تقرير: بوتين نجا من 5 محاولات اغتيال

تقرير: بوتين نجا من 5 محاولات اغتيال

الثلاثاء - 23 شوال 1443 هـ - 24 مايو 2022 مـ
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (رويترز)

قال تقرير صحافي إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين نجا من خمس محاولات اغتيال، وقد أصبح في الوقت الحالي قلقا جدا على حياته لدرجة أنه يحيط نفسه دائما بنخبة من أفضل القناصين.

وأمس (الاثنين)، قال رئيس الاستخبارات العسكرية الأوكرانية، كيريلو بودانوف، إن بوتين نجا من محاولة اغتيال في بداية الغزو الروسي لأوكرانيا.

وقال بودانوف لصحيفة «برافدا» الأوكرانية إن «بوتين تعرض لمحاولة الاغتيال الفاشلة من قبل أفراد من منطقة القوقاز قبل حوالي شهرين. لم يتم الإعلان عن هذا الحدث، لكنه وقع».

ويقال إن بوتين الآن يخشى وقوع محاولة أخرى لاغتياله لدرجة أنه يحيط نفسه باستمرار بنخبة من أفضل القناصين، وفقاً لما نقله تقرير نشرته صحيفة «ذا صن» البريطانية.


ولفت التقرير إلى أن الرئيس الروسي أصبح مهووساً بفكرة أن هناك شخصاً ما في طريقه للتخلص منه، الأمر الذي دفعه إلى عدم السماح لأي شخص بالاقتراب بشكل كبير منه، وإلى تعيين فريق من الموظفين، مهمتهم الأساسية تذوق طعامه قبل أن يأكله، حتى لا يتعرض للتسمم.


وهناك شائعات أيضاً بأن بوتين أمر مؤخراً بصنع قفازات خاصةً له لحماية بشرته من التعرض المحتمل للمواد الكيميائية القاتلة، كما أنه تخلى عن عادته الصباحية الخاصة بنزول حمام السباحة، لأنه يطلب من المختصين اختبار الماء عدة مرات في اليوم للتحقق من عدم وجود مستويات عالية من المواد الكيميائية الضارة به.

وبالإضافة لمحاولة الاغتيال الأخيرة التي أعلن عنها بودانوف، كشف تقرير «ذا صن» أن بوتين تعرض لـ4 محاولات سابقة هي:
- خلال زيارة لأذربيجان:

خلال زيارة رسمية قام بها بوتين إلى أذربيجان في يناير (كانون الثاني) 2002، تم اعتقال رجل عراقي على صلة بأفغانستان والمتمردين الشيشان، قيل بأنه خطط لقتل الرئيس الروسي.

وعلمت القوات الأمنية بالمؤامرة واعتقلت الرجل، وقد حكم عليه بالسجن عشر سنوات.
- متفجرات بالقرب من الكرملين:

في نوفمبر (تشرين الثاني) 2002 ظهرت تفاصيل مؤامرة أخرى على حياة بوتين.

كان من المفترض أن تمر سيارة الزعيم الروسي عبر طريق سريع بالقرب من الكرملين. وعلى طول الطريق، كان هناك مجموعة من الناس الذين ادعوا أنهم يقومون بتركيب لافتات جديدة.


وبعد ساعة واحدة فقط، أفادت إحدى وسائل الإعلام أنه تم اكتشاف 40 كيلوغراماً من المتفجرات معدة للانفجار على طول الطريق، وأن القوات الأمنية اكتشفت هذا الأمر وتم تغيير مسار سيارة بوتين.

ويرفض المسؤولون الروس، حتى يومنا هذا، التعليق على الأمر بل وينكرون حدوثه على الإطلاق.
- في بريطانيا:

أفادت تقارير أن شرطة مكافحة الإرهاب البريطانية أحبطت مؤامرة لقتل بوتين في أكتوبر (تشرين الأول) 2003.

وقال مصدر لصحيفة «صنداي تايمز» إنه تم اعتقال رجلين قيل بأنهما خططا للاغتيال، وذلك لفترة قصيرة قبل أن يتم الإفراج عنهما دون توجيه اتهامات لهما.


وزعم أن أحد الرجال كان قاتلا مأجورا سابقا لدى المخابرات الروسية، وأنه وزميله خططا لإطلاق النار على بوتين.

وزعم التقرير أن العميل الروسي السابق كان يعرف ضابطاً كبيراً في جهاز الأمن الفيدرالي الروسي، يدعى ألكسندر ليتفينينكو، كان من المفترض أن يقدم له معلومات حول تحركات بوتين أثناء تواجده في الخارج.

وقالت الصحيفة إن ليتفينينكو أبلغ الشرطة البريطانية بتفاصيل المؤامرة فور اتصال العميل الروسي السابق به.
- محاولة من متمرد شيشاني:

في عام 2012، تم القبض على المتمرد الشيشاني آدم أوسمايف، بعد إحباط مؤامرة مزعومة لاغتيال بوتين.

وأعلنت أجهزة الأمن الروسية وقتها أنه تم القبض على أوسمايف الذي وصفته بـ«الإرهابي»، من قبل القوات الخاصة في ميناء أوديسا الأوكرانية على البحر الأسود.

وكشفت أجهزة الأمن أن أوسمايف «تخرج من مؤسسة مرموقة للتعليم العالي في بريطانيا العظمى»، وأنه من عائلة شيشانية بارزة معارضة لبوتين.


Moscow بوتين

اختيارات المحرر

فيديو