج سياسة مستقلة. وزاد: «لا ينحصر الأمر في روسيا والصين فحسب، بل إن مزيداً ومزيداً من بلدان العام التي تريد، وتقوم بممارسة سياسة مستقلة. ولا يمكن لأي شرطي عالمي وقف هذه العملية العالمية الطبيعية، فليست لديه القوة الكافية. وستختفي الرغبة في ذلك». وأضاف بوتين أنه «في مواجهة المشكلات داخل بلدانهم، سيدركون أن هذا لا مستقبل له على الإطلاق». وقال الرئيس الروسي إنه «بغضّ النظر عن مدى استقرار اقتصادات تلك البلدان التي تنتهج هذه السياسة قصيرة النظر، فإن الحالة الراهنة للاقتصاد العالمي تظهر أن موقفنا صحيح ومبرر. لم يكن هناك مثل هذا التضخم منذ 40 عاماً في الاقتصادات المتقدمة، والبطالة آخذة في الارتفاع، وسلاسل (التوريد) تتفكك، والأزمات العالمية تتفاقم، والأمر ليس مزحة، إنها أشياء خطيرة تنعكس على نظام العلاقات الاقتصادية والسياسية بأكمله».

وأضاف بوتين أن بلاده «تدرك المزايا التكنولوجية الهائلة في التقنيات العالية في الاقتصادات المتقدمة، لن نقطع أنفسنا عن ذلك، إنهم (الغرب) يريدون الضغط علينا قليلاً، لكن في العالم الحديث هذا ببساطة غير واقعي، ببساطة مستحيل. إذا لم نفصل أنفسنا بنوع من الجدار، فلن يتمكن أحد من عزل دولة مثل روسيا». وأضاف أن روسيا سوف تبقى أكبر مصدر للقمح في العالم.

وقال إن انسحاب بعض الشركات الغربية من السوق الروسية «أمر جيد، إذ ستحل مكانها شركات محلية». وفي إطار الحديث عن أهمية التعاون مع بلدان المنتدى الأوراسي، الذي يضم بالإضافة إلى روسيا عدداً من الجمهوريات السوفياتية السابقة، أشار الرئيس الروسي إلى نمو حصة التجارة بالعملات الوطنية بين بلدان المجموعة، وقال إن «3 أرباع التسويات في التجارة المتبادلة بين دول الاتحاد الاقتصادي الأوراسي تتم بالعملات الوطنية». وأضاف بوتين أن «التسويات بالعملات الوطنية في التجارة بين دول الاتحاد الأوراسي (روسيا وبيلاروسيا وكازاخستان وأرمينيا وقيرغيزستان) آخذة في التوسع، وهو أمر مهم للغاية».

في غضون ذلك، دعا الناطق باسم الكرملين، دميتري بيسكوف، أوكرانيا إلى «القبول بالأمر الواقع» والاستجابة للشروط الروسية لوقف الحرب. وقال بيسكوف أن «روسيا تنتظر قبول أوكرانيا لمطالبها، وكذلك تنتظر من كييف أن تدرك حقيقة تطور الأوضاع حالياً». ورداً على ما إذا كان ذلك يتعلق بمطالب حول تنازلات، قال بيسكوف: «ليست هذه تنازلات إقليمية، تحتاج كييف، مرة أخرى، إلى الاعتراف بالوضع الفعلي على الأرض وإجراء تقييم واقعي».

في الأثناء، حذّر نائب وزير الخارجية الروسي، ألكسندر غروشكو، من أن طموحات الناتو العالمية أدت إلى عواقب وخيمة في أفريقيا والشرق الأوسط. وأكد غروشكو أن «العواقب الكارثية لطموحات الناتو العالمية ستظل محسوسة لفترة طويلة في العراق وليبيا وسوريا، نتيجة تدخل دول الناتو، والتجارب في مجال الهندسة الاجتماعية والسياسية، خاصة بالوسائل العسكرية. لقد حرمت مساحات عملاقة كل مظاهر الدولة، وحولتها إلى مرتع للإرهاب».

ميدانياً، أعلن زعيم الانفصاليين في منطقة دونيتسك، دينيس بوشيلين، أن قواته بات لها وجود «في مناطق خيرسون وزابوروجيه وخاركيف». وزاد أنه «لا يمكن حماية دونباس إلا من خلال الوصول إلى حدود الجمهوريتين (لوغانسك ودونيتسك)». وأوضح بوشيلين: «وحداتنا موجودة في عدد من المناطق... أتحدث عن منطقة خيرسون ومنطقة زابوروجيه ومنطقة خاركيف». وزاد: «الأمر لا يتعلق بتحرير خاركيف، ولكن يتعلق بحماية كاملة في دونيتسك ولوغانسك (...) كان من المستحيل حماية الجمهوريتين فقط من خلال الوصول إلى حدودهما الإدارية، كنا ببساطة نردّ على العدو. لكن ذلك القصف، ذلك العدوان من أوكرانيا، كان سيستمر إلى ما لا نهاية».

إلى ذلك، أعلنت وزارة الدفاع الروسية في إيجاز صحافي يومي لحصيلة العمليات خلال الساعات الـ24 الماضية أن القوات الروسية استهدفت 62 موقع قيادة أوكرانياً، و407 مناطق تمركز أفراد ومعدات عسكرية، و47 موقعاً للمدفعية و3 مستودعات أوكرانية. وقال الناطق العسكري، إيغور كوناشينكوف، إن القوات الروسية تمكنت من تدمير المركز الأوكراني للاستخبارات الإلكترونية. وزاد أن 11 من أفراد الطاقم القتالي، و15 متخصصاً أجنبياً قتلوا في الهجوم في منطقة نيكولاييف بالقرب من دنيبروبيتروفسك. وزاد أن الصواريخ الروسية قصفت 48 منطقة لتمركز الأفراد والمعدات العسكرية الأوكرانية، وبطاريتي مدفعية، ومستودعاً للذخيرة، بالقرب من «نيكولايفكا» و«بيريستوفوي» في دونيتسك. ووفقاً له، فقد قصف الطيران الروسي 49 منطقة تمركز أفراد ومعدات عسكرية أوكرانية، وطاقمي هاون، ومستودع مدفعية، وتم تحييد أكثر من 350 قومياً أوكرانياً متطرفاً، وتعطيل 96 وحدة من الأسلحة والمعدات.


روسيا حرب أوكرانيا

اختيارات المحرر

فيديو