نافالني: بوتين «لص مجنون» وحرب أوكرانيا «غبية»

نافالني: بوتين «لص مجنون» وحرب أوكرانيا «غبية»

الأربعاء - 24 شوال 1443 هـ - 25 مايو 2022 مـ
نافالني خلال حضوره الجلسة عبر رابط فيديو (أ.ب)

هاجم المعارض الروسي المسجون أليكسي نافالني الحرب التي شنتها روسيا ضد أوكرانيا، قائلاً إنها «حرب غبية» وإن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين «لص مجنون».

وحسب صحيفة «الإندبندنت» البريطانية، فقد جاءت تصريحات نافالني (45 عاماً) خلال جلسة استماع بمحكمة مدينة موسكو أمس (الثلاثاء)، حضرها عبر الفيديو من محبسه، وحاول خلالها دون جدوى استئناف حكم بالسجن تسع سنوات يزعم هو وحلفاؤه أنه مدفوع سياسياً.


وفي أواخر مارس (آذار)، حُكم على نافالني، الذي كان يقضي بالفعل عقوبة بالسجن لمدة 30 شهراً لخرقه الإفراج المشروط عنه في قضية احتيال قديمة اتُّهم بها، بالسجن الإضافي 9 سنوات بتهمة الاحتيال وازدراء المحكمة.

وأكد نافالني للمحكمة أمس أن كل البيانات المتعلقة بالملاحقات القضائية الخاصة به «غير صحيحة»، مقارناً إيّاها بـ«الأكاذيب التي استخدمها بوتين لتبرير حربه في أوكرانيا».

وانتقد المعارض الروسي ادّعاء بوتين بأنه «يسعى لتطهير أوكرانيا من النازية»، قائلاً: «رجل مجنون غرس مخالبه في أوكرانيا، ولا أعرف ماذا يريد أن يفعل بها. هذا اللص المجنون».

وندد نافالني بـ«الحرب الغبية التي بدأها بوتين»، مضيفاً أن روسيا يديرها «مجرمون» يجب أن يُنظر إليهم على أنهم أعداء للشعب.


وبرز نافالني كمدون مناهض للفساد، وقبل سجنه دعا إلى احتجاجات مناهضة للحكومة في جميع أنحاء روسيا.

وفي عام 2020 نجا من محاولة لتسميمه بمادة «نوفيتشوك» وهو غاز أعصاب من الدرجة العسكرية، صُمم في عهد الاتحاد السوفياتي. ونفى الكرملين أي تورط له في هذا الحادث.

واعتُقل نافالني العام الماضي لدى عودته من العلاج في ألمانيا، وسط إدانة واسعة النطاق في الخارج، وعقوبات فرضتها العواصم الغربية على روسيا.

ومنذ ذلك الحين صُنفت منظمات نافالني السياسية وفروعها بأنها «متطرفة» وتم إغلاقها. وفرّ حلفاؤه الرئيسيون من روسيا، والكثير منهم مطلوبون من السلطات الروسية بتهم جنائية.


Moscow حرب أوكرانيا

اختيارات المحرر

فيديو