انتهاء تصوير «طريق الوادي» استعداداً لإطلاقه العام القادم

انتهاء تصوير «طريق الوادي» استعداداً لإطلاقه العام القادم

الأربعاء - 24 شوال 1443 هـ - 25 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15884]
جانب من تصوير فيلم {طريق الوادي}

أعلن مركز الملك عبد العزيز الثقافي العالمي (إثراء) الانتهاء من تصوير فيلم «طريق الوادي» الذي سبق الإعلان عنه العام الماضي خلال مشاركة «إثراء» في الجناح السعودي في مهرجان كان السينمائي 2021 وذلك استعداداً لإطلاقه في العام القادم.

الفيلم الذي اتخذ منحى مغايراً عن الأفلام الروائية، تجول في أكثر من 10 مواقع تصوير في وسط المملكة وجنوبها، وأصبح أشبه بالمغامرة، لاسيما بعد أن تم بناء قرية كاملة لتصوير الفيلم السينمائي في منطقة تنومه جنوب المملكة والتي ستبقى معْلمًا دائمًا لأهالي المنطقة تميزها عن غيرها، فتصوير «إثراء» لقصة الفيلم أعاد الحياة من جديد لقصر «المقر – النماص» بعد أن كان مغلقًا لفترة تجاوزت 8 أعوام، ما أسهم في إنعاش حركة السياحة وجذب الزوّار إلى المنطقة، في حين تم تصوير مشاهد أخرى في قرية «صدريد» التي تتنفس بشموخها وتمتاز بصلابة جذورها.

رئيس الفنون المسرحية والسينما في «إثراء» والمنتج لفيلم «طريق الوادي» ماجد زهير سمّان، قال إن «صناعة السينما متنامية في المملكة وتشهد تسارعا يتطلّب تحفيز وتهيئة البيئة السينمائية»، ومن منطلق التزام «إثراء» في دعم الإنتاج السينمائي فإنّنا نعمل على الارتقاء بمستوى المواهب المحلية لتصل إلى العالمية، مشيرًا إلى أن فيلم «طريق الوادي» سيكون بمثابة وجهة للتغيير في عالم صناعة الأفلام، فقد وظّف الفيلم أدوات إبداعية ابتكارية تستخدم لأول مرة في الإنتاج السينمائي.

قصة الفيلم تكشف شخصية الطفل «علي» الذي يعاني من متلازمة الصمت، فبعد أن ضلّ طريقه أثناء توجهه لرؤية طبيب في قرية مجاورة، ينتهى به المطاف وحيدًا في مكان ناءٍ، إلا أن سلسلة العقبات والتحديات لم تمنعه من اكتشاف العالم الذي ينتظره؛ حينها فقط اُدركت عائلته أن ما يعانيه علي ليس عائقا وإنما ميزة، منحته سيلا من الخيال والتخيّل.



لقطة من تصوير الفيلم


مواقع التصوير شكلت أبرز محطات المخرج السعودي خالد فهد، الذي استطاع من خلالها نقل تفاصيل قصة «طريق الوادي» بطريقة متسلسلة وآمنة، فخلال مرحلة التحضير والاستعداد التي استمرت 180يومًا حرص الفريق على إنشاء مؤسسة إنتاج خاصة للفيلم، فضلًا عن توظيف أكثر من 120 فنانا مختصا في مجال صناعة الأفلام لمرحلة ما قبل الإنتاج، و تخصيص 30 يومًا لتجارب أداء وتصوير متنوعة، ناهيك من القيام بـ20 رحلة استكشافية لمواقع التصوير بمدينة الرياض وجنوب المملكة، تخللها أكثر من 10 جلسات استشارية مع مختصين في صناعة الأفلام تهدف إلى تطوير نص الفيلم وحيثياته ضمن بوتقة تنصهر بها قصة الفيلم، كما تم تخصيص 80 جلسة تدريب لأبطال الفيلم وطاقم العمل.

لم يقتصر الفيلم على جانب التصوير والتمثيل ورواية أحداث القصة، وإنما تعداه إلى ضخ دماء جديدة في قطاعات عدة تركت تأثيرًا اجتماعيًا واقتصاديًا في المنطقة، التي احتضنت مواقع إنتاج وتصوير الفيلم، فقد أدى وجود فريق العمل في المكان إلى حركة اقتصادية تمثّلت في دعم المبدعين وإيجاد فرص عمل لقطاعات متعددة كالحراسات الأمنية والحِرف اليدوية والمقاولات، ناهيك من إتاحة فرصة لسكّان المنطقة للمشاركة في تمثيل بعض مشاهد الفيلم.


السعودية سينما

اختيارات المحرر

فيديو