الجنود الروس يبدأون بإزالة ألغام مصنع آزوفستال

الجنود الروس يبدأون بإزالة ألغام مصنع آزوفستال

الاثنين - 22 شوال 1443 هـ - 23 مايو 2022 مـ
لقطة نشرها المدافعون الأوكرانيون عن آزوفستال قبل انسحابهم من المصنع (أ.ب)

بدأ الجنود الروس في إزالة الألغام والحطام من أراضي مصنع آزوفستال للصلب في ماريوبول، أمس (الأحد)، بعد صدور أوامر لمئات من القوات الأوكرانية التي تحصنت لأسابيع في المصنع المترامي الأطراف بالانسحاب.

وأظهرت لقطات مصورة الجنود وهم يسيرون في المجمع ويستخدمون أجهزة الكشف عن الألغام على الطرق التي يتناثر عليها الحطام، بينما قام آخرون بتفقد كل شيء بحثاً عن عبوات ناسفة.

وقال جندي روسي يدعى باباي: «المهمة جسيمة، لقد زرع العدو ألغامه الأرضية، كما قمنا بزرع ألغام مضادة للأفراد أثناء صد العدو. لذلك أمامنا نحو أسبوعين من العمل». وقالت روسيا يوم الجمعة، إن آخر مقاتلين أوكرانيين يدافعون عن آزوفستال استسلموا. ولم تؤكد أوكرانيا هذا النبأ، لكن قائداً بإحدى الوحدات في المصنع قال في مقطع مصور إن القوات تلقت أوامر بالانسحاب. وقام المقاتلون الذين تحصنوا في الأنفاق بالاستسلام للقوات الروسية والموالية لروسيا».

ومنح انتهاء القتال في ماريوبول، أكبر مدينة احتلتها روسيا منذ غزوها لأوكرانيا في 24 فبراير (شباط)، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين نصراً نادراً بعد سلسلة من الانتكاسات فيما يقرب من ثلاثة أشهر من القتال. وشهدت عملية يوم الأحد في آزوفستال تفجير ألغام تحت السيطرة وإزالة الحطام من المصنع باستخدام الجرافات العسكرية.

وأظهرت لقطات مصورة بطائرة مسيرة مباني المصنع في حالة خراب وكثير منها متفحم وكثير منها منهار جزئياً وبعضها مجرد كومة من الحطام. وقال الجندي الروسي: «خلال اليومين الماضيين، تم تدمير أكثر من 100 عبوة ناسفة. والعمل مستمر».

وتمنح السيطرة الكاملة على ماريوبول لروسيا التحكم في طريق برية تربط شبه جزيرة القرم، التي استولت عليها موسكو في عام 2014، مع البر الرئيسي لروسيا وأجزاء من شرق أوكرانيا تحت سيطرة الانفصاليين الموالين لروسيا. وتصف موسكو أفعالها في أوكرانيا بأنها «عملية عسكرية خاصة» لنزع سلاح أوكرانيا وحمايتها من الفاشيين. وتقول أوكرانيا والغرب إن المزاعم بشأن الفاشية لا أساس لها، وإن الحرب هي عمل عدواني غير مبرر.


روسيا حرب أوكرانيا

اختيارات المحرر

فيديو