رئيس «دافوس» لـ «الشرق الأوسط» : 70 مليوناً مهددون بالفقر المدقع

رئيس «دافوس» لـ «الشرق الأوسط» : 70 مليوناً مهددون بالفقر المدقع

وزير الخارجية السعودي: أحرزنا «تقدماً غير كافٍ» في المحادثات مع إيران
الأربعاء - 24 شوال 1443 هـ - 25 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15884]
بورغه برنده (إ.ب.أ)

قال بورغه برنده، رئيس المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس، إن 60 إلى 70 مليون شخص مهددون بالفقر المدقع العام الحالي. وأعرب في حوار مع «الشرق الأوسط» على هامش أعمال «دافوس»، عن قلقه من تراجع النمو الاقتصادي والازدهار الذي حققه العالم خلال العقود الثلاثة الماضية.

وإلى جانب الارتفاع الصادم في مستويات الفقر، قال برنده إن «دولاً عدّة حول العالم تشهد انخفاضاً في النمو، بينما تعاني البلدان النامية بالفعل من تدفق رؤوس الأموال إلى الخارج وتراجع الاستثمارات، مما يهدد بتقلص اقتصاداتها». واعتبر برنده قرار استبعاد روسيا من أعمال المنتدى العام الحالي، على خلفية الحرب في أوكرانيا: «صائباً». وقال إن روسيا «لا تلتزم القانون الدولي، وتخرق المبادئ الأساسية لميثاق الأمم المتحدة كعضو دائم في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة. كما خرقت القانون الإنساني، ونرى ذلك من خلال المعاناة الإنسانية الفائقة التي يعيشها المدنيون في أوكرانيا».

ورأى رئيس «دافوس» أن العالم بحاجة إلى المنتدى الاقتصادي العالمي «أكثر من أي وقت مضى»، وأن الحكومات تواجه معادلة صعبة، بين مكافحة التضخم وتفادي السقوط في فخّ الركود.

إلى ذلك، أشاد برنده بالإصلاحات التي تقودها السعودية، منوّهاً باستثمارها في تنويع الاقتصاد والتعليم وتمكين المرأة. وتوقّف عند افتتاح المنتدى الاقتصادي العالمي مركز الثورة الصناعية الرابعة في الرياض، وقال: «أعتقد أن هذا دليل آخر على الإرادة الإصلاحية في السعودية، وتصميمها على تنويع الاقتصاد».

ولفت رئيس المنتدى الاقتصادي العالمي إلى أن النفط والغاز لا يزالان يلعبان «دوراً رئيسياً» في اقتصاد العالم، وقال إن «المشكلة ليست الوقود الأحفوري في حد ذاته؛ بل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون»، معبّراً عن تفاؤله بمستقبل التكنولوجيا في هذا المجال.

على صعيد آخر، قال وزير الخارجية السعودي، الأمير فيصل بن فرحان، إن دول مجلس التعاون تعقد نقاشات «أحرزت بعض التقدم» مع إيران؛ لكن «ليس بشكل كافٍ». وأضاف في جلسة حوارية حول أمن الشرق الأوسط، نظّمها المنتدى الاقتصادي في اليوم الثاني من أعماله، أن نتائج الانتخابات اللبنانية قد تكون «مؤشراً إيجابياً محتملاً»، إذا ترافقت بإصلاحات اقتصادية جدية وسياسية تعيد شرعية مؤسسات الدولة. وقال إن لبنان بحاجة إلى تغيير، وإن كيفية القيام بهذا التغيير يعود للبنانيين، متسائلاً: «هل سيعتمدون إصلاحات اقتصادية حقيقية؟ هل سنشهد إصلاحات سياسية تعيد سلطة الدولة وشرعية مؤسساتها وتحارب الفساد؟». وتابع: «نتمنى أن يحصل ذلك، وسندعمه إن حصل».

من جانبه، دعا وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي إلى استحداث آلية تسمح للعرب بلعب دور لحل الأزمة السورية.
...المزيد


اختيارات المحرر

فيديو