نجاح أول عملية زرع يدين في العالم لمريض بتصلب الجلد

نجاح أول عملية زرع يدين في العالم لمريض بتصلب الجلد

الخميس - 25 شوال 1443 هـ - 26 مايو 2022 مـ
ستيفن غالاغر بعد إجراء العملية (سكاي نيوز)

أكد أطباء بريطانيون نجاح أول عملية في العالم لزراعة يدين لمريض مصاب بتصلب الجلد، حيث أصبح بمقدور الرجل الآن وبعد مرور 5 أشهر على العملية تحريك يديه واللعب مع كلبه وفتح الزجاجات وصنبور المياه.

وبحسب شبكة «سكاي نيوز» البريطانية، فقد تم تشخيص إصابة ستيفن غالاغر، البالغ من العمر 48 عاماً، بمرض تصلب الجلد، وهو مرض مناعي ذاتي نادر يسبب تندبات في الجلد والأعضاء الداخلية، وذلك بعد أن أصيب بطفح جلدي غير عادي منذ نحو 13 عاماً.

وتأثرت مناطق كثيرة بجسم غالاغر، بما في ذلك أنفه وفمه ويداه، ومنذ نحو سبع سنوات، بدأت أصابعه في الالتواء ناحية قبضة يده، ولم يكن يستطع فردها، وكان يعاني من ألم «مروع».


وعندما اقترح الأطباء عليه فكرة زرع يد مزدوجة، رفض غالاغر في البداية لكنه قرر بعد ذلك أن يخوض التجربة رغم المخاطر المحتملة.

وبعد ذلك، خضع الرجل لتقييم نفسي للتأكد من استعداده لاحتمال إجراء عملية الزرع، ثم خضع للعملية الجراحية التي استمرت 12 ساعة في منتصف ديسمبر (كانون الأول) 2021 بعد العثور على متبرع مناسب.

وقال فريق الأطباء الذي أجرى عملية زراعة اليدين في مستشفى ليدز التعليمي ببريطانيا، إن هذه هي المرة الأولى في أي مكان في العالم التي يتم فيها إجراء هذه العملية لاستبدال الأيدي المصابة بتصلب الجلد.


وقال غالاغر: «شعرت بسعادة كبيرة فور استيقاظي من العملية حين وجدت أن بإمكاني تحريك اليدين اللتين تم زراعتهما. كان أمراً مذهلاً حقاً».

وأضاف: «لقد منحتني هذه الجراحة فرصة جديدة للحياة. ما زلت أجد صعوبة في أداء بعض المهام الآن، لكن الأمور تتحسن كل أسبوع مع العلاج الطبيعي والأدوية، كل شيء يتحسن مع الوقت».


وتابع: «كنت أشعر بألم مروع قبل العملية، وكنت أتلقى الكثير من مسكنات الآلام، لكنني الآن لا أشعر بأي ألم على الإطلاق».

وبعد أكثر من خمسة أشهر من العملية، أصبح بمقدور غالاغر اللعب مع كلبه وفتح الزجاجات وصنبور المياه وحمل بعض الأشياء الثقيلة، وهو يطمح للعودة إلى عمله في تركيب البلاط، والذي اضطر لتركه منذ إصابته بتصلب الجلد.


لندن الصحة

اختيارات المحرر

فيديو