«ترقب حذر» على الحدود الفنلندية ـ الروسية

«ترقب حذر» على الحدود الفنلندية ـ الروسية

«الشرق الأوسط» ترصد الوضع بعد تخلي هلسنكي عن الحياد بفعل {حرب أوكرانيا}
الخميس - 25 شوال 1443 هـ - 26 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15885]
لافتات في منطقة فاليما تُظهر المسافة التي تفصل المنطقة الحدودية عن هلسنكي ومدينة سان بطرسبورغ الروسية (الشرق الأوسط)

تشهد الحدود الفنلندية - الروسية هدوءاً رغم التوترات التي طفحت مؤخراً بعد تخلي هلسنكي عن حيادها التاريخي، بفعل الحرب الروسية الحالية في أوكرانيا.

ففي معبر فاليما من الجهة الفنلندية والمفترض أنه أكثر المعابر ازدحاماً بين البلدين، تمر سيارات معدودة من حين لآخر. وأبعد بقليل، في القرى الحدودية المجاورة، يقول سكان إنهم «غير خائفين من روسيا» ومع ذلك يشعرون بأمان أكبر لقرار بلادهم الانضمام لحلف «الناتو».

ورغم أن التوترات الآن غير ظاهرة على الحدود بين الدولتين اللتين تتشاركان حدوداً بطول أكثر من 1300 متر، فإنها موجودة فعلاً. ويقول ماتي بيتكانيتي، المتحدث باسم حرس الحدود الفنلندي، لـ«الشرق الأوسط»، إن الوضع على الحدود «مستقر حالياً»، ويؤكد ألا «تغيرات دراماتيكية حصلت منذ بداية الحرب» في أوكرانيا، لكنه يسارع ليضيف: «أخذنا علماً بالتوتر، ونحن نراقب الوضع بحذر ونحاول التصرف والرد بسرعة على أي تغير».







ويُعرف سكان فنلندا بأنهم «مسالمون» في العادة، إلا أن حرب أوكرانيا غيرت الكثير من نظرتهم لما يمكن أن يشكل سياسة دفاعية جيدة. ويقول الخبير في الشؤون الدفاعية راسموس هندرن، الذي عمل في السابق مستشاراً لدى وزارة الدفاع الفنلندية وفي سفارة بلاده في واشنطن: «فنلندا لا تشعر أنها مهددة بشكل مباشر الآن، لكن الاعتداء الصارخ لروسيا على أوكرانيا قلب بعض الأسس الدفاعية لدى فنلندا».

ورغم أن فنلندا حافظت على علاقة جيدة مع روسيا طوال السنوات الماضية، فهي بقيت مستعدة لهجوم محتمل من جارتها.
... المزيد


فينلاند الناتو حرب أوكرانيا

اختيارات المحرر

فيديو