أحمد الملا: صناعة السينما تتباطأ عالمياً... إلا في السعودية والصين

أحمد الملا: صناعة السينما تتباطأ عالمياً... إلا في السعودية والصين

مدير «أفلام السعودية» لـ «الشرق الأوسط»: سيكون لنا دور عالمي خلال 10 سنوات
الاثنين - 22 شوال 1443 هـ - 23 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15882]
أحمد الملا مدير «مهرجان أفلام السعودية»

لا يمكن أن تُروى حكاية السينما في السعودية دون التطرق إلى «مهرجان أفلام السعودية»، الذي شكّل نواة الحراك السينمائي في البلاد، قبل نحو 15 سنة، فولادته جاءت من العدم، حينها لم يكن من صالات عرض، أو منصات، أو برامج لدعم المواهب السينمائية، بيد أن الحراك صار متسرعاً ومذهلاً فيما بعد، كما يوضح أحمد الملا، مدير «مهرجان أفلام السعودية»، مشيراً إلى أن حراك السينما السعودية بات يلفت الأنظار على مستوى العالم.
ويتحدث الملا لـ«الشرق الأوسط» عن ذلك بالقول: «يشهد العالم تراجعاً سينمائياً، فيما عدا بلدين، هما السعودية والصين، فهناك نهضة سينمائية ملموسة فيهما».
وعن المملكة خصوصاً، يرجع الملا ذلك لكونها تشهد حالياً نهضة في القطاعات كافة، خصوصاً الثقافية، لكن السينما تبدو الصورة الأكثر وضوحاً، حسب رأيه، مؤكداً أن بقية الدول، بما فيها العربية، تعيش حالة من التراجع والتباطؤ في هذا المجال.
ولدى السؤال عن فرص السينما السعودية في حجز مكانة عالمية بارزة لها بالنظر لهذا التسارع اللافت، يقول الملا: «إن الأفلام السعودية سيكون لها دور خلال السنوات العشر المقبلة»، مشيراً إلى ضرورة التفكير في اللحظة الآنية من خلال دعم الحراك السينمائي وتطويره، في ظل التحولات السريعة المعاشة في البلاد.


قصة المهرجان
تبدو قصة «مهرجان أفلام السعودية» الذي ينطلق الأسبوع المقبل بنسخته الثامنة، مثيرة للاهتمام، فهو كالبذرة التي زُرعت في أرض قاحلة، ونمت وأينعت ثمارها، لتجنيها اليوم في جيل سينمائي سعودي واعد. يحكي الملا ملامح البداية، مشيراً إلى أن فكرة إطلاق الدورة الأولى وُلدت عام 2008، بالتزامن مع وضع حجر الأساس لمركز الملك عبد العزيز الثقافي العالمي (إثراء) في الظهران، وهو ما يصفه بالارتباط القدري، الذي يسبق احتضان إثراء للمهرجان لاحقاً.
انطلق المهرجان في العام نفسه، ومن ثَم توقف لأسباب تتعلق بانشغال الملا حينها، وعاد العمل عليه عام 2014. لتنطلق الدورة الثانية في 2015. واستمر بعد ذلك متواصلاً، مع توقفه لعام واحد فقط، خلال هذه الفترة، مؤكداً أن مركز إثراء قدم الدعم الرئيسي للمهرجان كي يستمر، قائلاً: «إن (إثراء) آمن مبكراً في مستقبل صناعة الأفلام وضرورة دعم السينما السعودية».
ولا ينكر الملا أنه في البدايات، كانت هناك الكثير من الصعوبات التي واجهت صناع الأفلام.
إلا أن مدير مهرجان أفلام السعودية يرى ضرورة تجاوزها، مشيراً إلى أن هذه التحديات قد تبدو إيجابية بالنظر لها اليوم، في كونها قدمت صانع أفلام سعودي يتحمل المصاعب ومتعدد الأدوار، قائلاً: «كل التحديات الماضية صقلت مهارة صنّاع الأفلام في تلك المرحلة».
وفي حين يؤمن كثير من السينمائيين السعوديين أن مهرجان أفلام السعودية أسهم بتخريج جيل سينمائي بات يقود الحراك السينمائي الجديد في البلاد، يكتفي أحمد الملا بالقول: «يجب على المهرجان ألا يدعي ذلك، وإن تحقق هذا الأمر فعلاً». ويردف: «إن مهرجان أفلام السعودية هو منصة لتقديم ما هو موجود، ولو لم يكن هناك أفلام لما استطاع المهرجان أن يصنعها، فنحن نساعد في صناعتها بدعم الشغوفين بالسينما».


الدورة الثامنة
المهرجان الذي تنظمه جمعية السينما بالشراكة مع مركز الملك عبد العزيز الثقافي العالمي (إثراء)، وتدعمه هيئة الأفلام التابعة لوزارة الثقافة، ينطلق في الفترة من 2 إلى 9 يونيو (حزيران) المقبل. بماذا يعد المهرجان الوسط السينمائي خلال دورته الجديدة؟ يقول الملا: «نحن وضعنا الخطط وأعلنّاها، وسعيدون بردود الأفعال التي تصلنا».
ويشير الملا إلى أن مهرجان أفلام السعودية منذ انطلاقته في الدورة الأولى، طبع العديد من الكتب عن السينما ووزعها بالمجان، مبيناً أن الدورة الجديدة تضم 14 كتاباً، ليتجاوز مجموع الكتب التي أصدرها منذ بدايته، حدود الـ50 كتاباً، في وقت تشح الكتب المختصة في السينما سواء من حيث التأليف أو الترجمة، مما يعني سد خانة فارغة في المكتبات السينمائية.
وتشهد الدورة الثامنة، لأول مرة، انتقال عهدة تنظيم المهرجان من جمعية الثقافة والفنون في الدمام إلى جمعية السينما، التي تعد جهة ذات اختصاص في صناعة الأفلام والإنتاج السينمائي، وقد أُسست في عام 2021. وعن الفرق الذي سيلحظه السينمائيون جراء ذلك، يفيد الملا بأن الاختلاف الرئيسي يكمن في كونه جمعية مختصة، بالتالي ستكون جميع طاقاته منصبة لدعم صناعة الأفلام طيلة العام، وسيكون للجمعية مقر في مدينة الخبر.


سوق الإنتاج
حظي «مهرجان أفلام السعودية» الذي يعد الحاضن الأول للمواهب السينمائية في المملكة، بدعم هيئة الأفلام في الدورتين الماضيتين.
ويقدم في دورته الثامنة، سوق الإنتاج الذي يصفه الملا بأنه «مغامرة كبيرة جداً»، مرجعاً ذلك إلى أن الدورات السابقة كانت جميعها أشبه بالتجريب للوصول إلى هذا المكان، مبيناً أنه لأول مرة يُنظّم بهذا الحجم وهذه الطريقة، إذ من المتوقع أن يضم نحو 16 جهة، قائلاً: «إن هذا يعطي ثقة لشركات الإنتاج تجاه المشاريع السعودية».
وتكرّم الدورة الثامنة، السينمائي السعودي خليل بن إبراهيم الرواف، الذي يُعد أول ممثل عربي في هوليوود، والمخرج الكويتي خالد الصدّيق، وهو مُنتج وكاتب نص ومخرج ويُعد أحد أهم رواد الحركة السينمائية الكويتية.
فيما اختار المهرجان محوره «السينما الشعرية»، للحديث عن دور السينما الشعرية في صناعة الأفلام، إلى جانب عروض أفلام النخلة الذهبية، والموازية، والأطفال، والسينما الشعرية، مع وجود حزمة من البرامج الثقافية والإثرائية، والندوات والورش التدريبية، وتوفير منصة لشركات الإنتاج، والمنتجين، وصنّاع الأفلام، لتمكين مشاريعهم من خلال سوق الإنتاج.


السعودية السعودية

اختيارات المحرر

فيديو